السِّر الذي يُبكي المرأة بعد العلاقة الحميمية في ليلة الدخلة

 كون المرأة هي أكثر من تُعاني أثناء ممارسة العلاقة الجنسية لأنها  نفسياً و جسدياً لا تستطيع الفصل بين واقعها كأنثى و الممارسة في لحظتها كما يفعل الرجل .
  فإنّ من بعض المشكلات التي قد تُواجهها خلال ممارسة العلاقة الحميمة هي البكاء.
   فماذا يُبكي النساء أثناء ممارسة العلاقة الجنسية ؟
  إنّ بُكاء بعض النساء أثناء الممارسة قد يكون أشبه بإنفراج نفسي، تُعبِّر من خِلاله المرأة عن سعادتها بقربها من زوجها وعدم وجود مُشكلات لديها في التعبير عن نَشوتها ، وهو ما تُعبِر عنه المرأة في معظم الأحيان بالبكاء  .
   و لكن  من جانب آخر ، فإن عدم إستمتاع المرأة بالعلاقة الحميمة قد يكون سبباً وراء بُكائها ، ما يُترجم فقدان الحميمية في العلاقة و عدم تجانسها بين الطرفين.
فبإختلاط مشاعر المرأة بين الفرحة بالوصول للنشوة المنشودة أو عدم الإستمتاع بالعلاقة كما تُحب  يجعلانها عُرضة للبكاء. 
  في الحالتين نوصي الرجل بِعدم الغضب من ردة الفعل العاطفية هذه عند المرأة ، و عدم إدارة ظهره لها بسبب الإعتقاد أنّ المرأة غير سعيدة معه أو لا تُحبه و لا تَقبل به كشريك .
  بل على الرجل أن يَعرف في الحالة الأولى أنّ المرأة سعيدة لممارسة العلاقة الحميمة معه وأنها تهتم لأمره، 
 أمّا في الحالة الثانية فيجب على الرجل مساعدة المراة في الإستمتاع بالعلاقة و تمكين التقارب الجسدي و النفسي بينهما لتحقيق النشوة المبتغاة من هذه العلاقة.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2023