الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

مال واعمال

2024-01-15 03:06:20  |  الأرشيف

كيف يرى الاقتصاديون «التضخم» لعام 2023 … نسبة التضخم 180 بالمئة والمستوى المعيشي تراجع بشكل كبير … فضلية: لا يمكن الثقة بأي رقم إحصائي سواء كان رسمياً أم غير رسمي

الوطن
جلنار العلي
كثرت في الفترة الماضية الإحصائيات التي تقول بأن عام 2023 هو من أكثر الأعوام تضخماً، نتيجة إصدار قرارات عديدة منها رفع الأسعار وخاصة المشتقات النفطية، التي كان لها تأثير واضح في الأسواق.
 
الخبير الاقتصادي الدكتور عابد فضلية، رأى في تصريح خاص لـ«الوطن» أنه لا يمكن الثقة بأي رقم إحصائي سواء كان رسمياً أم غير رسمي، معيداً ذلك إلى أن آليات استخراج المؤشرات الصحيحة والتي تعد غير متوافرة في سورية، نتيجة للظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها الاقتصاد السوري، وكونه لا يمكن حساب نسب التضخم إلا بناء على معطيات دقيقة، وهي غير موجودة، فإذا أرادت أي جهة الاعتماد على سعر الصرف مثلاً في حساب النسبة فستقع أمام خيارين لوجود سعرين للدولار، وكذلك الأمر بالنسبة للمعطيات الأخرى، لذا فإن النسبة الحقيقية يستطيع المواطن لمسها من خلال أسعار السلع بالأسواق ومقارنتها مع حجم دخله.
 
من جانبه، اعتبر المدير الأسبق للمكتب المركزي للإحصاء الدكتور شفيق عربش في تصريح لـ«الوطن» أن عام 2023 كان من أعلى الأعوام بنسب التضخم منذ بداية الحرب على سورية وأصعب تلك الأعوام أيضاً، موضحاً بأن مجرد المقارنة بين موازنتي عام 2023 و2024، يُلاحظ وجود ارتفاع بالأرقام تصل نسبته إلى 133 بالمئة وهذه هي نسبة التضخم التي اعترفت بها الحكومة ضمناً، إن لم تكن أكثر من ذلك، مشيراً إلى أن هذا الارتفاع سيؤدي إلى ارتفاع بنسبة عجز الموازنة، أي إن التمويل سيتم بالعجز، وهذا ما سيتسبب بموجة جديدة من التضخم في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.
 
وفي السياق، بيّن عربش أن نسب التضخم في عام 2023 مرّت بمرحلتين، كان أيلول الفاصل بينهما، محملاً ذلك إلى قرارات رفع أسعار المشتقات النفطية التي ترافقت مع المراسيم الرئاسية القاضية بزيادة الرواتب ورفع التعويضات لفئات معينة للعاملين في الدولة والتعديل على شرائح الضريبة على الدخل، مشيراً إلى أن هذه القرارات انعكست على جميع مناحي الحياة سواء من ناحية تكاليف العملية الإنتاجية أو تكاليف الخدمات، مقدّراً معدل التضخم في العام الماضي بنسبة 180 بالمئة قياساً بالتغيرات الطارئة على أسعار كل السلع والتي وصل ارتفاعها إلى 300 بالمئة، ما شكل عبئاً كبيراً على المواطن الذي أصبح يشتري كميات قليلة من البضائع بأثمان كبيرة جداً، ما يدل على أن المستوى المعيشي تراجع بشكل كبير، لعدم توافق زيادات الدخول مع ارتفاع الأسعار.
 
وقال عربش: «كما أن الحكومة أصدرت الكثير من قرارات رفع أسعار المشتقات النفطية العام الماضي وبشكل متسارع، دون أن توفّر هذه المواد بالأسواق بقدر يكفي حاجة الناس، وبالتالي ترافق هذا النقص بالمعروض مع ارتفاع الأسعار بالسوق السوداء، ما أدى إلى موجة تضخمية كبيرة أكبر مما كان محسوباً على السعر الرسمي».
 
ورأى عربش أن الحكومة تكرر ذلك في العام الجديد، حيث أصدرت قراراً برفع سعر المازوت المخصص للنقل باستثناء النقل الجماعي إلى 11880 ليرة، لتلحقه بقرار آخر يخفض مخصصات سيارات الشحن بنسبة 50 بالمئة، ما سيضطر أصحاب هذه الشاحنات للجوء إلى السوق السوداء لتأمين حاجتهم والاستمرار بالعمل، وهذا ما أثر في أسعار النقل بشكل مخيف، فقد ازدادت أسعار السلع المنقولة بين المحافظات بشكل كبير وخاصة تلك الخضر المنتجة بالبيوت البلاستكية، فعلى سبيل المثال وصل سعر كيلو البندورة في دمشق إلى 9000 ليرة بعد هذا القرار بعد أن كان بـ6000 ليرة، أي إن تكاليف النقل باتت تشكل أكثر من 20 بالمئة من السعر النهائي للسلعة.
 
وأشار عربش إلى أن الحكومة اتخذت في عام 2023 الكثير من الإجراءات بحجة توجيه الدعم إلى مستحقيه، وهذا الأمر لم يحصل، وإنما أصبح العاملون بالقطاع العام هم من يدعمون الحكومة من خلال أجورهم وليس العكس، وهذا ما أدى إلى تقاضي الكثير من موظفي الدولة «إكرامية» من المواطنين لقاء الخدمات التي يقدمونها لهم، مسمّياً ذلك بأنه فساد بالإكراه، متابعاً: «كما يؤخذ على الحكومة بأنها تسعّر كل ما تشتريه وكل ما تبيعه، وأنها لا تدفع الأجر العادل لقوة العمل، وهي تخالف بذلك الدستور الذي نص على ضرورة منح أجور تضمن حياة كريمة لمن يتقاضاها».
 
ومن جهة أخرى، تأسف عربش لوجود سلع كثيرة لم يعد بمقدور الكثير من السوريين شراءها، وذلك بسبب ارتفاع أسعارها مقارنة بدخولهم المنخفضة، ناهيك عن الارتفاع الكبير بأسعار المأكولات الشعبية من معجنات وفول ومسبحة بسبب ارتفاع أسعار المادة الأولية وحوامل الطاقة، فقد أصبح معظم السوريين يأكلون ليملؤوا بطونهم فقط، دون البحث عن أي قيمة غذائية لما يأكلون، وكل ذلك يعد نتيجة للقرارات الحكومية الخاطئة التي خلقت موجات تضخمية كبيرة.
 
ولم ينكر عربش وجود أعباء كبيرة تتحملها الحكومة لأسباب مختلفة منها الحرب التي تعرضت لها سورية والتي امتدت سنوات طويلة، ولكن بالمحصلة فإن الحكومة تفاقم من خلال إجراءاتها الآثار السلبية لهذه الحرب، فهي لا تنظر بمنظور إستراتيجي لواقع دولة تعاني من حرب منذ 13 عاماً، وإنما تصب كل إجراءاتها على إمكانية تخفيض حجم العجز بالموازنة إلى أقل قدر ممكن، وذلك على حساب المواطنين، وخصوصاً العاملين بأجر وأصحاب الدخل المحدود.
 
ومن جهة أخرى، أكد عربش أن الحكومة تحاول اتخاذ إجراءات تعتقد أنها ستحقق نجاحاً لها، يتمثل ذلك بالمحافظة على سعر الليرة وعدم تراجعها أكثر، وتخفيف عجز الموازنة، وبالتالي فهي تعمل لمصلحتها وليس لمصلحة الوطن، معتبراً أن الحكومة تفاقم الأزمة من خلال تدخلها بكل شاردة وواردة بالحياة الاقتصادية، ناهيك عن إجراءاتها التقييدية المتعلقة بحركة الأموال والتعامل بغير الليرة السورية وآلية الاستيراد، وتحريك أسعار المشتقات النفطية التي تنعكس سلباً على المواطن، فمثلاً ما زالت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية هي المتحكم بعملية الاستيراد والتصدير، وتحرص من خلال أرقامها على تبشير المواطن بأن الاستيراد قد انخفض من خلال ترشيد المستوردات وأن التصدير قد ازداد، فالحكومة تتغاضى عن حقيقة أنها كلما ضيقت الخناق على الاستيراد النظامي ازداد الاستيراد تهريباً، وبالتالي فإن ذلك لم يخفف الضغط على الليرة السورية، لأن التهريب يستهلك القطع الأجنبي بطريقة أو بأخرى، ما يؤدي إلى ارتفاع سعر صرف الدولار وزيادة التضخم في ذات الوقت، مضيفاً: «لقد آن الأوان لتنسحب الحكومة من دورها كفاعل اقتصادي إلى مؤمن لمناخات اقتصادية سليمة تسمح بحرية اقتصادية كبيرة، وتخلق منافسة حقيقية بالأسواق».
 
إلى ذلك، وحول سياسات مصرف سورية المركزي التي اتبعها في عام 2023، للحد من التضخم، قال عربش: «بشرنا المصرف في شباط من العام الماضي بسياسة تقارب سعر الصرف الرسمي من سعر السوق الموازي، فبدلاً من أن يقود عملية التقارب ويتحكم بالسعر بالسوق السوداء، اتخذ إجراءات جعلته يتبع هذه السوق، والدليل على ذلك أنه منذ بداية تطبيقه كان سعر الصرف غير الرسمي نحو 6 آلاف ليرة، وكان السعر الرسمي 3500 ليرة، أما اليوم وبعد مرور أقل من عام وصل سعر الصرف بالسوق السوداء إلى 15 ألف ليرة، أما سعر التحوط عند التجار فقد أصبح 19 ألف ليرة، أي إن القيمة الشرائية لليرة السورية انخفضت إلى 150 بالمئة، هذا ما أدى إلى موجة تضخمية كبيرة».
 
وفي سياق متصل، أشار عربش إلى أن الحكومة لو لجأت إلى إصدار أنظمة وقرارات تسمح باقتصاد تسوده قوانين اقتصادية صحيحة لكان الوضع أفضل، ولكنها تخشى ذلك لأنها غير قادرة على ضبط الأسواق، وهذا ما يؤدي إلى الانتقال من واقع سيئ إلى أسوأ.
 
عدد القراءات : 3678

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024