الأخبار |
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي خلال صد الجيش اليمني هجومهم في\rمحافظة تعز  وزير خارجية ألمانيا: ليس على اليهود إخفاء هويتهم لا في بلدنا ولا غيرها  الجيش يعود إلى كفرنبودة: باب الميدان مفتوح لمعارك جديدة  الإليزيه: وقوع ماكرون خلف لوبان في الانتخابات الأوروبية "مخيب للآمال"  نتنياهو... بين مناورات اللحظة الأخيرة واحتمال إعادة الانتخابات  «الحرس» يبدأ ربط شلامجة بالبصرة الشهر المقبل  مجلس الوزراء يؤكد على ضمان حسن سير العملية الامتحانية والإسراع بإجراءات برنامج دعم المسرحين  يوفنتوس يعثر على بديل بارزالي في توتنهام  المجموعات الإرهابية تعتدي بالصواريخ على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي  مجلس الشعب يحيل مشروع قانون الحسابات الختامية للموازنة المالية 2013 إلى لجنة الموازنة  الانتخابات الأوروبية: مناهضو التجربة الوحدوية يعزّزون مواقعهم  انفجار سيارة مفخخة في الموصل يسقط قتيل وثلاثة جرحى  هدف ريال مدريد يدرس الرحيل عن تشيلسي  منظمة التحرير الفلسطينية: الهدف من ورشة البحرين هو البدء بتنفيذ صفقة القرن  سقوط الرئاسيّات الجزائريّة: مخاوف من بقاء بن صالح  الخارجية الفلسطينية تطالب بوقف اعتداءات الاحتلال على الأقصى  مقتل خمسة عراقيين وإصابة ثمانية بتفجير إرهابي في نينوى  الأمن اللبناني يعتقل سعودياً بحوزته 23 كيلوغراماً من الكبتاغون  إحالة 12 مسؤولا جزائريا سابقا بينهم رؤساء وزراء إلى المحاكمة بتهم فساد     

أخبار سورية

2018-05-25 14:41:01  |  الأرشيف

الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"

أكد عميد طيار في القوات الجوية السورية لـ"سبوتنيك" أن سلاح المروحيات أسقط اليوم مناشير جديدة فوق بلدات "جاسم ونمر وإنخل" ومناطق أخرى في ريف درعا الشمالي.
 
وبين العميد طيار أن هذا الأسبوع سيشهد موجات متتالية من المناشير فوق جيمع أنحاء ريف درعا.
 
وزعمت مصادر إعلامية تابعة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف درعا الشمالي بأن ممثلين عن "الحكومة السورية وروسيا الاتحادية" وجهوا أمس 3 رسائل حتى الآن تطالب فيها تلك التنظيمات بتسليم بلدات "محجة وإبطع وداعل".
وأشارت المصادر إلى أن الرسائل خيّرت تلك التنظيمات في البلدات الثلاث بين "الخروج منها وتسليمها للجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية، أو البقاء فيها وتسليم الأسلحة والانضمام للمصالحة".
 
وألمحت نقلا عما سمته "مصدر مطلع" إلى أنه "في حال رفضت الفصائل المسلحة الخيارات السابقة، فستتجه الأمور إلى الحسم العسكري في المنطقة".
 
ويسيطر على البلدات الثلاث تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) ويتقاسم مناطق نفوذه هناك مع بعض التنظيمات المسلحة الأخرى الحليفة له.
 
مصادر أهلية أكدت لـ "سبوتنيك" أن وجهاء في المنطقة وشخصيات حزبية محلية تداولوا أثناء حضورهم مجلس عزاء شؤونا تتعلق بالمصالحة في ريف درعا وضرورة إنجاز هذا الملف بـ"سرعة كبيرة.. وما لم تنتهي القضية بالمصالحة فإن الحسم قادم".
وانتشرت خلال الأيام الأخيرة فيديوهات عن عودة الوحدات العسكرية السورية من جبهات جنوب دمشق إلى مواقعها الدائمة في ريف درعا الشمالي، وذلك بعد الانتهاء من التطهير الكامل لأحياء الحجر الأسود ومخيم اليرموك وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) وفصائل مسلحة أخرى بعضها تم إخراجه إلى ريف درعا.
وبحسب المصادر ذاتها، يشير فحوى القصاصات التي يلقيها الجيش فوق مناطق ريف درعا إلى لغة تصالحية بادية، وهي تطلب إلى المسلحين من الجنسية السورية المنخرطين في التنظيمات المسلحة التفكير مليا في خيار المواجهة.
وتفيد إحدى القصاصات بأن "رجال الجيش العربي السوري ينتصرون بكم لا عليكم… فلننتصر معا على الإرهاب وداعميه"، وأن "الاستمرار بالعناد وحمل السلاح لن يغير النتيجة التي أصبحت محسومة" وأن "إلقاء السلاح والانضمام إلى المصالحة المحلية يضمن حياتكم ويوقف نزف الدماء".
 
وتختم بالقول: الجيش العربي السوري هو الضامن لسلامتكم واستقراركم وعودة الأمن والأمان إلى درعا الغالية".
عدد القراءات : 3467
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3485
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019