الأخبار |
وزير دفاع قبرص يدعو الاتحاد الاوروبي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد تركيا  إصلاح المرأة  تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني  كيف يمكن للعازب أن يشتري الخبز.. التجارة الداخلية تجيب  ماذا بقي؟.. بقلم: هني الحمدان  من دفع هولندا إلى طرح محاسبة مسؤولين سوريين.. وهل القرار بطلب أميركي؟  صناعيو حلب متشائمون .. المطالب ذاتها تتكرر بلاحلول  تعرّف على آلية تحديد مواعيد بيع السكر والأرز وفق الرسائل النصية عبر الموبايل  البيان الوزاري أمام مجلس الشعب.. المهندس عرنوس: تعزيز مقومات صمود الوطن وزيادة الإنتاج والسعي لتحسين الوضع المعيشي  وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا  ترامب يضع الكويت في مأزق التطبيع.. هل ستُصغي الحكومة لمطالب شعبها؟  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!  أسباب تضاؤل نسبة التفاؤل بشأن محادثات السلام في أفغانستان  صراع جديد في جنوب اليمن... قطار التطبيع مع إسرائيل يصل لـ "أبواب عدن"  الأبناء أمانة فلْنحسن تربيتهم.. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن  طهران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات  السلطات الليبية: تعلن حالة التأهب القصوى وتحذر من عاصفة متوسطية  الخارجية: الحكومة الهولندية آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان بعد فضيحتها أمام شعبها بدعم تنظيمات إرهابية في سورية  الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين     

صحتك وحياتك

2020-03-26 05:53:41  |  الأرشيف

حبس الغازات.. عواقب غير متوقعة قد تحدث لك!

قد نضطر في بعض الأحيان لحبس الغازات كي لا نتعرض للحرج خاصة عندما نكون في مواقف تتطلب منا قدرا كبيرا من الانضباط واللباقة، كما هو الحال مثلا في مقابلات العمل، حفلات العشاء أو حفلات الزواج، فالحفاظ على المظهر هنا يكون أولوية.
وفي الوقت الذي نشعر فيه ببدء تكوّن هذه الغازات في الأمعاء، فإننا نحاول قدر المستطاع حبسها وعدم إخراجها، إلى أن تزول من تلقاء نفسها في الأخير، لكن هل سبق لك أن تساءلتِ (إلى أين تذهب هذه الغازات بعد حبسها ؟) – وهنا نستوضح المعلومات عن هذا الأمر الذي ربما لا يعرف أحد كثيرا من المعلومات عنه، التي من ضمنها أن تلك الغازات تخضع لنفس قوانين الديناميكا الحرارية مثلها مثل أي شيء آخر، كما المواد والطاقة، حيث لا يمكن إنشاؤها أو تدميرها، بل يجب أن تذهب إلى مكان ما.
كما أن احتجازها لفترات طويلة جدا أمر من الممكن أن يؤدي للشعور ببعض الانتفاخات غير المريحة في البطن، وهي الانتفاخات التي قد تساهم في حدوث حالة مؤلمة تعرف بـ "التهاب الرتج". وتحدث الحالة حين تتكون فقاعات أو أكياس صغيرة على طول جدار الأمعاء وتصبح ملتهبة. وبينما لا يكون ذلك هو أول شيء تودين أن تشعري به، فإن هناك غموضا بشأن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تلك الحالة.
لكن إلى جانب أن تلك الغازات التي قد تفرز نفسها ذاتيا بعيدا في الجيوب المعوية، فقد يعاد امتصاصها أيضا في مجرى الدم، حيث تبقى لحين تأتيها الفرصة التالية كي تخرج.
كما يجب معرفة أنه حين يبادر الجسم بإطلاق غاز الميثان (الذي يكون من الآثار الجانبية لعملية الهضم)، فإنه وعند حبس الغازات، لن يكون أمام هذا الغاز الذي كان من المفترض أن يخرج من فتحة الشرج إلا أن يخرج من الفم والأنف كمسار بديل.
وقد يندهش البعض من أن غاز الميثان بريء من تلك الرائحة الكريهة التي تصاحب الغازات، ومعرفة أن المسؤولة عنها هي غازات تحتوي على الكبريت مثل كبريتيد الهيدروجين، فضلا عن أن الميكروبيوم الخاص بالجسم هو المسؤول إلى حد كبير عن محتوى الغازات، وفقا لتأكيدات الباحثين، لكن النظام الغذائي هو ما يحدد كميتها. وينصح في الأخير بضرورة التخفيف من وطأة حبس الغازات وإعطاء المجال لإخراجها من وقت لآخر وعدم كتمانها حتى لا يتعرض الجسم لأية عواقب فيما بعد.
 
عدد القراءات : 3830

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020