الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

فن ومشاهير

2024-02-12 09:44:44  |  الأرشيف

ذبحتني بيروت الجزء الثاني... رسائل حب إلى رجل مجهول الإقامة.. مستوحى من الحرب الاهلية سنة 1975... بقلم أيقونة السينما السورية إغراء

الحلقة الأولى .... أطعني ... وأخرج من هذا السباق

أقطع بيروت من بوابة المتحف ... من غرب بيروت إلى شرقها !!

أم من شرق بيروت إلى ما لست أدري ؟؟!!

من البحر أطرق باب بيروت ... أم من أرزة على كتف عاليه ... أم من سلة فاكهة هاربة من الجنوب .. أم من رصاصة مقبلة من طرابلس ؟؟!!

حيث لم يعد هنالك من أضلاع بشرية تخترقها ...

حيرتني بيروت يا حبيبي

تماما كما تحيرني أنت ... حين تقفل جهاتك في وجهي .. ويستحيل عليّ أن أدخل شوارعك بكل مفاتيح الأرض !!

حيرتني بيروت يا حبيبي

تلك التي كنت أعبر عتباتها بكل طرق الجنون التي أشتهيها وبكل معجزات العقل التي أخترعها وفي كم أية ريح تغافل توازن الكون ... وتتسلل إلى بيروت ...

***

تعال معاً ، لنخترع مرة أخرى بيروتنا التي نحب ، قبل العطش ، وقبل الكفر ، وقبل الاحتراق، وقبل القيامة !!

نخترع بيروتاً بألف باب .. وبألف عاشق وعاشقة .. وبألف طير سماوي لا يحط على الأرض ، إلا كي ينقل أسرار السماء إليها.. !!!

بيروت الروشة التي لا ينتحر على صخورها إلا العشاق .. ولا يتسكع على أرصفة حمرائها ، إلا نسل الآلهة من المحبين ، ولا يدخل أو يخرج من ثكناتها إلا حراس الجنة !!!

تعال معاً

لنسرق بيروت من قنابل الشياح الموقوتة وسيارات الأشرفية المفخخة ورشقات الرصاص المجنونة في الفاكهاني ، ودخان الحرائق والانفجارات التي تغطي سماءها .. ثم نغوص بها إلى عمق البحر، فنبدل لون الماء فيه ، ونعكس حركة المد والجزر كما نشاء!!

***  

في عمق البحر قد ألقاك كما حلمت بك آخر مرة !!!

وتلقاني كما تحب أن أرتمي بين يديك دوماً !!!

نغفو في صدفة لا تخرج إلى رمل الشاطئ إلا وهي في لحظة المخاض .. من أجل أن تلد، بيروتنا الجديدة !!!

****

أمس ... أدرت قرص الهاتف ، وسألت عنك !!

لا أدري من سألت .. ولا أدري من أجابني فمن قرص الهاتف كانت الطلقات تتوالى ، وكان الرعب يتوالى ، وكان الموت يتوالى !!!

خفت أن تكون قد ضعت مني ، بين طلقة وخطوة لم تكملها نحوي !!

وخفت أن أكون قد سهوت عنك ، فعبرت الخط الأخضر في بيروت وتركتك في الجانب الآخر ، حيث أصبح على مرمى رصاصة تقبل من فوق كتفيك وتحوم حول رأسي !!

من يقتل من في بيروتهم ....

ومن يحمل وزر من

ومن يدفن رفات من

كل شيء صار على وشك القتل .. وكل شيء صار جاهزاً للسباق الأخير ، في ميدان يحتله القتلة من جهاته الأربع !!...

أطعني ....

وأخرج من السباق !!!

فعندي لك فرس خبأت كل صهيلها من أجل أن تمتطي صهوتها، وتطير بك إلى فردوس لا يطاله الرصاص .. ولا تطاله وجوه القتلة الذي يغتصبون كل شيء ..

النخوة والقيم والرجال والنساء وبراءة الأطفال !!!

فرسك على منعطف لا تخطئه العين ... بين بيروتهم ... وبيروتنا ... خبأت كل صهيلها إلى يوم تطير بك خارج النار ، وخارج الخراب ،

وخارج دائرة الموت ، ثم تكشف لك كل أسرار رحلتها !!

صدقني ....

لا مكان لك في هذا السباق المجنون !!

ولا مكان لي في الأرض دونك ؟!!

فهل نبقى بين أسنان اللعبة ... أم نخرج إلى الهواء الطلق شاهدين اثنين على كمية العافية التي يستطيع بها ، لبنان أن يستبدل كل دمائه الفاسدة ،

بدم جديد خضابه أنقى من أمطار السماء السابعة ... وأدفأ من صدرك وأنا أختبئ به كطفلة رضيع !!

***

أعلنت للعشق ولائي ..

واشتعلت في انتمائي إليك ...

اصطفيتك في حضرة الجمر ...

أنت المبرأ من كل أخطاء التاريخ ..

حبك يستنزف عمري ودمائي ...

فلا تغب عني في غفلة العمر ..

وفي وهم السراب ...

اطعني ...

وأخرج من هذا السباق المجنون !!!

                    بقلم إغراء ....

عدد القراءات : 296



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024