الأخبار |
رئيس الوزراء اليوناني للشعب التركي: «لسنا أعداء»  رئيسي: سنتعامل بحزم مع المخلّين بالأمن  تهديد غامض.. ما السيناريوهات المحتملة بعد تلويح بوتين باستخدام النووي؟  هل المشكلة عند المدربين فقط..؟.. بقلم: صفوان الهندي  شدد على أن «مسار أستانا» هو الإطار الوحيد القابل للتطبيق لحل الأزمة … المقداد: لا مفاوضات حالياً حول تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة  داعش ينتهك حرمة القبور ويحطم شواهدها في ريف دير الزور!  ضحايا كارثة الزورق اللبناني في تزايد.. وحتى الآن 94 ضحية و20 ناجياً..مدير الموانئ: مازلنا بحالة استنفار والجهات الرسمية والأهلية السورية تقوم بواجبها على أكمل وجه  السيسي يعطي موافقته لترشح مصر لاستضافة الألعاب الأولمبية  موسكو لواشنطن: لا نهدّدكم بالأسلحة النووية... وتجنّبوا «الصدام» معنا  سنغافورة تحلّ مكان هونغ كونغ كأهم مركز مالي آسيوي  إيطاليا.. وارثةُ موسوليني تتصدّر... الفاشيست الجُدد على أبواب روما  الحظر الأردني على المنتَجات الزراعية: أبعدُ من «كوليرا»  واشنطن تحذر الأمريكيين من الالتحاق بصفوف المرتزقة في قوات كييف  اجتماع صيني ـــ أميركي: الحفاظ على خطوط الاتصال «ضروري»  طريق الليبيين طويل.. بقلم: ليلى بن هدنة  البيضة بـ 600 ليرة.. والمواطن يسأل : ماذا نأكل ؟!  واشنطن ترد على استفتاءات الانفصال في دونباس بعقوبات مشددة على روسيا  تعرفوا إلى آنا ليفاندوفسكي.. جعلت زوجها واحداً من أفضل مهاجمي العالم  إعلام إسرائيلي: نُفاوِض لبنان تحت التهديد.. ونصر الله وضع مسدساً في رأسنا  فارسة صغيرة بروح نقية وقلب محب تمثل سورية في بطولة العالم     

أخبار عربية ودولية

2022-08-11 04:13:59  |  الأرشيف

قمر إيران في مداره: حلف موسكو ــ طهران يتعزّز

 أطلقت إيران، أوّل من أمس، ثاني أقمارها الاصطناعية، «خيّام»، من قاعدة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان. عملية الإطلاق التي تكفّلت بها وكالة الفضاء الروسية بسبب ثِقَل وزن القمر (600 كيلوغرام)، جرت على متن صاروخ «سويوز» الروسي الحامل للأقمار الاصطناعية، والذي يتميّز بقدرةٍ ودقةٍ عاليتَين مقارنةً بنظرائه في مختلف دول العالم؛ إذ أَنجز، حتى الآن، أكبر عدد من المهامّ الفضائيّة الناجحة. ويحمل القمر اسم عمر الخيّام، عالم الفلك والرياضيات والشاعر الإيراني الذي عاش في القرن الحادي عشر، ويتميّز بدقّة عالية في التقاط الصور عن سطح الأرض، كونه من نوع أقمار الاستشعار عن بُعد.
القمر الإيراني الذي صنعته شركة روسية بطلبٍ من طهران، وفق ما أعلن رئيس وكالة الفضاء الإيرانية، حسن سالاریه، أمس، ليس الأوّل الذي تُطلقه روسيا إلى الفضاء؛ ففي عام 2005، تمّ إطلاق القمر الاصطناعي «سينا-1»، ليستقرّ في مداره. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن «خيّام» انفصل عن الصاروخ الحامل، بعد ساعة واحدة من الإطلاق، واستقرّ في المدار الدائري على مسافة 500 كيلومتر من سطح الأرض. وبعد نصف ساعة، تمّ استلام أولى بيانات القياس عن بُعد. وبذلك، فإن أولى الصور التي التقطها هذا القمر، ستُنشر بعد أربعة أشهر من الآن.
وتقول المصادر الرسمية الإيرانية إن البيانات المستلَمة من القمر «خيّام»، تُستخدم خصوصاً لـ«أغراض مدنيّة»، مِن مِثل مراقبة موارد المياه، وإدارة المخاطر الطبيعية والبيئية، ومراقبة حدود البلاد. غير أن مصدراً مطّلعاً على الشؤون العسكرية، طلب عدم الكشف عن اسمه، أبلغ «الأخبار»، بأنه نظراً إلى أن سرعة حركة هذا القمر الاصطناعي مساوية لسرعة حركة الأرض، فإنه قادر على التركيز والتقاط صور عالية الدقّة للمواقع المختلفة، وهو ما يمكن أن يمنح قدرات مهمّة لإيران في المجالات العسكرية، ورصْد ومراقبة المراكز الحسّاسة، بما فيها المنشآت العسكرية الإسرائيلية، والقواعد الأميركية في المنطقة. وبحسب المصدر نفسه، فإن زيادة قدرات الجمهورية الإسلامية في رصْد ومراقبة المواقع المختلفة، إلى جانب امتلاكها صواريخ دقيقة التوجيه، سيزيد من قدراتها العسكرية التي ستكون مؤثّرة في المعارك الإقليمية.
من جهته، تحدّث عيسى زارع بور، وزير الاتصال وتكنولوجيا المعلومات الإيراني الذي كان حاضراً في قاعدة «بايكونور»، عن «بدء تعاون استراتيجي بين إيران وروسيا في مجال الفضاء»، فيما أكد رئيس وكالة الفضاء الروسية، يوري بوريسوف، أن الإطلاق الناجح للقمر الاصطناعي «خيّام»، تحوّل إلى «منعطف في التعاون الفضائي» بين البلدين. وفي الأعوام السابقة، أقامت طهران وموسكو تعاوناً وثيقاً في ما بينهما، وتحدّثتا أخيراً عن توسيع نطاقه لمواجهة العقوبات الغربية عليهما. وقد أثار التعاون الاستراتيجي بين البلدَين، لا سيما في القطاعَين العسكري والفضائي، قلق الغرب؛ إذ تتّهم الولايات المتحدة وحلفاؤها، إيران، بالعمل على تطوير برنامجها الصاروخي في إطار البرامج الفضائية، وتَعتبر ذلك منافياً لقرارات مجلس الأمن الدولي. لكن هذه المرّة، كان الصاروخ الحامل للقمر الاصطناعي، روسي المنشأ.
وأثار إطلاق القمر «خيّام» في خضمّ الحرب الروسية على أوكرانيا، هواجس الغرب من أن موسكو تستخدمه لأغراضها الحربية في كييف. وردّاً على عملية الإطلاق، حذّر متحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أمس، من «قدرات روسيا التجسّسية المثيرة للإعجاب»، قائلاً إن «تعاون موسكو العميق مع طهران، أمر يجب على العالم أجمع أن يراه تهديداً عميقاً». وبحسب صحيفة «واشنطن بوست»، فإن السلطات الأميركية قلقة من التعاون الفضائي بين روسيا وإيران، لأن هذه الأنشطة، وإلى جانب كونها تساعد الروس في أوكرانيا، فهي تضع «قدرات غير مسبوقة» بتصرّف الجمهورية الإسلامية لمراقبة الأهداف العسكرية المحتملة في إسرائيل والمنطقة ككلّ. لكن إيران رفضت المزاعم القائلة إن موسكو أطلقت هذا القمر لتعزيز قدراتها الاستخبارية في الحرب الأوكرانية. وبحسب الإيرانيين، فإن «خيّام» يخضع لسيادة واستثمار الجمهورية الإسلامية، وسيتمّ «منذ اليوم الأوّل» التحكُّم به وتوجيهه عبر المحطّات الإيرانية، فيما ستتسلّم البيانات المرسَلة منه، هذه المحطّات التي ستقوم بالتحكُّم به وبكامل العمليّات الخاصّة به.
 
عدد القراءات : 3237

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022