الأخبار |
وفد مجلس الشعب يتابع مشاركته في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي  جرحى باشتباكات في مخيم للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان  في إطار حملته القمعية..نظام أردوغان يوقف عن العمل259 مسؤولا  لافروف يستقبل الأمين العام الجديد لـ"منظمة شنغهاي"  السعودية على حافّة السقوط؟  ما علاقة أجهزة السمع وجراحة المياه البيضاء بالخرف؟  آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها  تعرف على أفضل هاتف لحماية بيانات وخصوصية المستخدم  تقرير أمريكي يكشف نية السعودية في تدمير مراكز التموين الغذائي في اليمن  مدرب بلجيكا يقلل من فرص انتقال هازارد لريال مدريد  مودريتش: رونالدو خذلنا  إسرائيل مهددة حماس: "صبرنا نفد"  عشر شركات ضخمة كويتية وإماراتية ومصرية وأردنية تستكمل إجراءات عملها في السوق السورية  التأمينات الاجتماعية تهدد بحجز أموال مستثمرين بحال لم يسددوا اشتراكاتهم  نتنياهو: نتحرك عسكريا ضد الوجود الإيراني في سورية في هذه الأيام بالذات  أردوغان يستقبل وزير دفاع قطر في أنقرة  مكملات "جنسية" تخفي "سرا" خطرا صحيا!  حدث في سورية... أخت رفعت دعوى نفي نسب على والديها لتثبيت زواجها من أخيها !!  تقرير: لهذا الأسباب تراجع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي  إدلب إلى الواجهة من جديد.. إنما للصبر حدود     

تحليل وآراء

2018-10-07 05:47:43  |  الأرشيف

التربية الثقافية.. بقلم: سامر يحيى

في الثمانينيات وبداية التسعينيات كنا نخرج من المدرسة الوحيدة في القرية أرتالاً نعدّ بالآلاف من السنة الأولى الابتدائية إلى التاسعة الإعدادية، على جنبات الطريق الخالي من الأرصفة والمليء بالحفر والأتربة صيفاً والوحل وبرك المياه شتاءً، بما يسمح بمرور آلية رغم ندرة مرورها، وكانت لدينا آداب الطريق والخروج من المدرسة، مدركين أن كل الأعمار موجودةٌ معها، بما فيهم مدرّسينا، لنتوزّع كل منا إلى منزله.
كانت المدرسة مصدر اللعب ومصدر العلم بآنٍ معاً، نهاراً نتلقى دروس العلم، ومساءً نمارس بها نشاطات كرة القدم والسلة والطائرة إلى ما هنالك... نهتم بنظافتها ونحرص عليها، لأنّها بيتنا الثاني، والمدرس هو القدوة لنا بعد الأب والأخ الأكبر، نتواجد بالمدرسة السابعة والنصف صباحاً لننتظم كلٌ ضمن صفّه، لنمارس رياضة المشي حول ساحة المدرسة ومن ثم ننطلق إلى صفوفنا بطريقة منظّمة بعيدة عن العشوائية واللهو، فنشعر بالنشاط، ليدخل المدرّس يعطينا دقائق لا تتجاوز الخمس عن مشكلةٍ سمع بها أو قصّة أراد سردها علينا، لتكون منها عبرةٌ ومن ثم ندخل في الدرس بنشاطٍ منقطع النظير، وكانت عقوبة المتأخر الالتحاق بالدرس، لكنّه يحرم من الفرصة لممارسة واجبه في تنظيف ما سقط سهواً من ورقيات من الزملاء ولم ينتبه إليه عامل التنظيفات، أو كتابة الدرس عدّة مرات لكي يرسخ في ذهنه، وكان مقرر التربية العسكرية وكذلك الرياضية فرصةً مناسبةً للشعور بالعمل الجماعي في تنظيف مدرستنا وتحمّل مسؤولية الاهتمام بها، إلى ما هنالك، بعيداً عن الصراخ، إنّما كان خطيب يلقي كلمةً أمام حشدٍ من جماهيره يعتبرهم كلّهم أصحاب وعيٍ ونضوج. كان المعلّم جديّا وقاسياً وبنفس الوقت حنوناً وممازحاً، فكان الالتزام جوهر التعامل، لم نطالب مرّة بلباسٍ مدرسي، بل بضرورة الاهتمام بنظافة، دائماً ينبّهنا إلى أن الأب يشقى ويتعب لتأمين ثمن هذه الملابس، فلنهتم بأناقتنا ونظافة الدفتر والاهتمام به، لا المطالبة بنوعية الدفتر وعدد الدفاتر، مما أدى إلى جعل الالتزام باللباس وإحضار الكتب أمراً طوعياً وإرادياً، والنقاش والعقوبات تكون حول النظافة وعدم الاهتمام بجمالية الدفاتر والكتب، وكانت باحة المدرسة مجالاً لبعض الطلبة لممارسة هوايتهم القيادية، عبر تجميع الطلبة وحل المشكلات، وتشجيع الطلبة على الالتزام بالنظافة واحترام الآخر، وممارسة النشاطات، بما فيها "مجلة الحائط" التي تتطلّب إغناءها بالمعلوم كل يوم سبتٍ، وكل منا صار يبذل جهده للحصول على المعلومة من صحيفةٍ أو مجلةٍ أو كتابٍ، والقادر على الكتابة بما يتفتّق عنه ذهنه، فلم يكن لدينا "الأستاذ جوجل"، نتحلى جميعاً بالشعور بالمسؤولية والبعد عن العشوائية.
لم يصرّخ علينا المدرّس لكي نصطفٌ لأنّ كلمة "استاعد" كان لها قدسيتها فنقف جميعاً في صمتٍ مهيبٍ، نردد الشعارات الخالدة التي لا يمكن أن تنسى لتذكّرنا بالانتماء الوطني والقومي ونبذ العنف والتطرّف، وكان الوقوف اجلالاً واحتراماً لعلم الجمهورية العربية السورية وترديد نشيدنا الوطني "حماة الديار" صباح كل سبتٍ ومساء كل خميسٍ، موعداً مقدّساً لا تفريط فيه مهما كان المناخ قاسياً.
كان يشعر القائم بالعمل التربوي أن مهمته رسالةً سامية لا مجرّد وظيفةً عادية، بناء الإنسان وغرس الصدق في المعاملة، والجد في العمل، والإبداع في الإنتاج، وترسيخاً للتماسك الاجتماعي والاندماج الثقافي، وتعزيز الانتماء للوطن، والولاء له، والاحترام لكل مواطنيه بكافة أوردتهم ومشاربهم.
 كان تأكيد الاجتماع الصباحي يومياً على أن الهدف من المجيء للمدرسة ليس حشو معلومات، إنّما تأكيدٌ على قدسية الوقت واحترامه، ونهل العلم، والتحلّي بالأخلاق، كان غالبية مدرسينا يوصلون إلينا المعلومة بطريقةٍ محبّبة، يوصلون لنا الفكرة بالطريق الأمثل. لما لا وهذا المدرّس يجب أن يكون أقدر الناس على الابتعاد عن الروتين، لأنّه كل يوم يكتسب خبرةً من طلبته، ودوره كباني أجيال أن يتحلى بكل الحكمة والحنكة التي تسهّل له استقطاب التلاميذ لكي يحبّوا المدرسة ويسعون لنهل العلم، والاهتمام بالحصول على المعلومة، والالتزام بالمصداقية والصدق بعيداً عن التصديق والتصفيق، التي نحن بأمس حاجة إليها اليوم، لا سيما بعد انتشار شعارات سلبية كالشهادة لا تطعم خبزاً، لا توجد وظيفةً بعد التخرّج وتجد الطالب في المرحلة الإعدادية على أقل تقدير يفكّر تفكير خريج الجامعة، مما يتطلّب من المدرس أن يكون صاحب الفكر الأسمى  ليكون نواةً أساسية لاستثمار موارد الوطن ضمن الإمكانيات المتاحة والظروف المحيطة بالتعاون مع المؤسسات الوطنية لتحقيق الرقي المنشود، وربط العلم بالعمل لا ربط العلم بالمال، بما يساهم باستخراج مكامن الثروات الفكرية لتحقيق الاستثمار الأمثل للثروات المادية.
المدرّس ليس موظّفاً حكومياً، وليس إنساناً عادياً، إنّما هو مفكّر لأنّ كل أبناء الوطن يخضعون لدروسه ويتلقون من معلوماته، من ناحية، ومن ناحية ثانية، يقرأ ويطّلع ويشرح مما يؤهله لزيادة معارفه وبحوثه وقراءاته وبالتالي تعزيز دوره وسمو رسالته وقدرته على التجاوب مهما كانت المعطيات.
مؤسسات التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الإعلام منوط بهما مسؤوليات كبيرة بأن تنعدم الأخطاء لديهم، لأنّه لا يوجد بيت إلا والشخص سيمرّ عليهم، والقائمين عليها المفترض أن يكونوا صفوة المجتمع لأنّهم إضافة للشهادة الأكاديمية التي يحملونها، توفّرت لديهم القدرة على العطاء لأن كل يومٍ يضيف إلى معلوماتهم معلومةً، فالنقاش والحوار مع الطلبة يولّد الأفكار البناءة، التي تسهّل إيصال الفكرة والمعلومة للطالب، والقدرة على الإجابة على أي تساؤل.
إننا أحوج ما نكون لتسليط الضوء على الإيجابيات مما يقضي على الروتين، ويلبي المتطلّبات وتحقيق استثمار الموارد، والتزام الطلبة بدوامهم واستكمال متطلّباتهم لنيل العلم والابداع، ليعكسوا ذلك على أهاليهم، وبالتالي تتكامل المدرسة مع المنزل، ضمن ظروف المجتمع وإمكانياته وقدراته للعمل على اختراع أفضل السبل لاستثمارها بالشكل الأمثل واستنهاض الهمم ومكامن الفكر بكل مناحي الحياة، وبالتالي سنقضي على كل السلبيات، وستكون مؤسسات التعليم العالي والتربية والإعلام المثال الذي يحتذى من قبل الجميع، وبالتالي سنشهد تطويراً تلقائياً، واندماجاً عفوياً من بقية المؤسسات في النهوض بمؤسساتها لصالح الوطن والمواطن....
 

عدد القراءات : 3434


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3376
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018