الأخبار |
نقابة المحامين تستعد لإقامة دعوى على ترامب  كيف يمكن للعازب أن يشتري الخبز.. التجارة الداخلية تجيب  ماذا بقي؟.. بقلم: هني الحمدان  من دفع هولندا إلى طرح محاسبة مسؤولين سوريين.. وهل القرار بطلب أميركي؟  وفاة القاضية جينسبرغ تشعل معركة السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي  صناعيو حلب متشائمون .. المطالب ذاتها تتكرر بلاحلول  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!  لماذا يسعى ترامب لإنهاء أزمة الخليج قبل الانتخابات؟  أسباب تضاؤل نسبة التفاؤل بشأن محادثات السلام في أفغانستان  صراع جديد في جنوب اليمن... قطار التطبيع مع إسرائيل يصل لـ "أبواب عدن"  الأبناء أمانة فلْنحسن تربيتهم.. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن  طهران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات  السلطات الليبية: تعلن حالة التأهب القصوى وتحذر من عاصفة متوسطية  الخارجية: الحكومة الهولندية آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان بعد فضيحتها أمام شعبها بدعم تنظيمات إرهابية في سورية  الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان     

أخبار سورية

2019-11-26 04:11:00  |  الأرشيف

أزمة الغاز تعود مجدداً وبقوة … عقلة: خصصنا 10 سيارات لتوزيع الغاز وأحياناً لا يصل سوى سيارة واحدة نتيجة قلة المادة … نابلسي: حاجة دمشق 25 ألف أسطوانة يومياً وما يصلنا 12 ألف فقط

تعاظمت خلال الأيام الأخيرة مشكلة فقدان مادة الغاز في أغلب أحياء مدينة دمشق، ما اضطر المحتاجين لهذه المادة، وممن لديهم الإمكانية المادية إلى شراء أسطوانة الغاز بمبلغ 5 آلاف ليرة سورية في حال كانت وفق البطاقة الذكية، وبمبلغ 7 آلاف ليرة سورية من دون البطاقة الذكية.
«الوطن» رصدت عمليات توزيع مادة الغاز في عدد من أحياء دمشق حيث يتجمع الناس أمام مكتب المختار أو لجنة الحي على أمل أن تصل سيارة الغاز، وربما ينتظر الناس حتى الظهر ولا تأتي السيارة، فيضطر المواطن إلى إعادة أسطوانته فارغة إلى البيت، ليعيد الكرة من جديد مع صباح يوم جديد، وأكد عدد من الأهالي أنهم على هذه الحال منذ عدة أيام، وتمنوا على محافظة دمشق أن تضع برنامجاً لتوزيع الغاز يعلن على صفحة المحافظة على الفيسبوك تحدد فيه مواعيد التوزيع في كل حي، حتى لا يضطروا إلى هذا الانتظار، وهدر الوقت، خصوصا بالنسبة لكبار السن، أو الموظفين الذين يأخذون إجازة من عملهم للحصول على الأسطوانة.
وبيّن نائب محافظ دمشق أحمد نابلسي في تصريح لــ«الوطن» أن المحافظة تعمل وبناء على قرار مجلس المحافظة في دورته الأخيرة على زيادة عدد السيارات التي تسيرها المحافظة بإشراف أعضاء مجلس المحافظة وحضور لجان الأحياء لتصل إلى 23 سيارة بعد أن كانت 13 سيارة خلال الفترة الماضية، مضيفاً: لكن هذا القرار تزامن مع قلة مادة الغاز الواردة إلى دمشق وريفها، ما أدى لعدم توافر الإمكانية لدى فرع الغاز لتلبية كل الطلبات، وكانت السيارات التي تصل المحافظة بين 6 سيارات يومياً إلى 13 سيارة خلال الأيام الماضية، وحمولة السيارة الواحدة 250 أسطوانة، حيث لا تتجاوز الكمية التي تصل إلى المحافظة من خلال سيارات المحافظة ومن خلال المعتمدين 12 ألف أسطوانة علماً أن حاجة مدينة دمشق يومياً هي 25 ألف أسطوانة من الغاز المنزلي و3 آلاف أسطوانة من الغاز الصناعي «أسطوانات كبيرة».
وأشار نابلسي إلى تحسن الكميات التي وصلت إلى دمشق من الغاز، وتابع: يمكن أن نزيد الكميات إلى أكثر من 13 سيارة يومياً، منوها بأن هذه الكميات تخص جدول توزيع المحافظة ويضاف إليها الكميات الموزعة من خلال المعتمدين ومن خلال سيارات السورية للتجارة.
مدير فرع السورية للتجارة في دمشق يوسف عقلة أكد لـــ«الوطن» أن المؤسسة تخصص يومياً 10 سيارات لتوزيع الغاز في مدينة دمشق، في حال كان لدى فرع الغاز إمكانية لتعبئة المادة لهذه السيارات، وكل سيارة تحمل 300 أسطوانة، لكن الواقع أنه أحياناً لا يصل سوى سيارة واحدة نتيجة قلة المادة، وأشار عقلة إلى وجود آلية عمل بإشراف محافظة دمشق حيث يتم توزيع السيارات الواردة إلى الفرع حسب الحاجة وبشكل دوري لتغطي جميع الأحياء، ويشرف على عمليات التوزيع أعضاء لجنة الحي، وتباع بالسعر الرسمي 2750 ليرة والهدف هو تقديم خدمة للمواطنين، مؤكداً أنه يتم التركيز على المناطق التي لا يوجد فيها معتمدون لتوزيع الغاز، حيث يقوم فرع دمشق من خلال السيارات المتوافرة لديه بتأمين المادة لمدينة دمشق وريفها.
عدد القراءات : 3337
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3531
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020