الأخبار |
الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  اتفاقية العار: أسرلة السينما العربية؟  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران تسجل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا على أساس يومي متجاوزا 3700 حالة  صنعاء ترفض الوساطات: لا عودة عن «تحرير» مأرب     

أخبار عربية ودولية

2019-12-10 16:04:16  |  الأرشيف

وثائق: هكذا خُدع الشعب الأمريكي حول خسائر حرب أفغانستان

أظهرت وثائق رسمية حجم الخسائر الأمريكية الهائلة وتقييمات قاسية جراء حرب أفغانستان، التي استمرت أكثر من 18 عاماً متواصلة، بعد أحداث الـ11 من سبتمبر.
 
وكشفت الوثائق التي نشرتها صحيفة "واشنطن بوست"، أمس الاثنين، وتشمل أكثر من ألفي صفحة، أن المسؤولين الأمريكيين دأبوا على تضليل الرأي العام بشأن حرب أفغانستان؛ الأطول في تاريخ البلاد.
 
وشملت الوثائق المنشورة، التي خاضت الصحيفة معركة قانونية استمرت ثلاث سنوات لنشرها، أحاديث لعدد من كبار القادة العسكريين والدبلوماسيين حاولت الحكومة إبقاءها بعيدة عن الجمهور.
 
وأكد الفريق متقاعد دوغلاس لوت، الذي قاد المجهود الحربي في عهد الرئيسين السابقين؛ جورج دبليو بوش، وباراك أوباما، في مقابلات أجريت في إطار المشروع العام 2015، أن الحرب أزهقت أرواح 2400 شخص.
 
وقال لوت: "ما الذي نحاول القيام به هنا؟ ليس لدينا أدنى فكرة بشأن ما نقوم به".
 
وكان لوت يشير إلى عدد القتلى الرسمي، وفق "البنتاغون"، من بين 750 ألفاً من أفراد الخدمة الذين تم نشرهم في أفغانستان منذ الغزو الأمريكي في عام 2001، في حين أصيب أكثر من 20 ألفاً آخرين.
 
وأنفقت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الدفاع "البنتاغون"، ووزارة الخارجية، ما بين 934 مليار دولار و978 مليار دولار على الحرب وجهود إعادة البناء، وفقاً لتقديرات أجرتها نيتا كروفورد، أستاذة العلوم السياسية والمديرة المشاركة لمشروع تكاليف الحرب في جامعة "براون"، حسبما ذكرت الصحيفة.
 
وبينت الصحيفة أن هذا المبلغ لا يشمل نفقات وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه"، أو وزارة شؤون المحاربين القدامى، أو غيرها من الوكالات ذات الصلة، الأمر الذي يجعل المجموع الحقيقي المحتمل يتجاوز تريليون دولار.
 
بدوره قال جيفري إيغرز، وهو أحد موظفي بوش وأوباما بالبيت الأبيض، وجندي سابق بالقوات الخاصة في البحرية الأمريكية: "علامَ حصلنا مقابل هذا الجهد بقيمة تريليون دولار؟ هل كان ذلك يستحق تريليون دولار؟".
 
وأضاف إيغرز: "بعد مقتل (زعيم تنظيم القاعدة) أسامة بن لادن، قلت إن أسامة ربما كان يضحك في قبره المائي وهو يفكر في حجم المبالغ التي أنفقناها على أفغانستان".
 
ويتعارض هذا التقييم الصريح مع الرواية العامة التي صدرت عن "البنتاغون" ووزارة الخارجية الأمريكية باستمرار؛ بأن الولايات المتحدة تحرز تقدماً في حرب أفغانستان، وأنها في الواقع تستحق التكاليف –سواء البشرية أو الاقتصادية- التي يجري احتسابها، بينما تستمر دون نهاية تلوح في الأفق.
 
من جانبه أقر جون سوبكو، رئيس مكتب المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان الذي قاد المشروع، في تعليقات للصحيفة، بأن الوثائق تُظهر "أن الشعب الأمريكي تعرض للكذب باستمرار".
 
وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعاً بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.
 
ومنذ عام تقريباً تجري حركة طالبان محادثات سلام مع الولايات المتحدة، ولكنها ترفض الاعتراف بالحكومة الأفغانية أو التفاوض معها.
عدد القراءات : 3299
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020