الأخبار |
مصرع 18 عامل مناجم في الصين  البنتاغون: الولايات المتحدة ستسحب معظم قواتها من الصومال بحلول 15 يناير  صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير  امرأة تبيع طفليها بـ 250 ألف ليرة وسط دمشق  الصحة العالمية تأمل بتوفير نصف مليار جرعة من لقاحات كورونا مطلع 2021  خيارات ايران الصعبة بعد اغتيال عالمها النووي.. بقلم: كمال خلف  الكونغرس يفخّخ صفقة «إف 35» لأبو ظبي: تفوّق إسرائيل ... أوّلاً  سياسات أردوغان وحافة الإفلاس التركية.. بقلم: جمال الكشكي  “الخلاف الخليجي طُوي”.. مسؤول كويتي: تم التوصل إلى اتفاق نهائي برعاية كويتية أميركية  الوعد بدخول صنعاء على ظهر دبابة يتبخّر: مأرب تطرد الغزاة  هل يعيد «داعش اليمن» ترتيب أوراقه؟  “الوعي والتعاون” داعمان أساسيان لتنمية مجتمعية ناجحة ومستدامة؟!  «جبهة الجولان»: المقاومة هنا... لتبقى!  روحاني لأردوغان: نعرف من اغتال فخري زاده ومن حقنا الانتقام في الوقت المناسب  دلالات موقف ترامب من نتائج الانتخابات.. بقلم: د. منار الشوربجي  ترامب مستمر في حربه الاقتصادية على بكين.. قرار بإدراج 4 شركات صينية على القائمة السوداء الأمريكية  شجار بين طالبين ينتهي بتلقيم الروسية بصدر أحدهم في مدرسة بطرطوس  فنزويلا.. انتخابات برلمانية بلا غوايدو: سيناريو 2005 يتكرّر؟  مدير المخابرات الأمريكية: الصين أكبر تهديد للحرية منذ الحرب العالمية الثانية  إسرائيل تحذر من استهداف مواطنيها ومصالحها في البحرين والإمارات وتركيا     

أخبار عربية ودولية

2020-10-21 02:16:17  |  الأرشيف

حرب القوقاز أمام مرحلة جديدة: خط برّي بين تركيا وآذربيجان!

محمد نور الدين - الأخبار
تراوح أزمة القوقاز مكانها، على الأقلّ في الظاهر منها. غير أن الوقائع الميدانية تبطن خلاف ذلك. فآذربيجان أعلنت عن تقدّم قواتها في سبعة محاور على امتداد الجبهة مع ناغورنو قره باغ، والأهم استعادة منطقتَي جبرايل وفضولي المجاورتَين لإيران، إلى جانب بعض المناطق الأخرى. يقول رئيس دائرة الاستخبارات السابق في الجيش التركي، اسماعيل حقي بكين، إن تقدم القوات الآذربيجانية في قره باغ، وصولاً إلى محاصرة العاصمة ستيباناكرد وشوشي وغيرهما، سيستدعي تدخّلاً روسياً قوياً على شاكلة طلب قوات مراقبة دولية ستكون تركيا في عدادها. لكن صحيفة «يني شفق» القريبة من حزب «العدالة والتنمية»، كشفت عن وجه آخر من الحرب الدائرة: وجود مخطّط عسكري آذربيجاني - تركي من أجل السيطرة على جميع المناطق الأرمينية الواقعة جنوب قره باغ والواصلة بين آذربيجان ومقاطعة نخجوان ذات الحكم الذاتي (تابعة لآذربيجان) والتي تتّصل بتركيا براً بحدود طولها ثمانية كيلومترات. وهذا يعني، في حالة حصوله، أولاً أن آذربيجان استعادت الأراضي التي سيطرت عليها أرمينيا في مطلع التسعينيات والمحاذية لإيران وأضافت إليها الأراضي الأرمينية الأصلية التابعة للأخيرة، والتي تفصل بين حدود آذربيجان ومقاطعة نخجوان. وبعدما كانت باكو مضطرّة للوصول إلى نخجوان، المرور عبر الأراضي الإيرانية، ستكون، في حال نجاح الخطة، قد وصلت للمرّة الأولى نخجوان وآذربيجان براً. لكن هذا يعني ثانياً أن آذربيجان ستحتلّ جزءاً من أراضي أرمينيا لتتحوّل بدورها إلى قوّة محتلّة. ويعني ثالثاً أنه أصبح هناك للمرّة الأولى خط بري مباشر من تركيا - عبر نخجوان وأرض أرمينية محتلة - وصولاً إلى آذربيجان، ما يعني أن الإمدادات التركية إلى آذربيجان لن تكون مضطرة للوصول جواً، بل مباشرة عبر البر. تلك الخطوة، لها أبعاد استراتيجية وخصوصاً إذا تحوّلت إلى احتلال آذربيجاني دائم لهذا القسم من أرمينيا، إذ ستفصل بين الأخيرة وإيران التي يتّهمها إعلام حزب «العدالة والتنمية» ولا سيما رئيس تحرير «يني شفق» ابراهيم قره غول، بأنها تحوّلت إلى مصدر لمدّ الأرمن بالسلاح عبر شاحنات تعبر الحدود يومياً. حينها سيكون في إمكان باكو، رابعاً، امتلاك ورقة قوّة إضافية للمساومة حول مستقبل ناغورنو قره باغ.
 
مثل هذه الطموحات الآذربيجانية - التركية ليست بالسهولة الممكنة ودونها عقبات كثيرة. في مقدّمها المقاومة الشرسة للقوّات الأرمينية والقره باغية للهجوم الآذربيجاني المدعوم تركياً، إذ تتحدّث المعطيات الميدانية عن صدّ هجمات القوات الآذربيجانية ولا سيما عند سد خودافيرين القريب من الحدود الإيرانية وإيقاع جنودها في فخّ وقتل العشرات منهم. كذلك، فإن مثل هذا المتغير الاستراتيجي سيكون محلّ اعتراض روسي وإيراني. ويرى العقيد التركي المتقاعد، أونال أتاباي، أن على آذربيجان أن تستعيد قره باغ لموقعها الاستراتيجي كما لغناها، ولا سيما المنطقة إلى الشمال من مدينة شوشي، كما جبل موروف، بالذهب.
 
«إس-400» و»إس-300»
على الصعيد السياسي، شهدت التطورات رفع وتيرة الانتقادات المتبادلة بين الأفرقاء المعنيين بالأزمة. فالرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لم يصل إلى مبتغاه بأن يكون له دور سياسي على طاولة المفاوضات. على هذه الخلفية، ردّ بالتأكيد على «تحرير» الأراضي الآذربيجانية المحتلّة حتى النهاية، وباستقبال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الذي زار أنقرة الأسبوع الماضي بحفاوة استثنائية، وتأكيده أن بلاده لم ولن تعترف بضمّ القرم إلى روسيا، لأنه خروج على القانون الدولي، مع الاستمرار في دعم تتار القرم. كذلك، بادر إردوغان من جديد إلى رفع منسوب التوتّر في شرق المتوسط عبر إرسال سفينة «أوروتش رئيس» إلى منطقة جديدة للتنقيب ضمن المنطقة الاقتصادية الحصرية التي تقول اليونان إنها تابعة لها، ما أدى إلى إلغاء وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الذي حرصت بلاده على إبقاء الجسور مع تركيا سابقاً، زيارته لأنقرة. من جهتها، ردّت واشنطن على قيام تركيا بتجربة ميدانية لصواريخ «إس-400» في منطقة سينوب، الأسبوع الماضي، بتصعيد اللهجة إزاء دور أنقرة في تسعير الحرب ضدّ أرمينيا. في الإطار عينه، طالبت مجموعة من النواب في مجلس النواب الأميركي، ومن بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية، إليوت إنجل، بفرض المزيد من العقوبات على تركيا بسبب منظومة «إس-400» والحرب في القوقاز. وجاء في الرسالة التي أرسلها النواب إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، أن على واشنطن أن تمارس ضغوطاً أكبر لتكون تركيا أكثر التزاماً بمحور «شمال الأطلسي» وأكثر احتراماً للديموقراطية.
وكشفت الصحف اليونانية أن أثينا ستردّ على التجربة الصاروخية التركية بالقيام بتجربة ثانية لمنظومة صواريخ «إس-300» التي تملكها اليونان. وكانت التجربة الأولى قد جرت قبل سبع سنوات في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2013 في جزيرة كريت، فيما صرّح مصدر في قيادة «حلف شمالي الأطلسي» لصحيفة «كاتيميريني» اليونانية، بأن «هذا الإجراء عمل سيئ، ومن المهم أن تلجأ تركيا إلى حلفائها الآخرين للبحث عن حلول». وذكّر المصدر بأن الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، أبدى أثناء لقائه إردوغان في الخامس من الشهر الجاري، قلق «الناتو» من النتائج المترتبة على صفقة «إس-400». ورأى أن «نظام إس-400 يشكّل خطراً جدياً على نظام طائرات الحلفاء في الحلف. هذا قرار سيادي تركي، لكن تلك المنظومة لا يمكن أن تنسجم مع نظام الدفاع الجوي والصاروخي للناتو». لم يتأخّر إردوغان في الردّ، فاتّهم الولايات المتحدة بتزويد أرمينيا بالأسلحة مثلها مثل روسيا وفرنسا، وهم ثلاثي «مجموعة مينسك» الخاصة بحلّ النزاع بين أرمينيا وآذربيجان.
 
أرسين تتار
مع استمرار الكباش في القوقاز، يواصل إردوغان تعزيز أوراقه ضدّ خصومه وطمأنة الرأي العام التركي إلى متانة وضع بلاده، على رغم الضغوط الاقتصادية على الليرة التركية، ومنها إعلانه اكتشاف حقول جديدة من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، ودعمه القوي لمرشّحه في انتخابات الرئاسة القبرصية التركية التي جرت يوم الأحد الماضي. وعلى رغم عدم اعتراف أحد بجمهورية شمال قبرص التركية سوى تركيا، إلا أن التطورات تجري فيها كما لو أن الانفصال هو الوضع النهائي لها.
وبمعزل عن المواقف التي يمكن أن يتخذها بعض مسؤولي قبرص التركية، فإنها تبقى مرتبطة بالكامل بأنقرة، كونها منفذها الوحيد جواً وبحراً. مع ذلك، فإن أيّ انتقاد من قِبَل البعض فيها للرئيس التركي لم يكن ليبتلعه الأخير. ومن ذلك، ما كان يقوله الرئيس المنتهية ولايته مصطفى أكنجي عن بعض مواقف إردوغان، مثل وصفه عملية «نبع السلام» في سوريا بعملية «نبع الدماء»، وانتقاده التدخل التركي في شؤون شمال قبرص التركية الداخلية. من هنا، فإن انتخابات الرئاسة التي جرت بين أكنجي المستقلّ ورئيس وزرائه، رئيس حزب «الوحدة الوطني»، أرسين تتار، كانت مصيرية بالنسبة إلى إردوغان الذي عمل جاهداً لإسقاط الرئيس السابق.
وبالفعل، فاز تتار في الدورة الثانية للانتخابات يوم الأحد الماضي بفارق خمسة آلاف صوت فقط، إذ نال 51.69% من الأصوات (67 ألفاً)، فيما حاز أكنجي 48.31% (62 ألفاً). وبلغت نسبة المشاركة 67.29% من مجموع الناخبين المسجّلين والبالغ عددهم 199 ألفاً و29 ناخباً. وأصبح أرسين تتار الرئيس الخامس لقبرص التركية منذ إعلان استقلالها عام 1983، بعد كلّ من رؤوف دنكتاش ومحمد علي طلعت ودرويش إرأوغلو ومصطفى اكنجي وتبلغ مدة الرئاسة خمس سنوات. وفوراً، اتصل إردوغان كما وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو بتتار وهنآه بالانتصار. وبإزاحة أكنجي من طريقه، أمكن إردوغان تحصين وضعه في قبرص التركية في مواجهة خصومه في شرق المتوسط في مرحلة دقيقة تمرّ بها المنطقة.
 
عدد القراءات : 3313

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020