الأخبار |
كورونا.. إسبانيا تعلن حالة الطوارئ الصحية  الولايات المتحدة وأذربيجان وأرمينيا تعلن في بيان مشترك عن اتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ  لماذا تكره فرنسا الإسلام؟.. بقلم: وليد شرارة  الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات الرقة وحماة والقنيطرة ودير الزور وإدلب  هل تصبح قوة الغواصات الصينية أكبر من الأميركية؟  شيفرة السعادة  تعديل ضريبة الدخل خطوة أولى باتجاه تحقيق العدالة الضريبية  الاتحاد العام لنقابات العمال يتابع أعمال دورته الثانية بحضور المهندس عرنوس وعدد من الوزراء  تحوّل أميركي في أزمة «السدّ»: مع القاهرة بوجه أديس أبابا  الرئيس المصري يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر  بايدن: ترامب يحتضن كل ديكتاتور والصين أكبر منافس لنا  كيف يُغيّر التوقيت الشتوي لمئات الساعات الملكية البريطانية؟  إيفانكا ترامب وكوشنر يهددان برفع دعوى قضائية بسبب إعلانات في نيويورك  المحتجون في تايلاند يدعون إلى التصعيد بعد تجاهل رئيس الوزراء تحذيراتهم  نتنياهو: وفد إسرائيلي سيزور السودان لاستكمال اتفاق التطبيع  بيدرسون وصل دمشق ويلتقي المعلم اليوم  لماذا لن تكون أمريكا قوة عظمى في ولاية ترامب الثانية؟  أرمينيا: لدينا أدلة دامغة على مشاركة قوات تركية خاصة بالمعارك في إقليم ناغورني قره باغ  وفاة عامل وإصابة اثنين آخرين في مصفاة حمص جراء تسرب غاز  البابا فرنسيس يعين أول كاردينال من أصول أمريكية إفريقية     

أخبار سورية

2020-06-19 05:33:07  |  الأرشيف

بعد عجزهما عن هزيمة السوريين عسكرياً‎ ‎أميركا وتركيا تحاربان السوريين في أمنهم الغذائي

ايهم درويش
إحراق حقول القمح في عدد من المناطق السورية، مسؤولة عنه الولايات المتحدة الأميركية ونظام أردوغان الإرهابي، وقد صدرت تقارير إعلامية في وسائل إعلام أجنبية تؤكد ذلك، في وقت يُقدّم الإعلام السوري مزيداً من الوقائع والصور التي تفضح تورّط الغزاة وأدواتهم في إحراق المحاصيل الزراعية، وخصوصاً حقول القمح، في استهداف واضح يرمي إلى تقويض الأمن الغذائي السوري.
إلى الآن ووفق التقارير فإنّ النيران التهمت عشرات آلاف الهكتارات من حقول القمح وفي مدينة الحسكة وحدها بلغت ما يقارب العشرين ألف هكتار.  ففي ريف رأس العين الغربي المحتلّ تمّ إحراق نحو 14 ألف دونم مزروعة بالقمح والشعير، وفي بلدة مبروكة غرب مدينة رأس العين بالحسكة شبّ حريق كبير امتدّ إلى قرى الراوية والدهماء والخالدية وابو الصون وتل خنزير وأبو جلود وتل الجنب وقد التهمت النيران المحصول بشكل كامل.
وكانت المجموعات الارهابية والإنفصالية المدعومة من أميركا وتركيا قد أحرقت مساحات واسعة من حقول القمح والشعير التابعة لقريتي تل الورد والربيعات بريف بلدة أبو راسين، وأيضاً في قرى المالحة والتويمية والسكرية، ولم توفر الحرائق منازل الأهالي في قريتي تل الورد والربيعات التي احترق عدد منها.
ويبدو واضحاً أنّ إحراق مساحات كبيرة من حقول القمح في الحسكة، يندرج في سياق مخطط أميركي ـ تركي ـ إرهابي هدفه ضرب الأمن الغذائي السوري، حيث تعتبر محافظة الحسكة سلة الغذاء في سورية، وتغطي نحو 60 بالمئة من إنتاج سورية من القمح.
ويرى متابعون أنّ ما تقوم به القوات الأميركية والتركية الغازية ومجموعاتهما الإرهابية، يقع تحت باب الإجراءات القسرية القهرية لضرب الاقتصاد السوري، وهو ما تضعه الولايات المتحدة في خانة العقوبات المفروضة على سورية، وآخرها «قانون قيصر».
ويلفت مراقبون إلى أنّ سياسة الحرائق التي ينفذها الإرهاب ورعاته في محافظة الحسكة، هي لضرب الأمن الغذائي السوري، وهذا إرهاب اقتصادي يتنافى مع أبسط قواعد حقوق الإنسان، وجريمة حرب جماعية بحق المدنيين الذي يرفضون الاحتلال ويناهضونه. ومؤخراً خرجت في منطقة الحسكة تظاهرات تطالب برحيل الاحتلال وأدواته.
وفي هذا السياق، فإنّ إحراق المواسم في سورية لم يقتصر على محافظة بعينها، بل طال محافظات عدة في الشمال وفي الجنوب، ما يظهر تنسيقاً بين الولايات المتحدة وتركيا وكيان العدو الصهيوني.
عدد القراءات : 5520

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020