الأخبار |
إصابة سبعة فلسطينيين في عدوان لطيران الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة  القبض على مسؤول التمويل لدى داعش غرب العراق  الأمين العام لجامعة الدول العربية: أي اعتراف بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري "باطل" ونقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة  مصدر بالجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان باطل وسنتخذ موقفا حاسما ضده  ميركل لا تستبعد خروجا غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي  الاتحاد الأوروبي بصدد الموافقة على تأجيل خروج بريطانيا  نيوزيلندا ترفع الأذان في جميع أنحائها وتقف دقيقتي صمت أثناء تشييع ضحايا المسجدين  موسكو: تغيير صفة مرتفعات الجولان بالالتفاف على مجلس الأمن انتهاك مباشر للقرارات الأممية  مقتل اثنين من القوات الأمريكية خلال عملية أمنية في أفغانستان  بحثاً عن أداء فعال المصارف الخاصة في امتحان جذب رؤوس الأموال المهاجرة خلال الحرب  هل كانت الباغوز معركة البطولات الوهمية؟  الجمارك السورية تضرب و توجع.. والتجار يستغيثون و ينتقدون : إنخرب بيتنا !!  ارتفاع عدد ضحايا انفجار مصنع للكيماويات في الصين إلى 44 شخصا  رئيسة وزراء بريطانيا: نعمل على مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفاق  سورية تدين بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل  ما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.. بقلم: نور الدين اسكندر  اجتماع دمشق... رسائل ثلاثية مؤكدة!.. بقلم: فاديا مطر  صواريخنا «النقطوية» قادرة على تدمير أي عدو: خامنئي متفائل بـ«عام الانفراجات»  تركيا: محاولات واشنطن شرعنة انتهاكات إسرائيل تزيد آلام المنطقة     

تحليل وآراء

2019-03-16 04:05:54  |  الأرشيف

وخنت كل منكما مع الآخر .. بقلم: ميس الكريدي

ممدوح عدوان شاركني مرارة هذه الليلة 
من ليالي قلبي العصية ..
فكرت في شكواي ..فكرت فيك ..
فكرت في محمود درويش ..وأنا تلك المرأة التي احتارت في عشقكما..بين عشقين على حافة جرح وقمع ..ثنائية مثلكما...يجترها يتم الإبداع في الأوطان ..ومطحنة العذابات..وتنهيدتي بينكما على ردم القصيدة تنزفني.. ذكريات صوتكما..في خيال يرتاد كل حانات الليل ..بحثاً عن صوت يقارب الرغبة الهائجة على أوتار شعرك ..
وتساءلت بينكما ..كارزمتان ثوريتان متجذرتان في بوح السنديان ورائحة الزعتر البري وظل الليمونة المثقلة بليمونها  ..أي منكما أمنحه روحي الثائرة ، وخنتكما في عشقكما فعشقت واحدكما على الآخر ..
وسط دوامة التهافت والتهالك والتساخف ..لاحقت طيفكما على عناد وجداني المعلق على نصال الوطن ..
والله والوطن أميّان..
أخاطب وجداني بوجهيكما..بملامحكما..
بالحضن المزدوج ..
والشعر تعويذتي ..
ليلي مرهق بالأفكار ..وهمومي محشوة في وسائدي..
أستند على أورامها..فتهطل على وجنتي دمعاً وقهراً ليلياً..
وترتبك كلماتي ..
فلا تنتظم حكاية ولا تتحول أشعاراً..
وتبقى مساحة الارتباك تربكني..
فأهطل خرفاً بلا معاني ..وأعجن ضميري ..وأنتعل همومي ..ثم أنصت لآخر شاعرين ..آخر رجلين استضفتهما في رحيل النوم ..وهجران السكون ..
على سفر أيامي..
لكنهما ودعاني ..دون وداع ..فلم أكن بعد قد اعترفت بالحب لأي منهما..
وتتبعت تأبين أحدهما للآخر ..فعرفت أني فرشت روحي على ضفتين ..
ومن وقتها ولا اجتماع بين  ضفتي جسدي المخزون في رحيل نجمتين ..
لروحكما سلامهما..وروحي نذري الشرقي لسحر حط على تعويذتي ..فالتصقت..
بآخر سطر وإخر حرف ..سرقته في اشتهاء قبلة من شفاه كلمتين لقصيدتين ..لشاعرين يتدفقان على خصر العطاء في زمن الشح ..في كل شيء حتى في تأبين حب يحتضر ...
 
عدد القراءات : 3628

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019