الأخبار العاجلة
  الأخبار |
استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال  عن المعدن الذي فقد بريقه غرام الذهب زاد قياساً بـ2010 نحو 15.5 ضعفاً و الصناعة ما زالت تعاني موتاً سريرياً!  أزمات إسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  نساء وأطفال دواعش فرنسيون محتجزون لدى «قسد» يقدمون شكاوى ضد لودريان  دراسة لإعلان مسابقة لاختيار موظفين جدد منهم … وزير «التموين» يحذر المراقبين من أي خطأ  انخفاض طفيف على الدولار.. نشرات «التموين» موضة قديمة أكل عليها التجار وشربوا..!  نظام أردوغان يصدر مذكرات اعتقال جديدة بحق 14 شخصا  سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقاء ثلاثي بين موسكو وواشنطن وتل أبيب  ريابكوف: التصريحات الأمريكية حول استخدام السلاح النووي تقلقنا  منظمة أوروبية توقف دعمها المالي للتعليم في مناطق سيطرة «النصرة»  عشرات المستوطنين الإسرائيليين يجددون اقتحام الأقصى  الموت يغيب الكاتب الصحفي المصري ماجدي البسيوني  انتخابات الكنيست الإسرائيلي.. ساعة الحسم لنتنياهو ومعسكره؟  إصابة 10 مدنيين عراقيين مدنيين بانفجار عبوات ناسفة في بغداد  الجزائر.. 12 كانون الأول موعداً للرئاسيات: انقسام داخل المعارضة حيال الاستحقاق  بريطانيا ..يونكر بعد لقائه جونسون: لم يُقدّم مقترحاً مرضياً بشأن اتفاق «بريكست» جديد  البغدادي يدعو إلى مهاجمة السجون!  الخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوى  السفارة الروسية في واشنطن: نعتزم مطالبة الخارجية الأمريكية بتوضيح بشأن اتهامات مزعومة     

أخبار سورية

2019-04-12 03:49:18  |  الأرشيف

مناهـج جديـدة للشـهادات العـام الدراسـي القـادم.. والتحضيــر لمناهـج حديثـة للتعليــم المهنـي..المنسقون: تراعــي الفــروق الفرديـة.. وتواكب المستجدات.. وخطط تدريبية للمدرسين

منذ سنوات بدأ كمشروع وطني مهم ومميز ومن أهم المشاريع ذات الأولوية التي عملت عليها وزارة التربية مع المشاريع الأخرى وصلت حتى ثلاثة عشر مشروعاً تربوياً لتلامس بتفاصيلها جميع تفاصيل العملية التربوية والتعليمية.
إذ يبدو أن العام الدراسي القادم سيسجل اكتمال مشروع التعليم العام والذي جاء انطلاقاً من أهمية المناهج كركيزة أساسية في تطوير العمل التربوي مع الاهتمام بالطالب كمحور العملية التعليمية وتطوير طرائق التدريس والانتقال من الحفظ والتلقين إلى الاستنتاج والتحليل والتقصي حيث ستطبق المناهج الجديدة للصفوف الثالث والسادس والتاسع والثالث الثانوي وبذلك تكتمل مراحل تطوير المناهج.
ومع مناهج جديدة لا شك ستكثر التساؤلات والأخذ والرد والنقد أيضاً، إذ إن التطبيق بشكل عام لمناهج جديدة يحتاج مستلزمات وكوادر تدريسية مدربة تتقن كيفية التعاطي مع الجديد وتحقق الهدف من وصول المعلومات للطالب بأيسر الطرق وليس أعقدها.
فماذا عن هذه المناهج الجديدة وكيفية تطبيقها لتصل للنتائج المرجوة من أهدافها. 
عملية تطوير المناهج مستمرة
الدكتور دارم طباع مدير المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية أكد أن عملية التطوير مستمرة للمناهج وهي الآن قد تكون في مراحلها النهائية في إعداد الكتب المدرسية لكن هذا التطوير سيشمل اللقاء المباشر بين المعلم والمتعلم من خلال بناء منصات تربوية لهؤلاء الطلاب والمعلمين للتبادل الدائم للمعلومات وطالما أن العلم يتطور فيجب أن تكون تكنولوجيا حديثة متاحة تستطيع أن تؤمن حواراً ونقاشاً دائماً بين المعلم والمتعلم مع التركيز على أهمية موضوع المنصة التربوية السورية ومنها منصة دمشق التربوية حيث يتم العمل على أن يكون هناك منصات أخرى أكثر في المستقبل لتحقيق عملية تواصل فاعلة بين المعلم والمتعلم بشكل دائم، كما أن عملية النقد للمناهج مهمة ومنها يتم التعرف على الكثير من الآراء المتعلقة بعملية التطوير وأخذ الصحيح والمناسب من هذه الآراء ومن المهم أن يكون هناك نقد دائم فالنقد أساس البناء وأحد أسس تطوير المناهج الاستماع للآخرين ورؤية ما يحدث في العالم من تطورات مختلفة، والقيام بشكل دائم لمواكبة هذا التطوير بما يتناسب واحتياجات المجتمع لتكون المناهج الجديدة والمطورة محققة لرغبات الطلاب ورغبات المجتمع والأخذ بالملاحظات والمقترحات المتعلقة بعملية التطوير للوصول للشكل المطلوب من مناهج تحقق الفائدة للجميع وتوسع مدارك الطلاب ومعارفهم ومهاراتهم.
وبين الدكتور طباع أنه يتم استكمال مستلزمات المناهج الجديدة من مصادر تعلم وأدلة وأنشطة ومعرفة المهارات الحياتية التي يمكن أن تتضمنها وهناك لجان تعمل على تأليف أنشطة خاصة بالمهارات الحياتية لكل مادة والعمل مستمر لتكون كل الإمكانيات متاحة للمتعلم ليكون أقرب للتعلم الذاتي بشكل لا يحتاج أي مساعدة من أحد، فالعام الدراسي القادم ستطبق مناهج جديدة للصفين التاسع والثالث الثانوي، إضافة للصفين الثالث والسادس وللصف التاسع يوجد من الكتب القديمة الرياضيات وهو مؤلف حديثاً وسيتابع تدريسه وكذلك اللغة الانكليزية وكتاب التربية الوطنية وكتاب التربية المسيحية لم يطور بعد وماعدا ذلك كل المواد جديدة، وبالنسبة للثالث الثانوي هناك اللغة العربية وهو جديد منذ سنتين وسيبقى كما هو والمواد الجديدة هي لمواد العلوم والفيزياء والكيمياء والتربية الإسلامية واللغة الفرنسية للفرع العلمي، وللفرع الأدبي المواد الجديدة هي التاريخ والجغرافيا والفلسفة والتربية الإسلامية وستطبق المناهج الجديدة التي كانت تدرس فيها المناهج المطورة في العام القادم وتتابع المحافظات التي كانت تدرس المناهج القديمة المواد القديمة نفسها لمدة عام وهي ست محافظات الحسكة ودرعا والقنيطرة وريف دمشق وإدلب والرقة ويمتحن الطلاب بمناهج قديمة والعام الذي يليه تعمم الكتب الجديدة على جميع المحافظات، أما الصف التاسع سيطبق بمناهجه الجديدة في جميع المحافظات.
تطوير الاختبارات لتناسب المناهج المطورة
كما أن المناهج الجديدة لهذين الصفين وضعت كمسودات أولية منذ بداية شهر آذار الماضي على صفحة المركز الوطني لتطوير المناهج لأخذ آراء الجمهور بها وتم أخذ الملاحظات التي وردت حولها بما ينسجم مع السياسة التربوية وفلسفة التربية والإطار العام وسيتم وضع هذه المناهج بعد إخراجها بشكلها النهائي للجمهور ووضعها على الموقع الالكتروني ثم تدفع للطباعة بعد أخذ الملاحظات وإخراجها بشكل فني لتصبح جاهزة للتدريس وهناك تعليمات لتكون الكتب جاهزة وفي متناول الطلاب في الأول من حزيران القادم حيث ستكون منسجمة مع كتب المرحلة السابقة وركز فيها على المراحل الانتقالية كلها وتطوير مهارات التفكير عند المتعلم ستكون نفسها في كتب المرحلة القادمة حيث الانتقال من الحفظ والتلقين لمهارات أعلى تعتمد على الاستنتاج والتحليل والبحث والتقصي وزيادة مشاركة الطالب في إيجاد المعرفة. 
ويدرس حالياً موضوع إعادة النظر في بعض المناهج مثل مناهج اللغات الانكليزية والفرنسية وهي التي كانت تؤلف خارج الوزارة ووجه الوزير لإعداد دراسة لإمكانية تأليفها محلياً والاستغناء عن تأليفها في الخارج إضافة لتطوير طرائق التعليم وتدريب المدربين ووضع حقائب تدريبية لهم وبالتعاون مع مركز القياس والتقويم يتم وضع أدلة جديدة للتقويم والقياس وتطوير الاختبارات بما يتناسب مع المناهج المطورة لجميع المواد، فالعام الدراسي القادم سيتم تطبيق المناهج الجديدة للصفين التاسع والثالث الثانوي لفرعيه العلمي والأدبي وبعدها يستقر المنهاج ويعزز بمناهج إثرائية وأنشطة وفي موضوع اللغات هناك خطة لتطويرها على عدة أعوام ولكن قد يعاد النظر ويتم إعادة تأليف هذه المناهج محلياً.
وللتعليم المهني جديده
ولفت الدكتور طباع إلى أنه بعد الانتهاء من مناهج التعليم العام سيتم الانتقال لمناهج التعليم المهني والفني والتجاري لتأليف مناهج جديدة فالهدف أن يكون هناك توجيه في مرحلة التعليم الأساسي لتوجيه الطلاب لسوق العمل وبالتالي تخفيف عبء عن التعليم الأعلى الذي يصبح أكاديمياً ونوعيته أفضل لإعداد كوادر مهيأة لخدمة المجتمع وتخفيف نسبة البطالة وسيتم العمل بهذا الموضوع بعد الشهر الرابع من العام الحالي ووضع خطة لإعادة النظر بمناهج التعليم المهني وفق حاجات المجتمع وتشجيع الجيل ليسارع للتعليم المهني ليدخل لسوق العمل حيث إن تطوير المناهج هي سياسة عامة للدولة لإعادة النظر لبناء الإنسان وفق احتياجات مجتمعه وليكون الفرد قادراً على تطوير بلده ومجتمعه.
وأشار إلى أن القائمين على عملية تطوير المناهج هم خيرة كفاءات وزارة التربية وبإشراف مباشر من مراكز الأبحاث والجامعات السورية كل حسب اختصاصه حيث إن فريق العمل الذي يقوم على التأليف يتم اختياره من مديريات التربية التي ترشح أفضل الخبرات لديها إضافة لعدد من الموجهين الأوائل الأكفاء وعدد من خبراء المجتمع المحلي وخبراء من علم النفس والتربية والإرشاد ويستشيرون في كل فترة مجموعة من المقومين من الجامعات السورية ومراكز الأبحاث ليكونوا على ثقة أن المخرج الذي سيتم طرحه للطلاب يليق بالمجتمع ويحقق غاياته ويكون وطنياً مئة بالمئة وينسجم مع تطلعات الدولة.
400 مدرب لتدريب المدرسين
وأوضح الدكتور طباع أن المناهج طبقت في عدد من المدارس وأجريت عليها اختبارات ويتم أخذ وحدات منها تطبق في المدارس وهناك عدة مراحل يمر فيها الكتاب وهي التقويم الذاتي ثم إحضار أساتذة من الميدان يقرؤون الكتاب ويعطون انطباعاتهم وملاحظاتهم عليه، ثم هناك خبراء من الجامعات يقرؤون الكتاب ويقومونه علمياً وتربوياً والمرحلة الأخيرة هي وضع الكتاب في الميدان حيث تأتي عليه تغذية راجعة من الميدان وفي العام الذي يلي ذلك يتم القيام بتعديل الملاحظات وفق حاجة الميدان وعند التطبيق العملي إذا كان هناك أي ملاحظات تعدل لاحقاً وهذا يتم العمل عليه في كل دول العالم وفي سورية منذ زمن حيث يتم أخذ رأي الميدان وإعادة طباعة الكتب بعد تصحيح الملاحظات والأخذ بها.
وهناك خطة لتدريب مدرسي الصف التاسع والثالث الثانوي إضافة لمن لم يتبع دورات سابقة مع بداية الصيف للتدريب حول تدريس المناهج الجديدة وسيكون هناك فريق تدريبي من 400 شخص سيقومون بتدريب المدرسين ممن يدرسون هذين الصفين. 
الاهتمام بتاريخ سورية الوطني
الدكتورة ناديا الغزولي منسقة مادة التاريخ أوضحت أن المنهاج في الصف التاسع للتاريخ راعى الفئة العمرية أولاً وركز على الاهتمام بتاريخ سورية الوطني ودراسته وجوانب الحضارة كافة اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية لأن تاريخنا الوطني يعزز الانتماء لدى المتعلم ويدعم أسس الإطار العام للمناهج المطورة في سورية من تطوير الذات والتواصل والمواطنة والتنمية المستدامة بهدف أن يتمكن المتعلم من تحديد أهدافه وتطوير ذاته والتواصل الإيجابي مع الآخرين والقيام بدوره كمواطن فعال بما يحقق التنمية المستدامة لموارد البيئة، كما اهتم المنهاج بعلاقة سورية ودورها تجاه قضايا الأمة العربية كموقف سورية من القضية الفلسطينية والحرب الأهلية في لبنان وموقف سورية من قضايا السلام والأراضي السورية المحتلة الجولان مع توضيح كامل لتاريخ لواء اسكندرونة وسلخه عن الوطن الأم سورية، ووردت ملاحظات على مسودة الكتاب وما كان منطقياً وعلمياً تمت مناقشته مع لجنة التأليف لمدارسته والقيام بالبحث العلمي عنه.
ولفتت الدكتورة الغزولي إلى أنه بالنسبة لكتاب التاريخ للثالث الثانوي فقد قسم إلى قضايا تتناول تاريخ سورية وعلاقاته مع الوطن العربي والعالم خلال العصور التاريخية الحديثة والمعاصرة وخصصت قضية متكاملة لتاريخ سورية الحديث وما قامت به سياسياً وفكرياً واقتصادياً لبناء سورية ومواجهة تحديات العالمية، والقضايا عبارة عن خبرات متكاملة دعمت بفقرة استكشاف المصادر أي احتكاك مباشر مع مصادر المعلومات الاساسية مثل مذكرات الشخصيات الوطنية والوثائق الأصلية لأي موضوع وتم التدعيم بفقرة تنمية المهارات الخاصة بك سواء أكانت مهارات فكرية أم مهارات حياتية، مثل كن مبادراً إضافة للتدعيم بفقرة بعنوان في الوقت الحاضر لربط المعلومة التاريخية بالوقت الحاضر بحيث يتم الاستفادة من التاريخ في صنع المستقبل.
مواكبة الفكر الفلسفي المعاصر
الدكتور أحمد غنام منسق مادة الفلسفة للثالث الثانوي قال إنه تنفيذاً لخطة المركز الوطني للمناهج التربوية تم إنجاز المرحلة الثالثة من تأليف الكتب ومن هذه الكتب كتاب (الفلسفة والعلوم الإنسانية) لطلاب الصف الثالث الثانوي الأدبي لعام 2019-2020م فالفلسفة فن المعرفة وهي ترمي إلى تلبية حاجة المجتمع وتزويد الطالب بمدخل إلى المشكلات الفكرية الأساسية وحلول الفلاسفة لها قديماً وحديثاً، والعناية بالتراث الفلسفي العربي وإبراز قيمته وأصالته والكشف عن إسهامات الفلاسفة العرب ومواكبة الفكر الفلسفي المعاصر في رفد الحضارة الإنسانية.
وقد بُني الكتاب على الأنشطة المتنوعة الفردية والجماعية، التي تبعث في دارسه دافعية البحث والتتبع النظري والميداني لاستخلاص الأجوبة التي تشكلُ في النهاية تقويماً لاستيعاب مضامينها، كما تعمل على تدريب الطلاب على التفكير في المشكلات الفلسفية والظواهر الاجتماعية والقضايا النفسية، والبحث في تفسيراتها في الفلسفة والمنطق والأخلاق وعلم الاجتماع وعلم النفس، فبدأ كلُّ درس بقضية مناقشة، أعقبتها أسئلة تتطلب التفكير والبحث في الصف، كما تنتهي بتطبيقاتٍ لما وصل إليه النقاش، فتسهم في ترسيخ معارف المتعلم وتمكنه من توظيفها في حياته، مع التأكيد أن الكتاب المدرسي هو أحد مصادر المعرفة، وعلى الطلبة الرجوع إلى مصادر التعلم الموجودة في مكتبة المدرسة أوالشبكة العنكبوتية.
مواكبة المستجدات العلمية
منسقة مادة العلوم غيداء نزهة أوضحت أنه حسب المعايير الوطنية تم نقل بعض المفاهيم في الصف الثالث الثانوي إلى الصف الثاني الثانوي مثل المناعة، التطور، الجينوم وتضمن الكتاب أنشطة تراعي الفروق الفردية وتطبق في الحصة الدرسية لترسخ المفاهيم لدى الطلاب ومواكبة المستجدات العلمية في أغلبية المفاهيم ومنها العرف العصبي، تصنيف الدبق العصبي، توضيح المسالك الودية ونظيرة الودية، توضيح التغيرات وغير ذلك مع صور واضحة، ومسائل وراثية جديدة في الوراثة لدى الإنسان، توضيح مفهوم الهندسة الوراثية، مفهوم الموت الخلوي، كما أن الأشكال والرسومات أكثر وضوحاً في الكتاب الجديد وتم تنوع أساليب التقويم النهائي وأسئلة تقويم الوحدة. 
أبحاث جديدة في الفيزياء
وبالنسبة لمادتي الفيزياء والكيمياء بين منسق المادة جميل الطويل أن هناك أبحاثاً جديدة في الفيزياء للثالث الثانوي العلمي ومنها الفيزياء الفلكية والنسبية الخاصة والمغناطيسية وبالنسبة لمادة الكيمياء هناك أبحاث جديدة هي الغازات والأغوال، فبالإضافة للدروس القديمة تم الإضافة عليها بما يلبي التطور العلمي وطريقة العرض مختلفة عما سبق حيث تعتمد التعلم النشط وليس التلقين.
بالنهاية يبقى واقع تدريس المناهج الجديدة في المدارس وتطبيقها وفق الأهداف والخطط المقررة هو الحكم والدليل حول قدرة هذه المناهج عبر الكوادر المؤهلة للوصول للطالب، مع الأهمية أن يتم الأخذ بعين الاعتبار توفير الكتب الجديدة وخاصة أنها لطلاب الشهادات في الوقت المناسب لتلافي حدوث أي خلل في متابعة الطلاب ودراستهم وتأمين جميع المستلزمات اللازمة للتطبيق واقعاً وعملاً وليس مجرد كلام ووعود.
مريم ابراهيم -الثورة
عدد القراءات : 4576
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019