الأخبار |
مجلس الأمن يدين الهجمات على ناقلات النفط في خليج عمان ويعتبرها تهديدا جديا  ماكرون يدعو لتسوية الوضع في إيران بطرق دبلوماسية  رئيس تجمع السودانيين في المنظمات الدولية.. تصريحات المجلس العسكري حول رفضه المبادرة الإثيوبية هي محاولة جديدة لخلط الأوراق  اكتشاف جديد يعطي أملا لعلاج الأعراض المبكرة لمرض ألزهايمر  نتنياهو يمهّد لـ«اجتماع القدس» بتحذير إيران  هل خاطرت ايران باستهداف الطائرة الاميركية ولماذا ألغى ترامب ضربته العسكرية؟  الجبهة الشعبية القيادة العامة: رص الصفوف لمواجهة صفقة القرن  عبد المهدي «يتنفس»: 21 وزيراً من أصل 22  «السلام الاقتصادي»: رؤية «الملك بيبي» لإنهاء اللعبة  ترامب يقود حرب الناقلات في بحر عُمان وحرب الغاز في أوروبا خوفاً من صعود عمالقة آسيا الثلاثة...!  كأس الأمم الأفريقية 2019.. ساحل العاج يتغلب على جنوب أفريقيا  أوروبا في شِباك ترامب: جعجعة بلا طحين  البحرين تمنح تأشيرات دخول لصحفيين إسرائيليين  كازاخستان.. مصرع شخص وارتفاع حصيلة الجرحى إلى 70 بانفجار مستودع أسلحة  الغزّيون على عهدهم: فلسطين أُمُّنا  ما هي الحالات التي سيتم فيها الإعفاء من الخدمة الاحتياطية والإلزامية في سورية؟  مانشستر يونايتد يرفض استبدال بوجبا بنيمار  عرض إيطالي ينضم للصراع على ألفيس  vivo تكشف عن أسرع تقنية لشحن الهواتف!     

أخبار سورية

2018-09-19 12:54:53  |  الأرشيف

الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"

نتيجة بحث الصور عن جبهة النصرة
 
قالت مصادر محلية في ريف إدلب إن إرهابي"هيئة تحرير الشام" قاموا بتجميع إرهابيتنظيم "داعش" من عدة مناطق قرب الحدود التركية في ريف إدلب، ونقلهم على وجه السرعة باتجاه منطقة حارم شمالي المحافظة.
 
وأضافت المصادر  لوكالة "سبوتنيك" أن إرهابي هيئة تحرير الشام الواجهة الحالية لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي قاموا بتجميع إرهابيتنظيم "داعش" الأجانب والسوريين، من عدة مناطق بريف إدلب ونقلهم باتجاه منطقة حارم، موضحة أن قياديين من الهيئة اتفقوا على دمج إرهابي"داعش" في صفوف الهيئة بعد عدة لقاءات ضمت قياديين من التنظيمين الإرهابيين وبحضور المسؤول الأول في الهيئة المدعو أبو محمد الجولاني.
 
وأكدت المصادر أن "هيئة تحرير الشام" قدمت لإرهابي "داعش" منازل ومواقع في منطقة حارم، فيما منح إرهابيو "داعش" من الجنسيات الآسيوية والصينية منازل أخرى في بعض مناطق جسر الشغور بالتنسيق مع إرهابي الحزب الإسلامي التركستاني، وذلك بالتزامن مع قيام الجيش التركي بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة له عبر معبر كفرلوسين شمالي إدلب حيث توجه الرتل باتجاه بلدة كفرحوم التابعة لمدينة حارم، مشيرة إلى أن القوات التركية استقرت في هذه المنطقة القريبة من مناطق سيطرة "داعش" دون توافر معلومات حول ما إذا كانت القوات ستبقى في المنطقة أو ستتابع التحرك باتجاه نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب وحماة.
 
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توصل لـ "قرار متفق عليه حول إدلب " مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي الإثنين الماضي، ينص على خط فصل منزوع السلاح بين المجموعات المسلحة والجيش العربي السوري في إدلب، وبحسب الاتفاق، فإن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية ستجريان دوريات مشتركة في منطقة خط الفصل في إدلب.
 
وقال بوتين للصحفيين عقب مباحثاته مع الرئيس التركي: "درسنا الوضع بالتفصيل وقررنا إنشاء منطقة فاصلة بطول خط التماس بين "المعارضة المسلحة" والقوات الحكومية بحلول الـ 15 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، بعمق 15-20 كيلو مترا مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مقاتلو تنظيم "جبهة النصرة" .
 
وأعلن الرئيس الروسي أن دوريات تابعة للشرطة العسكرية الروسية والقوات التركية ستتولى مهمة المراقبة في المنطقة المنزوعة السلاح بمحاذاة الخط الفاصل في منطقة خفض التصعيد بإدلب، حيث قال: "بحلول 10 تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2018، بمقترح من الرئيس التركي سيتم إخراج الأسلحة الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ وقاذفات الهاون من جميع تشكيلات المعارضة.
عدد القراءات : 3396
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019