أحدث إحصاء رسمي يؤكد تأنيث سوق العمل الحكومي.. الذكور تراجعوا والإناث زادوا ؟!

أظهرت بيانات المجموعة الإحصائية لعام 2018، والصادرة حديثاً عن المكتب المركزي للإحصاء، أن عدد العاملين في الدولة خلال العام 2017 تراجع بنحو 566 عاملاً مقارنة بعدد العاملين في العام 2016.
ووفقاً للبيانات المذكورة فإن عدد العاملين الذكور تراجع خلال العام 2017 بنحو 10.9 آلاف عامل، وذلك نتيجة أسباب باتت معروفة تتعلق بسفر العديد من الشباب إلى الخارج ورغبة البعض، وعدد هؤلاء قليل، البحث عن فرص عمل أفضل في القطاع الخاص لجهة المردود المادي.
وكما هو متوقع فإن عدد العاملات الإناث في الدولة زاد خلال العام المذكور بنحو 10.4 آلاف عامل مقارنة بالعام 2016، وهذا يؤكد أن عمليات الترميم أو محاولات سد النقص الحاصل في الكوادر البشرية لدى وزارات ومؤسسات الدولة تميزت بسيطرة العنصر النسائي.
على مستوى الجهات العامة، فقد شهدت وزارات المالية، الزراعة، التعليم العالي، الثقافة، الصحة، الإدارة المحلية والبيئة، والتنمية الإدارية زيادة في عدد عاملي كل منها، وهي زيادة تباينت بين وزارة أخرى، فبينما زاد عدد العاملين في بعض الوزارات بشكل قليل ومحدود، كانت هناك زيادة واضحة في وزارات أخرى كالإدارة المحلية التي زاد عدد عامليها في العام 2017 أكثر من10.6 آلاف عامل، والتعليم العالي بنحو 4.6 آلاف عامل.
أما باقي الوزارات فقد شهدت تناقصاً في عدد عامليها بنسب وأعداد مختلفة، فمثلاً عدد العاملين في الاقتصاد والتجارة تراجع بنحو 177 عاملاً، الاتصالات والتقانة بنحو 1.6 ألف عامل، النقل بنحو 976 عاملاً، والصناعة بنحو2.2 ألف عامل.
وكما يعلم الجميع، فإن التسرب من القطاع العام كان خلال الفترة الماضية ليس بالقليل، والأرقام السابقة لا تظهر حجم ذلك التسرب، لاسيما وأن مؤسسات عدة أجرت خلال العامين السابقين مسابقات توظيف، هذا إضافة إلى برنامج توظيف ذوي الشهداء وموافقات إعادة الكثيرين إلى أعملهم بعد بسط الدولة سيطرتها على مناطق عدة من البلاد.
وللإشارة فإن بيانات المكتب المركزي للإحصاء المتعلقة بتوزع العاملين في الدولة لا تشمل العاملين في وزارة الدفاع..
سيرياستيبس
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2019