الأخبار |
قمع ومصابون وحرائق ومدرعات بالشوارع.. سبت ناري في فرنسا  فضيحة "مدوية" للجيش الإسرائيلي على الحدود مع لبنان خلال عملية درع الشمال  حاميها حراميها؟.. حارس في مركزي حماة يختلس 23 مليون ليرة!  وتتجدد الأمنيات.. بقلم: صفوان الهندي  سورية تطلق سراح ثاني موقوف أردني.. من هو؟  إعلان الرياض يؤكد على أهمية التمسك بوحدة الصف الخليجي  الجيش الأميركي يتدرب على خوض حروب بلا منظومة اتصالات!  لمواجهة الحظر الأمريكي... ألمانيا وفرنسا تتفقان على آلية خاصة مع إيران  مجلس الوزراء يعتمد الآلية التنفيذية لبنود الموازنة: التوسع بالعملية الإنتاجية وتحسين الخدمات العامة.. دعم الزراعة وتعزيز النقل السككي  الخارجية الصينية تستدعي السفير الأمريكي  سورية تتجه لرفع ضريبة المطار ورسم المغادرة من المنافذ الحدودية!!!  ظريف: المتغطرسون لم يخلفوا سوى الحروب والمآسي في المنطقة  لافروف يشيد بصيغة أستانا لتسوية الأزمة السورية  فشل في تحديد مصير 700 ارهابي اجنبي بسورية.. ماذا ينتظرهم؟  المهندس خميس: حريصون على تعزيز العلاقات مع المكونات الشعبية العربية  أول تعليق لماكرون على احتجاجات "السبت الأسود"  تشكيل "ناتو عربي" يبدأ بساحة المعارك في سورية  السعودية أنفقت 26 مليون دولار على اللوبيات بأميركا  أبعاد التصعيد في أوكرانيا.. بقلم: نور الدين إسكندر  الذهب يقفز لأعلى مستوى له في 5 أشهر     

آدم وحواء

2018-10-11 07:17:21  |  الأرشيف

لماذا تصفين زوجكِ بغير صفاته الحقيقيّة أمام صديقاتكِ؟

يحدث أحيانًا، أنْ تُدلي الزّوجة أمام أقاربها، وصديقاتها، بمعلومات غير صحيحة عن زوجها، بما يخالف حقيقته وسلوكياته الإيجابية معها، خِشية أنْ تُحسد، وتُصاب بالعين، جرّاء النّعيم الذي تعيش به. فهل يمكن أنْ تفعل الزوجة ذلك؟

كذب لمنع الحسد
الاختصاصية النفسية، والتربوية، الدكتورة سوزان السباتين بيّنت لـ "فوشيا"، إمكانية حدوث ذلك، وأنّ هناك بالفعل زوجة قد تصف زوجها بصفات ليست فيه، إذا سُئلتْ عن تعامله معها، حتى لا يغرنَ منها، ولا يحسدنَها.

بالمقابل، هناك أخرى، تمدح زوجها، ومدى اهتمامه بها، وكثرة الهدايا، التي يهديها إياها، وتتحدّث عن صفاته الحقيقية من باب إغاظة الأخريات، وعدم فتح المجال لهنّ، بإظهار الشماتة بها. وهذا يُعدّ نقصًا في شخصيّتها، كما رأتْ الاختصاصية.

لماذا تفعل ذلك؟
أشارتْ السباتين، أنّه ورغم وجود الحسد في جميع الثقافات، يبقى الخوف والحذر من الإصابة به، أمرٌ متوارث، وربّما لهذا السّبب، تخاف الزّوجة من قول الحقيقة، بل وترسم تصوّرًا مخالفًا عن شريكها، يضطرها أحيانًا، إلى الانطواء، والحدّ من التّعامل مع الناس.

وكانت الاختصاصية قد ردّت هذا الخوف إلى تربيتها، وتنشئتها الأسريّة، التي ربّما وقعتْ في فخّ الحسد والغيرة، وطغتْ المشاكل الأسريّة أغلب تفاصيل حياتها. لهذا وجدت في الابتعاد عن الناس، أفضل طريق لـ "راحة البال والرأس".

الحرص فقط
لهذا كلّه، دعتها الاختصاصية إلى كتم الخصوصيّات، ولكنْ ليس لدرجة الخوف الشّديد، على كلّ كبيرة وصغيرة، وطالبتها بذِكر محاسن زوجها، من باب تقديره، وفرض احترام الآخرين له، على أن يكون ذلك، أمام الأشخاص المقرّبين، والذين تثق بهم.

أما في حالة الزوجة الثانية، والتي لا تريد شماتة أحد بها، نصحتها السباتين بضرورة البحث عن الأسباب الحقيقية وراء مشاكلها مع زوجها، والعمل على حلّها، من خلال التّفاهم، وتحمّل المسؤولية، وتعديل بعض السلوكيات، والصَّبر، والتكيّف مع الواقع، بدلاً من إفراطها في التفكير في إغاظة غيرها.

عدد القراءات : 3444

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018