أخبار سورية

عصابة "الخوذ البيضاء" .. من أين جاءت المواد الكيميائية الى ادلب

 تقارير استخبارية لدى أكثر من جهة، تؤكد جميعها أن العصابات الارهابية في ادلب شمال سوريا تجهز نفسها لافتعال مجزرة تحت شعار استخدام الجيش السوري للسلاح الكيميائي، فور بدء الهجوم على هذه العصابات حيث يضيق الخناق عليها.
وكشفت هذه التقارير عن أن فرنسا ومشيخة قطر والمملكة الوهابية السعودية وبريطانيا وتركيا، تشارك في هذه "المسرحية" التي سينفذها طاقم من العصابة الارهابية المسماة بـ "الخوذ البيضاء" التي تدعي القيام بأعمال انسانية في ميادين القتال، وهي عصابة شكلتها وتمولها أجهزة الاستخبارات الغربية.
وأضافت التقارير أن المواد التي ستستخدم في الجريمة، منشأها من فرنسا وبريطانيا وتركيا، في حين مولت السعودية وقطر عملية الشراء لصالح العصابات الارهابية، التي سترتكب المجزرة، لدفع أمريكا وحلفاءها لتوجيه ضربة ضد الدولة السورية.
يذكر أن دولا بعينها، اعلنت صراحة انها ستوجه ضربات عسكرية، للدولة السورية، تحت زعم استخدام القوات السورية السلاح الكيميائي، مما يؤكد أن هناك خططا لعمليات قتل مفبركة، سوف تنفذها عصابة الخوذ البيضاء، لصالح المخططات الامريكية والبريطانية والفرنسية، وأنظمة الردة في الخليج، وقد دخلت على الخط مؤخرا المانيا التي اعلنت استعدادها للمشاركة في عدوان عسكري ينفذ ضد سوريا وشعبها.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018