الأخبار |
بريطانيا «لا تستبعد» تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة... وروسيا تتعهّد بالرد  واشنطن تتهم الصين بإرسال «مناطيد تجسس» إلى «القارات الخمس»  ناجون يروون اللحظات الأولى للكارثة.. استنفار شعبي قابله استنفار رسمي.. التكافل والتضامن عزى المتضررين وخفف من وقع الفاجعة  المساعدات تصل تباعا على المطارات السورية.. وبغداد تدعو لتشكيل … غرفة عمليات مشتركة لفتح الحدود.. والأردن سيقدم كل ما يستطيع … العراق يطالب الحكومات بإيقاف القرارات «العقابية» بعد الزلزال  بمشاركة مسؤولين من دول صديقة … أبناء سورية في المغتربات يواصلون حملات التبرع  استنفار الأمانة السورية للتنمية لتقديم العون للمتضررين … فتح أبواب المنارات لاستقبال المتضررين وتقديم كل أنواع الإغاثة  تفسير مفاجئ من خبير أردني: السدود التي بنتها تركيا على حساب سوريا والعراق لها دور بالزلزال  زعيم كوريا الشمالية يحضر عرضا عسكريا كشف خلاله عن صواريخ باليستية عابرة للقارات  في حصيلة غير نهائية.. ارتفاع عدد الضحايا في سورية إلى أكثر من 3100 قتيل  زينب الزدجالية : الإعلام الرياضي بات مهنة من لا مهنة له  الفنانة السورية راما درويش: لم يقف أحد إلى جانبي ولم أجد السند والداعم لي ولو معنوياً  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

الأزمنة

2015-09-06 03:17:51  |  الأرشيف

ارتفاع سعري مفاجئ لمادتي البيض والفروج!! كلفة 1 كغ من الفروج الحي 355 ليرة سورية أما كلفة البيضة لدى القطاع العام 18 ليرة سورية..تحديد سعر الفروج يتم بناءً على جولة أعضاء لجنة التسعير في السوق..

الأزمنة| بسام المصطفى
ارتفعت أسعار مادتي البيض والفروج في أسواقنا المحلية خلال الأيام الأخيرة ما شكل عبئاً مادياً على المستهلكين، وفاقم من أزمة المواطن الغذائية حيث تعد منتجات الدواجن من المواد الغذائية المهمة التي تدخل في غذاء الإنسان، علماً أنه في هذه الأشهر يفترض أن تنخفض أسعار البيض والفروج مع وجود البدائل الغذائية الأخرى، فما الذي يحدث في سوق البيض والفروج؟ هذا ما يوضحه لنا المعنيون في هذه المادة..
البيض إلى ارتفاع
من خلال جولة قمنا بها على محلات بيع البيض والفروج لاحظنا الفروق السعرية بين محل وآخر حسب وزن صحن البيض, الذي بات يتراوح سعره حالياً بين 700 ـ 750 ل.س كما  سجلت نشرة الفروج، والبيض الصادرة عن “مديرية التجارة الداخلية بدمشق”، تباعداً كبيراً عن أسعار السوق، مع وجود محال تبيع بأسعارِ أقل، ما أعطى الضوء الأخضر للباعة لرفع الأسعار على مزاجهم، ما دامت المديرية تساير السوق بدل العكس، مع وجود إحجام عن الشراء بنسب ملحوظة بحسب البائعين، كما وصل سعر كيلو الشرحات في السوق المحلية، خلال الأيام القليلة الماضية إلى 1250 ليرةً، والجوانح 650 ليرةً، والدبوس 800 ليرةً، والوردة 800 ليرة، والسودة 750 ليرة.
ومن جهته، قال مصدر في “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، لم يذكر اسمه: “إن تحديد سعر الفروج يكون استثنائياً، حيث تُسعَّر هذه المادة بناءً على جولة أعضاء لجنة التسعير في السوق، ورصد الأسعار فيه، حيث بلغ ثمن كيلو الفروج المنظف 565 ليرة، والشرحات 1000 ليرةِ، والدبوس 675 ليرةً، والوردة مع عظمة 650 ليرةً، والوردة من دون عظم 675 ليرةً، والسودة 650 ليرةً، والجوانح 450 ليرةً، علماً أنّ البيض سجّل انخفاضاً عن سعر السوق بين 640 و660 ليرةً، حسب الوزن”.
توفير حاجة السوق المحلية
وأكد بعض مربي الدواجن، أن اهتمامهم يتركز خلال الفترة الحالية، الى توفير حاجة السوق المحلية، من منتجات الدواجن المختلفة، وبأسعارٍ مناسبة، مع مراعاة الشروط الصحية، والمواصفات الفنية، الواجب توافرها في بيض المائدة، ولحم الفروج، وفي نقلها وتداولها، وعدم المغالاة في الأسعار. كما بيّن المربون، أن التصدير سيكون للكميات الفائضة عن حاجة السوق فقط، بهدف تجنّب الخسائر وتأمين مصدر للقطع الأجنبي، لتغطية حاجات قطاع الدواجن المختلفة، فضلاً عن أنّ التصدير يوفّر فرص عملِ إضافيةِ. ونوه المربّون إلى أهمية توازن التبادل بين المنتج، والموزع، والمستهلك، بما يؤمن استقرار السوق وتحقيق الفائدة لجميع الأطراف. مشيرين  إلى أنّ قرار “وزارة الاقتصاد”، جاء بعد أن تمكّن القطاع الخاص من تحقيق فائضاتِ إنتاجية، تتجاوز حاجة البلاد من البيض خلال الفترة الراهنة، بفضل التعاون بين رئاسة “مجلس الوزراء”، ووزارات “الزراعة”، و”الاقتصاد”، و”النفط” وغيرها، وتقديم التسهيلات الكفيلة بتشجيع عودة المنتجين للإقلاع بدوراتِ إنتاجيةِ جديدة، واستمرار الحكومة بحماية منتجات هذا القطاع، عبر منع استيراد بيض المائدة وتقييد استيراد لحوم الفروج.
تدخل إيجابي
وحول دور التدخل الحقيقي في السوق قال مدير عام مؤسسة الدواجن سراج خضر: نحن في المؤسسة نطرح الإنتاج الطازج واليومي ولا يوجد لدينا بيض مخزن لأكثر من يومين ولا فروج مجمد لأيام لأن إنتاجنا يتم تسويقه يوميا عبر منافذ المؤسسة الموزعة في مختلف المحافظات وكذلك عبر منافذ البيع الخاصة في المؤسسة العامة الاستهلاكية ومؤسسة الخزن والتسويق وتم مؤخراً افتتاح 3 صالات جديدة في دمشق منطقة البرامكة وريف دمشق في ضاحية الأسد وفي طرطوس، وتم تعويض قسم إنتاج الصوص الذي فقدناه في الغوطة الشرقية حيث تم إنشاء قسم في صيدنايا وبدأ القسم بإنتاج الصوص وتوزيعه وكذلك تأهيل مفاقس منشأة دواجن حمص وبهدف إعادة تنشيط الدورة الإنتاجية بنسبة 80% من خلال استيراد أمهات بياض وأمات الفروج كما يجري العمل على إعادة تأهيل منشأة طرطوس وتحويلها إلى التربية في الأقفاص بدل التربية السرحية ما سيزيد إنتاجها من 18 مليون بيضة إلى 50 مليون بيضة سنويا. ويرى خضر أن تكاليف الإنتاج أكبر بكثير من الأسعار المطروحة نتيجة دخول كميات كبيرة من منتجات الدواجن غير المعروفة المنشأ أو السلامة الغذائية إلى سورية عبر المنافذ غير الشرعية. وهناك شبه توقف للتصدير خصوصاً بعد إغلاق معبر نصيب. الأمر الذي أدى إلى وقوع خسائر كبيرة للمنتجين ولا يمكن أن يستمر المنتج في تحمل مثل هذه الخسائر ويُخشى من خروج أعداد كبيرة من المنتجين من العملية الإنتاجية بسبب الخسائر المتكررة. وعلى الرغم من كل ما ذكره المدير العام لمؤسسة الدواجن لكن مازالت أسعار البيض والفروج مرتفعة بالنسبة للمستهلك قياسا إلى دخله اليومي وهي ليست في متناول الجميع. وما ينتظره المنتج والمستهلك أن تقدم الحكومة مستلزمات الإنتاج بأسعار معقولة وتحدد سعر المبيع الذي يرى الكثير من المستهلكين أنه يفترض ألا يتجاوز سعر كيلو الفروج 200 ليرة والبيضة عشر ليرات سورية قياسا إلى الدخل. فهل أنتم فاعلون.
أزمة الإنتاج
وخلال حديثه عن أزمة الإنتاج وارتفاع الأسعار أوضح سراج خضر  أن حاجة السوق السورية من الفروج كانت قبل الأزمة 250 ألف طن ولأن قطاع الفروج هو من قطاعات الإنتاج الشعبية، فإن مساهمة القطاع العام كانت قليلة مقارنة مع مساهمة القطاع الخاص حيث كانت المؤسسة تنتج سنوياً 3500 طن من الفروج. أما البيض فكان القطر ينتج ما يقارب 5 مليارات بيضة للقطاعين العام والخاص يتم تصدير ما يقارب 1.5 مليار بيضة ويتم استهلاك 3.5 مليارات بيضة في السوق المحلية، في عام 2013 تراجعت تربية الدواجن بشكل كبير حيث خرج تقريباً 80% من المنتجين بسبب الأوضاع الأمنية وارتفاع أسعار مستلزمات التربية وكذلك تراجع إنتاج المؤسسة بشكل كبير نتيجة خروج عدد من المنشآت الكبرى مثل حلب والمعرة والرقة من الإنتاج في عام 2014 أنتجت المؤسسة 170 مليون بيضة و800 طن فروج و1.7 مليون صوص فروج و2 مليون صوص بياض وفي هذا العام من المقرر إنتاج 200 مليون بيضة و1400 طن فروج و7 ملايين صوص فروج و3.5 ملايين صوص بياض. الآن وبعد الانتعاش عاد تقريباً إلى الإنتاج 30% من المنتجين إلى العملية الإنتاجية لتصبح نسبة المنتجين الآن في السوق 50% مما كان عليه قبل الأزمة وعن تكاليف الإنتاج في هذه الفترة ونتيجة ارتفاع قيمة الأعلاف والأدوية والصوص تصل كلفة الكيلو غرام الواحد من الفروج الحي قبل الذبح 355 ليرة سورية أما كلفة البيضة لدى القطاع العام 18 ليرة سورية وعن سبب ارتفاع تكاليف الإنتاج لدى القطاع العام فيعود إلى وجود تكاليف اجتماعية على الإنتاج منها وجود عمالة غير منتجة كثيرة بسبب خروج عدد من المنشآت من الإنتاج واستمرار عمالها بقبض رواتبهم وتعويضاتهم والضمان الصحي والنفقات الاجتماعية الأخرى، وهذه النفقات كلها غير موجودة لدى القطاع الخاص لأن المربي في القطاع الخاص عندما يغلق المدجنة لا تعود لديه أي نفقات. وعن الإنتاج في المرحلة الحالية تبلغ الكميات المنتجة 1.8 مليار بيضة.





عدد القراءات : 15718

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023