الأخبار |
مصرع أكثر من 56 شخصا جراء حريق في بنغلاديش  واشنطن تطمئن البشير: لحلّ سياسي داخلي  عباس يضرب عصفورين بحجر: لا «مقاصّة»... لا رواتب لغزة  بولتون للجيش الفنزويلي: أنقذوا شعبكم  انقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سورية على مفترق طرق  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  «سبوتنيك»: الجولاني مصاب ويعالجه النظام التركي بمشفى حكومي  جنبلاط: هل يتسع الوقت لاستدارة أخيرة؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  أردوغان يعرض على ترامب استقبال دواعش أوروبا في شمال سورية!  موسكو: واشنطن قد تستخدم استفزازات «كيميائية» للإبقاء على قواتها  سوريون ينتصرون على الإعاقة ويتابعون حياتهم  أدميرال: البحرية الروسية يمكنها إطلاق 40 صاروخ "تسيركون" دفعة واحدة على أهداف أمريكية  إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟  بريطانيا: عدوى الاستقالات تنتقل إلى «المحافظين»  "يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة     

حوادث وكوارث طبيعية

2016-06-14 13:39:47  |  الأرشيف

عاد لينتقم.. فقتل 11 شخصاً من عائلة واحدة

شهدت المكسيك جنازة 11 شخصا من عائلة واحدة قضوا في هجوم شنه مسلحون مقنعون في إحدى القرى النائية يوم الجمعة الماضية.
وقالت شرطة مدينة بويبلا إنها تحقق في فرضية أن الحادث وقع بدافع التطرف الديني.
لكن النيابة العامة أشارت إلى أن الحادث وقع بدافع الانتقام وأن التحقيق توصل إلى هوية اثنين من المشتبه بهم تسعى السلطات للقبض عليهما.
وأضافت أن المشتبه به الرئيسي هو رجل اغتصب أحد أفراد العائلة منذ تسع سنوات.
وكان قد هدد بالعودة مرة ثانية وقتل جميع أفراد الأسرة إذا أبلغوا عن جريمة الاغتصاب.
لكن العائلة تجاهلت تهديده وأبلغت الشرطة، ما أدى إلى القبض عليه وسجنه لعدة سنوات عاد بعدها لتنفيذ تهديده، وفقا للنيابة.
ولم ينج من الحادث سوى الطفل، الذي أنجبته أمه بعد اغتصابها منذ 9 سنوات. وعثر على الأم بين ضحايا المذبحة.
وكانت نجاة الطفل هي الخيط الذي أرشد النيابة إلى إمكانية أن يكون والده هو منفذ الهجوم.
ومن بين ضحايا الهجوم، طفلتان وإمرأة حامل في شهرها الثامن. ونجت الطفلتان رغم إصابتهما البالغة ولكن السيدة الحامل ماتت.
وكانت عائلة صانشيز فرناندز مسيحية بروتستانت وعاشت في قرية سان خوسيه إلميرادور التي انفصلت عن طائفة مسيحية كاثوليكية أخرى في قرية ألبوتريرو منذ 15 سنة.
لكن بعض سكان القرية أخبروا وسائل إعلام محلية بأن الجماعتين يحترمون بعضهما البعض منذ الانفصال.
وتتبع القريتان مدينة كوكسكاتلان المكسيكية التي رفض عدد كبير من سكانها العودة من منازلهم عقب الهجوم.


عدد القراءات : 5563
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019