الأخبار |
"قسد" تدعو لبقاء 1500 من قوات التحالف بسورية  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  الحوثي يكشف تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاق السويد  الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى  مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية  محافظة دمشق: قرر بإخراج التاكسي موديل 2001 وما قبل من العمل لسوء مظهرها  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  الموارد المائية: 9 سدود جديدة يتم العمل عليها  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري  "إندبندنت": مسؤولون أمريكيون ناقشوا عزل ترامب  خمسة أخطار لقلة النوم  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  تعليمات جديدة تتيح التأجيل لوجود أخ في الخدمة     

آدم وحواء

2019-01-11 06:17:28  |  الأرشيف

هل يقتل إهمال الزوج لزوجته الحب في قلبها؟

من أكثر ما تحتاجه المرأة من شريك عمرها "الاهتمام" الذي هو بالنسبة لها، إكسير الحياة الزوجية وسر استمرارها، فإن لم تحصل عليه، بحثت عنه بطرق أخرى، حفاظاً على ما تبقّى في قلبها من مشاعر.
إهمالها يدمّرها
الأخصائي النفسي ممدوح سعيد ردّ عبر "فوشيا" الدافع وراء الكثير من المشكلات التي ترِد إلى عيادات الطب النفسي تتعلق أغلبها بإهمال الزوج لمشاعر زوجته، وبروده العاطفي نحوها، عدا عن الخرَس الزوجي الذي يخيّم على أجواء بيتهما، بصورة تُفاقِم من صعوبة العيش المشترك كزوجيْن طبيعييْن.
ومع الوقت، يحدث أن تحبّ الزوجة رجلاً آخر استغل بشكل أو بآخر ظرفها وحرمانها العاطفي، وأوقعها في حبه، وهذا ما عدّه الأخصائي دافعاً من دوافع خيانة الزوجة لزوجها.
انتبه أيها الزوج
جملة من التوصيات، وجّهها سعيد لكل زوج يُبدي عدم اكتراثه لحاجات زوجته النفسية، وطالبه باحتوائها وملء حياتها بالحب والاهتمام، وليس المقصود بالاهتمام هو الدعم المالي وتلبية حاجات المنزل فقط، إنما وجوده معها والسؤال عنها وإشباع حاجاتها النفسية ورغباتها، فتلك أولى له من أمور أخرى يضيّع عمره من أجلها.
فإن لم يستطع تقدير مشاعرها واحترامها، فليتركها تذهب ولا تتعذّب، إلى أن تموت شيئاً فشيئاً؛ فالمشاعر تتوهج وتنير عندما تكون متبادلة مع من تحب، أما التجاهل فيقتلها ويقضي عليها بالتدريج.
وللزوجة دور أيضاً
بالمقابل، لم يغفل سعيد توجيه النُّصح للزوجة أيضاً، مطالباً إياها بالمبادرة وإبداء الاهتمام به، وإصلاح ما بينهما من شرخ ربما يسبب حالة من الخرس والصمت لحياتهما.
وإن لم تجد حلاً لتلك المسألة، لها أن تطلب مشورة المقرّبين منها، بداعي سدّ الفجوة المسيطِرة على حياتهما، ولو ضاقت الأمور بها أكثر، فإن الانفصال هو الحل الأكرم والأنسب، بدلاً من وقوعها في فخّ الحب الإلكتروني، ثم الوقوع في الخيانة الزوجية، وحدوث ما لم يكن بالحُسبان.
 
عدد القراءات : 3602

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019