نجم الأسبوع

م. عماد خميس مدير عام مؤسسة توزيع واستثمار الطاقة في حوار خاص للأزمنة

الترشيد أن نستخدم الحاجة بالحدِّ الذي لا يكون فيه زيادة في التبذير

 

في هذا الحوار مع المهندس عماد خميس المدير العام لمؤسسة توزيع واستثمار الطاقة الكهربائية، نقف على بعض القضايا المهمة في قطاع الكهرباء. حيث تحدث عن مفهوم الترشيد مؤكداً أن الترشيد هو أن نستخدم الحاجة بالحد الكامل دون أن يكون هناك زيادة في التبذير مشيراً إلى وجود أربع تحديات تواجه مؤسسة توزيع واستثمار الطاقة وهي..

التحدي الأول.. يتعلق بالفاقد الكهربائي الذي يعتبر تحدياً كبيراً لنا، ومؤسسة التوزيع أعطت اهتماماً كبيراً لمعالجة هذه الظاهرة، إذ إنه وطالما لدينا فاقد فجميع الدراسات سوف تبقى مرتبطة بهذا الفاقد، لذلك يجب أن نتخلص منه كي نضع دراسات مستقبلية صحيحة.

التحدي الثاني.. هو الديون المترتبة على القطاعين العام والخاص، ومشكورة رئاسة مجلس الوزراء أعطت اهتماماً مطلقاً لموضوع الديون على القطاع العام والخاص بحيث نصل إلى مرحلة لتكون الديون شبه معدومة.

والتحدي الثالث.. الحاجة إلى تطوير أنظمتنا وأنظمة العمل, نحن نهتم بكل ما يتعلق بتزويد المواطن بطاقة كهربائية مثلاً: لجهة تطوير نظام الاستثمار، الملاكات، توزيع العمالة، العلاقة بين المؤسسة والشركات، جميع هذه الأمور لا علاقة لها بالآخرين ولكننا خطونا بها خطوات كبيرة. ونحن في فترة ليست قليلة وضعنا كل النقاط فيما يتعلق بنظام الاستثمار، نظام التغذية الكهربائية، ونظام الأتمتة موضع التطبيق.

*والتحدي الرابع؟ 

نحن نعاني من واقع آليات في مؤسسة التوزيع صعب قليلاً، فكل الشركات الـ14 تعاني من نقص في الآليات، ونحن نسعى وباهتمام من رئاسة مجلس الوزراء لمعالجة هذا الموضوع، والذي يشكل ونتيجة لتطور زيادة عدد المشتركين وتطور الطلب على الطاقة تشكل تحدياً، فالطاقة منتشرة على مساحة كل أنحاء الوطن 186 ألف كيلو متر مربع و5 ملايين مشترك منتشرين بنسبة تغذية99.7% وبالتالي لكي تستطيع أن تؤمن طاقة نظيفة بشكل جيد يجب أن يكون لديك مقومات، ولذلك فنحن نسعى الآن كردم مشكلة الآليات في مؤسسة التوزيع، فقِدم الآليات يعاني مزيداً من هدر وتأخر في تنفيذ المهام، ونتمنى أن ننتهي في منتصف 2010 من هذا الملف ونؤمِّن كافة الآليات والمركبات المطلوبة.

*وحول المحافظة التي تشكل هاجساً بالنسبة للشبكة أو لضغط المشتركين، قال :

كل محافظة لديها ميزة وتحديات تختلف عن المحافظة الأخرى، وباختصار شديد كل زملائنا في المحافظات من المديرين العامّين يضعون برامج مكثفة يتابعونها على مدار الساعة. 

*وحول كيفية بناء علاقة جيدة مع المواطن قال :

المواطن ماذا يريد؟ يريد طاقة متسمرة وجيدة وتتمتع بمواصفات جيدة فالمواطن بحاجة لتيار مستقر, وفاتورة منطقية وخدمة سريعة لمعالجة كل ما يتعلق بالكهرباء. هذه النقاط الثلاث وضعناها كمؤسسة توزيع وكشركات كهرباء في المحافظات أمامنا لتحديد الآلية المناسبة لخدمة المواطن بالشكل الأمثل.

*وعن الفاتورة والقراءة لها:

 

أشار مدير عام مؤسسة التوزيع الى وجود أخطاء تحدث في تقدير قيمة الفاتورة والاستهلاك، مؤكداً أن هناك تحسناً واضحاً للمواطن، والخطأ لا يمكن إلاّ أن يقع في أي مكان، موضحاً أنه في مؤسسة التوزيع ما يقرب من 30 مليون قراءة سنوية للعدادات ولو اعتبرنا أن نسبة الخطأ لا تتجاوز 1% فهذا يعني أن هناك نحو 300 ألف خطأ.. وهذا رقم ليس بالسهل، إنما الشيء الإيجابي في آلية المعالجة أننا أحدثنا في كل شركة مكتباً اسمه مكتب المراجعات؛ إذا راجعه أي مواطن على الهاتف أو بشكل شخصي فسيعالج الفاتورة.

*وحول مشكلة المؤسسة العامة لتوزيع واستثمار الطاقة الكهربائية في الاستجرار غير المشروع، وأين تكمن؟ قال: إن المشكلة ليست فقط بالاستجرار غير المشروع بل هناك آلية التوزيع للمواطن فهناك بيننا وبين المواطن عقد ولكي ينجح هذا العقد ويؤدي مهمته بالشكل الصحيح يجب على الطرفين الالتزام به.

وطلب من المواطنين الذين تسوِّل لهم أنفسهم التعدي على التيار الكهربائي بأن يراجعوا أنفسهم لأن ذلك أمر مخالف للقانون ويسبب ضرراً للمصلحة العامة والشبكة الكهربائية وللمال العام.

والشيء الأخير الذي نتمناه من المواطن حتى نستطيع العمل بشكل كامل وتوفير الطاقة له باستمرار وبمواصفات جيدة التعاون معنا لترشيد الاستهلاك والوعي بأهمية الطاقة وما تقدمه الدولة من دعم.

مروان دراج

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2017