نجم الأسبوع

شاكر الفحام... سياسي ومربي

ولد الدكتور شاكر الفحام في مدينة حمص عام 1921, تلقى علومه الابتدائية وقسطاً من الثانوية في مدارسها, ثم انتقل إلى دمشق لإكمال الدراسة الثانوية عين في العام 1941 مدرساً مؤقتاً في إحدى قرى الجولان ثم أوفد إلى القاهرة لدراسة الأدب العربي في جامعاتها وبقي هناك حتى نال الإجازة ثم عاد إلى دمشق وأخذ يدرس فيها العربية وآدابها.
وفي العام 1957 عاد ثانية إلى القاهرة لمتابعة دراسته العليا وعند عودته عين مدرساً للأدب العربي في كلية الآداب بجامعة دمشق ثم وقع عليه الاختيار ليكون سفيراً في الجزائر حيث مكث أربع سنوات.
وفي العام 1968 عاد إلى دمشق وعين رئيساً للجامعة مدرساً فيها.
وفي العام 1970 اختير وزيراً للتعليم العالي ولبث في منصبه حتى أيلول عام 1973 حيث عين وزيراً للتربية وبقي في هذا المنصب حتى كانون الثاني من عام 1978, وعين خلال ذلك عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق ثم اختير في العام 1977 نائباً لرئيس المجمع, وفي العام 1993 انتخب رئيساً له خلفاً للدكتور حسني سبح وكان قد اختير أيضاً عضواً في المجلس الاستشاري للموسوعة الفلسطينية عام 1971 وكذلك اختير عضواً مؤازراً في المجمع العلمي العراقي عام 1971 واختير مراسلاً في المجمع العلمي الهندي عام 1976 وعضواً في المجلس الاستشاري لمعهد المخطوطات العربية عام 1977 ورئيساً للجنة الإشراف على مجلة دراسات تاريخية مابين 1980- 1984 ومديراً عاماً لهيئة الموسوعة العربية بدمشق من 1981- 1994 كما انتخب عضو شرف في مجمع اللغة العربية الأردني عام 1984 وأميناً عاماً مساعداً لاتحاد المجامع اللغوية العربية في العام 1990.
وفاز بجائزة الملك فيصل في الأدب العربي عام 1998 إضافة لمشاركته في كثير من اللجان والندوات والمؤتمرات والمجالس والمنظمات الوطنية والعربية والدولية والأدبية واللغوية والتربوية والثقافية, ومن مؤلفاته:
- الدلائل في غريب الحديث.
- تحقيق ديوان الفرزدق.
- مختارات من شعر الأندلس.
- نظرات في شعر بشار بن برد.
- كتاب اللامات لأبي الحسين أحمد بن فارس- تحقيق.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2017