الأخبار |
السلطات المصرية تقتل مسلحا وتعثر بحوزته على أسلحة "خطيرة"  علماء.. تناول الباراسيتامول خلال فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى اضطراب سلوك الأطفال  أول تعليق من نتنياهو على رفض غانتس عرض تشكيل حكومة ائتلافية  قوى "التغيير" في السودان تطالب بمحاسبة رموز النظام السابق عبر مسيرات حاشدة  مجلس الشعب يقر مشروعي قانونين حول مجلس الدولة وتعديلات ثلاث اتفاقيات قروض  الدفاع الروسية تكشف سبب فشل منظومة "باتريوت" في صد هجوم "أرامكو"  نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق  إرهابيو "النصرة" يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروج  إيران تجدد دعوتها لانسحاب القوات الأجنبية الموجودة في سورية دون موافقة الحكومة السورية  وزير الدفاع اللبناني: "الهجوم الإسرائيلي بالطائرات المسيرة في آب الماضي كان يستهدف تنفيذ اعتداء وليس مجرّد جمع معلومات  مستشار روحاني: المؤتمر الصحفي للتحالف العربي كارثة إعلامية  الكشف عن السعة الحقيقية لبطاريات "آيفون" الجديد  فيتو روسي صيني ضد مشروع قرار بلجيكي ألماني كويتي حول إدلب  مسؤولة تركية: ترامب بات يتفهم سبب شراء أنقرة منظومة "إس-400" الروسية  بعد اتهامات السعودية... إيران تهدد بـ"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها  المجلس الأعلى للسياحة.. اعتماد 40 مشروعاً سياحياً في مختلف المحافظات تؤمن 5 آلاف فرصة عمل  منتخب سورية لكرة القدم يتقدم مرتبتين على لائحة التصنيف الدولي  حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن  تعرّف على هواتف "نوكيا" الجديدة     

أخبار سورية

2019-05-21 11:08:38  |  الأرشيف

وزير الصحة أمام جمعية الصحة العالمية: نقدم الرعاية الصحية رغم الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري

 
تابعت الدورة الثانية والسبعون لأعمال جمعية الصحة العالمية فعالياتها في جنيف لليوم الثاني بمشاركة وفد سورية برئاسة وزير الصحة الدكتور نزار يازجي وممثلين عن 194 دولة إضافة إلى ممثلي المنظمات والهيئات الدولية والجهات الدولية المانحة.
 
واستعرض الدكتور يازجي في كلمة ألقاها خلال الجلسة العامة لأعمال الجمعية الجهود التي تبذلها الدولة لتوفير خدمات الرعاية الصحية وإيصال الخدمات الطبية لمحتاجيها على المستوى الوطني رغم كل التحديات وتداعيات الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري والتي تؤثر على صحة وحياة السوريين.
 
وبين الدكتور يازجي أن الوزارة وضعت عددا من الأولويات في ظل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية أبرزها استمرار توفير الخدمات الطبية المجانية للمرضى وترصد الأمراض السارية وتركيب الأطراف الصناعية وإعادة تأهيل الجرحى وتأمين الأدوية النوعية لمرضى الأمراض المزمنة والأورام مجانا وتنفيذ حملات التلقيح التي استطاعت القضاء مجددا على شلل الأطفال بوقت قياسي.
 
وأشار وزير الصحة إلى أنه تم تسخير كل الطاقات لإعادة تأهيل المؤسسات الصحية المدمرة بفعل الإرهاب مع افتتاح أقسام ومراكز جديدة ودعم منظومة الإسعاف حيث تمت إعادة تأهيل 178 مركزاً صحياً و17 مشفى مع التجهيز لافتتاح أربعة مشاف أخرى بالسويداء وحمص وطرطوس وحلب لافتا إلى عودة الصناعات الدوائية لمستويات متقدمة من تغطية السوق المحلية حيث وصلت لنحو 90 بالمئة بعد أن وصل عدد معامل الأدوية الوطنية اليوم إلى 89 معملا منتجاً مع استمرار مساعي تأمين الأدوية غير المنتجة محلياً من خلال التعاون مع الدول الصديقة وإطلاق خطوط إنتاج محلية بعد تأثر توريدها نتيجة الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب الجائرة المفروضة على سورية.
 
ولفت الدكتور يازجي إلى أنه رغم كل الصعوبات التي تفرضها الحرب على سورية إلا أنها وقعت على الميثاق العالمي المعني بالتغطية الصحية الشاملة 2030 تأكيداً على التزامها بوضع رؤية وتنفيذ برامج وطنية للمضي نحو تحقيق هذه التغطية.
 
وأشار الدكتور يازجي إلى صمت بعض الجهات والمنظمات عن معاناة الآلاف من المواطنين السوريين المهجرين في مخيم الركبان جراء احتجازهم من قبل قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقتها من الإرهابيين والظروف المأساوية وغير الصحية التي يعانونها جراء ذلك مبينا أن سورية تسعى لتأمين الظروف المناسبة لحياة المواطنين العائدين من خدمات طبية ومواد أولية وغذائية إضافة إلى إعادة الأطفال إلى المدارس التي حرموا منها طيلة فترة وجودهم في المخيم.
 
ولفت الدكتور يازجي إلى حرص الحكومة السورية على إيصال المساعدات إلى المهجرين في مخيم الهول شرق مدينة الحسكة الهاربين من قصف طيران “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن بذريعة محاربة تنظيم “داعش” على منطقة الباغوز بريف دير الزور والذي تسبب باستشهاد وجرح مئات المدنيين أغلبهم من الأطفال والنساء.
 
وأشار الدكتور يازجي إلى المطالب المتكررة المقدمة للجمعية بهدف بناء مؤسسات صحية في قرى الجولان السوري المحتل والتي يتعمد الاحتلال الإسرائيلي تغييبها كأحد أساليب الضغط المستخدمة منه لترحيل الأهالي فضلا عن ممارساته العدوانية التي تهدد بتفشي الأمراض والأوبئة لافتا إلى معاناة الأسرى السوريين في زنازين الاحتلال الإسرائيلي التي تفتقر إلى الحد الأدنى من معايير النظافة والرعاية الصحية.
 
وجدد الوزير يازجي الدعوة لمنظمة الصحة العالمية إلى الاضطلاع بمسؤولياتها كونها المعنية بالشأن الصحي على المستوى العالمي لرفع الصوت من أجل رفع الحصار الاقتصادي الجائر عن سورية والذي يؤثر على صحة وحياة المواطنين.
 
وانطلقت اعمال الدورة الثانية والسبعين لجمعية الصحة العالمية امس وتستمر حتى الـ 28 من أيار الجاري ويناقش المشاركون فيها عدة مواضيع منها التأهب لمواجهة طوارئ الصحة والاستجابة لها وتعزيز صحة اللاجئين والمهاجرين والأحوال الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل واستئصال شلل الأطفال والجدري.
 
كما يبحث المشاركون سبل تحقيق التغطية الصحية الشاملة وإتاحة الأدوية واللقاحات والوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها وإنهاء السل والتأهب لمواجهة الانفلونزا الجائحة فضلاً عن قضايا صحية منها الصحة وتغير المناخ ومقاومة مضادات الميكروبات وضمان سلامة المرضى عبر مراقبة المياه والنظافة العامة في مرافق الرعاية الصحية والاستراتيجية العالمية بشأن صحة المرأة والطفل والمراهق وعمليات إصلاح منظمة الصحة العالمية.
 
وتعتبر جمعية الصحة العالمية أعلى جهاز لاتخاذ القرار في منظمة الصحة العالمية وتجتمع مرة كل عام بمشاركة وفود من جميع الدول الأعضاء فيها ووظيفتها الرئيسية تحديد سياسات المنظمة وتعيين مديرها العام ومراقبة سياساتها المالية.
 
عدد القراءات : 3695
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019