إيران: ردّنا على اغتيال خدايي سيكون قاسياً

أكد المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، رمضان شريف، أن «المخربين والجماعات الإرهابية المرتبطة بالغطرسة والصهيونية العالمية سيعاقبون على أعمالهم الإجرامية»، معتبراً أن اغتيال العقيد صياد خدايي يعزز «إصرار الحرس على الدفاع عن الأمن والاستقلال ويقوي المصالح الوطنية في مواجهة أعداء الشعب الإيراني».
وقال: «الجميع يعلم أن إيران ستنتقم لدم اغتيال الضابط في الحرس الثوري، العميد حسن صياد خدايي»، مشيراً إلى أن الرد «سيكون قاسياً».
بدوره، رأى المتحدث باسم القوات المسلحة في إيران، أبو الفضل شكارجي، أن عملية الاغتيال «تكشف أن مزاعم الأميركيين وحلفائهم حول حقوق الإنسان كاذبة، وأننا ضحايا الإرهاب»، مضيفاً: «أميركا والكيان الصهيوني مسؤولان عن مراكز الإرهاب والتخطيط ورسم سياسات الأعمال الإرهابية في العالم».
وصرَّح: «يجري التحقيق في أبعاد هذا الاغتيال، وتتابع قوى الأمن في إيران هذا الموضوع وستعلن نتائج التحقيق في وقت لاحق».
كما ذكَّر شكارجي بعملية قصف «المقر في إقليم كردستان الذي دمرناه أخيراً» والذي كان «مملوكاً للموساد الإسرائيلي»، معتبراً أنه هو الذي كان «سبباً في خلق حالة من انعدام الأمن لإيران وللمنطقة. وأضاف: «في تلك العملية تلقّوا درساً مفاده أنه إذا زاد شرهم فسنردّ عليهم بكل تأكيد بقوة أكبر».
وكان الرئيس الإيراني، ابراهيم رئيسي، قد صرَّح قبيل مغادرته طهران متوجهاً إلى مسقط بأن «الثأر لدماء الشهيد خدايي بالتأكيد سيكون في المتناول، ونتابع تفاصيل هذه الجريمة التي تمّت على يد الإرهابيين».
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022