مؤسسة السينما تعلق على سحب فيلم «رجل وثلاثة أيام» من مهرجان الفيلم العربي

أصدرت المؤسسة العامة للسينما بياناً صحفياً بخصوص سحب إدارة معهد العالم العربي في باريس لفيلم «رجل وثلاثة أيام» من مهرجان الفيلم العربي، وقالت: «بعد أن تم قبول الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان السينما العربية الذي ينظمه معهد العالم العربي في باريس ودعوة المخرج جود سعيد للحضور أثناء فترة عرض فيلمه ضمن فعاليات المهرجان لمدة ثلاثة أيام وعلى حساب المهرجان، فوجئنا بإعلان سحب الفيلم من إدارة المعهد متجاوزة بذلك إدارة المهرجان ورأيها الفني بالفيلم وذلك لأسباب سياسية بحتة ورد ذكرها في المراسلات الصادرة من إدارة معهد العالم العربي والتي تحتفظ بها المؤسسة العامة للسينما، في الوقت الذي كان مذكوراً وبكل صراحة في استمارة قبول الفيلم للمهرجان أن الفيلم هو من إنتاج المؤسسة العامة للسينما.
وأضاف البيان: علمنا أن بعض الحاقدين خارج القطر والمرتبطين بمصالح أعداء البلد والمتفاخرين بعمالتهم لجهات إقليمية وغير إقليمية قاموا بالضغط على إدارة المعهد لسحب الفيلم من مسابقة المهرجان مستخدمين حجج وأساليب واهية أعادوها وكرروها مراراً من خلال أسطوانتهم المشروخة والتي بات يعرفها القاصي والداني، مع العلم أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها أفلام المؤسسة لهذه الإجراءات القمعية».
وذكرت المؤسسة العامة للسينما إذ تشجب بشدة هذا الإجراء غير الأخلاقي وغير المهني بالدرجة الأولى ويعبر عن انفصام الشخصية التي تعانيه السياسة الغربية بشكل عام، في مصادرتها للرأي الآخر ومصادرتها لحرية التعبير بهذه الطريقة، وأكدت أن هذه الإجراءات في هذا المحفل التي تتمثل بسحب مشاركات الأفلام السورية من بعض المهرجانات بعد قبولها، هي انتصار للسينما والسينمائيين وفي محافل أخرى.
 
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018