الأخبار |
"قسد" تدعو لبقاء 1500 من قوات التحالف بسورية  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  الحوثي يكشف تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاق السويد  الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى  مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية  محافظة دمشق: قرر بإخراج التاكسي موديل 2001 وما قبل من العمل لسوء مظهرها  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  الموارد المائية: 9 سدود جديدة يتم العمل عليها  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري  "إندبندنت": مسؤولون أمريكيون ناقشوا عزل ترامب  خمسة أخطار لقلة النوم  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  تعليمات جديدة تتيح التأجيل لوجود أخ في الخدمة     

تحليل وآراء

2019-01-18 05:00:25  |  الأرشيف

لو كنت ميشال عون.. بقلم: إبراهيم الأمين

لو كنت ميشال عون، لوقفت في ساحة القصر، وفتحت أبوابه داعياً الجرحى وعائلات الشهداء من المقاومين الذين قاتلوا العدو الإسرائيلي وطردوه من لبنان ومنعوا عودته، ورحبت بجرحى وعائلات الشهداء من المقاومين الذين واجهوا حرب تدمير لبنان من خلال سوريا.
لو كنت مكانه، لدعوت ممثلين عن العائلات السورية النازحة بسبب الحرب التدميرية التي شنها الغرب وعربه ولا يزالون... ولدعوت إليه ممثلين عن اللاجئين الفلسطينيين المشردين منذ سبعة عقود ولا يزالون.
لو كنت ميشال عون، لعقدت مؤتمراً صحافياً استثنائياً اليوم، وأعلنت بصوت أعلى من أنين الفقراء والجائعين، وقلت لأميركا، ومعها كل الغرب الاستعماري، وكل الحكام العرب العملاء:
أيها الجبناء، المجبولون بقذارة العمالة والخنوع،
أيها الراضون بحياة من دون كرامة، تستجدون فيها رضى قاتلكم وقاهركم،
أيها القتلة، أصحاب الأيدي الملطخة بدماء أبناء سوريا وفلسطين والعراق ولبنان،
لبنان ليس منكم، ونحن لسنا منكم، وأنتم لستم منا، حتى يخرج من بين أبناء جلدتكم من يغسل عاركم...
لو كنت ميشال عون، لقلت لهم بالفم الملآن: أدرك أنكم تظنّون أنكم تعاقبونني لوقوفي الى جانب المقاومة، لكنكم هذه المرة لن تسحقوني ولن تأخذوا توقيعي على البراءة منها...
لو كنت مكان ميشال عون، لقلت للأميركيين الذين يبيعون الأوهام في هذا البلد وذاك، ويهددون بالموت من يخالفهم، إن عقابكم لبيروت بمنعها من استضافة قمة عربية ناجحة، دليل إضافي على خوفكم من فائض الكرامة الذي تخشون أن ينال من بعض عربكم، فيتمرد عليكم،
ولقلت للعرب الذين لبّوا نداء الولايات المتحدة وإسرائيل، برفض الحضور إلى عاصمة المقاومة، ورفض الإقرار بهزيمتهم الشنيعة في سوريا، والتمسك بسكين مغروز في ظهرنا وصدرنا، إنكم عار على بيروت العروبة، وإنكم عار على الأحرار في كل العالم...
لو كنت مكان ميشال عون، لاعتذرت عن عدم افتتاح اجتماع باهت، وتركته لموظف في وزارة الخارجية، وترأست وفداً وتوجهت إلى دمشق، إلى حيث العروبة الحقيقية، وإلى حيث الناس الذين قدموا للبنان منذ خمسين سنة ولا يزالون كل الخير، والذين بانتصارهم على قوى الشر، إنما يوفرون الحماية لهذا البلد، ولكل عناصر القوة فيه، من المقاومة إلى التنوع وحريات أبنائه واستقلالهم الحقيقي... حتى الذين شاركوا في المؤامرة المستمرة، ما كانوا ليبقوا حاضرين متكلمين لولا أن المنتصرين أكبر من الأحقاد وأكبر من عقلية المنتقم...
ما قام به الأميركيون ليس مستغرباً على من يريد تغطية هزيمته المدوّية في سوريا، بغبار على شكل سحب كبيرة فوق لبنان، وهم يعتقدون أنهم بقرار تعطيل قمة بيروت، إنما يمنعون استثمار الانتصار الكبير في سوريا لبنانياً وعربياً...
وليست مستغربة أبداً هذه الاستجابة من عرب الغرب المنهزمين، من حاكم مصر السعيد بتعاونه مع العدو، إلى مجنون السعودية الغارق في دماء أبنائه وأهل منطقته، إلى الذيليين في الإمارات وقطر وبقية الإمارات الوهمية التي آن أوان نهاية صدفة قيامها على شكل دول، إلى بقية من يعتبرون أنفسهم قادة عرباً، وهم ليسوا سوى اتباع لغرب مقيت، يسرق ثرواتهم بعدما سلب كراماتهم...
إذا كان البعض حزيناً لما حصل، فإن بيروت تبقى فرحة بنضارتها، ونظافتها، وبشرفها الذي لن يدنسه كل الذين شاركوا ولا يزالون في محاصرتها وتدميرها بقصد إخضاعها.
أما الشام العظيمة، فعلم عروبتها سيظل مرتفعاً فوق أعناق كل الصغار المشاركين في سفك دماء شعبها، وستظل الشام محجة المقاومين، المقبلين على جولة أخيرة مع عدو أصيل ومع عدو وكيل، وسيرتفع مع قبضات جنودها، صوت المحتفلين بحب الحياة الحقيقية...
ما يخصنا نحن، هنا، واضح، وأكثر وضوحاً يوماً بعد يوم. فمن يريد أن يبقى مرفوع الرأس ليس لديه مكان في صفوف الغرب واتباعه. ومن يريد نيل رضى أميركا عليه أن يدفع من كرامته ومن دماء أبنائه. ولكل الواهمين، ليس أمامهم سوى تذكر دروس الماضي القريب، ومن لديه بقية عقل، يعرف أن المقاومة هي رافعة القوة برغم كل قهر القاهرين.
الأخبار
عدد القراءات : 3502

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019