الأخبار |
إصلاح المرأة  مسؤول صحة سوري يحذر  وسائل إعلام: اعتقال مشتبه فيه بإرسال طرد سام إلى ترامب عند الحدود الأمريكية-الكندية  “كوفيد – 19” يعيد إغلاق أوروبا والصحة العالمية “تحذر” من ارتفاع الوفيات  الرئيس الجزائري: كنا على علم باستقالة السراج وليس عندنا أي مشاكل مع المغرب  القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم  التوتر التركي - اليوناني: مرونة فرنسية في انتظار قمّة بروكسل  جيمس جيفري في زيارة مفاجئة إلى الشمال السوري  النفط الليبي ..الورقة الصعبة في المعادلة الليبية.. بقلم: روعة قاسم  أبوظبي تستضيف اجتماعا حاسما للتطبيع بين إسرائيل والسودان  السلطات الصحية البريطانية: البلاد عند نقطة حاسمة في مواجهة كورونا وتسير باتجاه خاطئ  خفايا وموبقات تشبث “مصنعي الدواء” بالعباءة العائلية…والتكافؤ الحيوي مغيب منذ 30 عاماً  أهي حرب ضد الإنتاج الزراعي لمصلحة الاستيراد ..؟  المعارضة في ساحل العاج تدعو لعصيان مدني لمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة  وزير دفاع قبرص يدعو الاتحاد الاوروبي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد تركيا  وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!     

أخبار سورية

2020-06-30 20:49:17  |  الأرشيف

بعد زيادة حالات نفوق الأبقار.. رئيس مكتب الثروة الحيوانية : اللقاح ليس فاسداً ولكن لايجدي نفعاً مع المصابة منها!

دانيه الدوس   
ربما بات ضرورياً إيجاد توضيح فوري بشأن أسباب نفوق الأبقار في عدة محافظات بعد إصابتها بمرض التهاب الجلد العقدي، ولا سيما بعد تلقيحها بأيام قليلة، فهل السبب هو اللقاح فعلاً كما يعتقد الفلاحون؟ ثم لماذا تصاب الأبقار بهذا المرض رغم تلقيحها أليس هذا اللقاح ناجعاً؟
حالة من الخوف والذعر أصابت الفلاحين وجعلتهم يمتنعون عن تلقيح أبقارهم وتحصينها ضد مرض التهاب الجلد العقدي وخاصة أن أغلبهم ماتت أبقاره بعد تلقيحها, ماجعلهم يتكهنون بفساد صلاحية اللقاح أو عدم كفاءته، رئيس مكتب الثروة الحيوانية في الاتحاد العام للفلاحين -حكمت العزب نفى نفياً قاطعاً أن يكون اللقاح هو السبب في نفوق الأبقار, لكنه في الوقت نفسه لم يؤكد نجاعة اللقاح أوكفاءته ، فربما يجدي نفعاً مع الأبقار السليمة أما الأبقار المصابة فربما يزيد حالتها سوءاً ويؤدي إلى نفوقها.
وأوضح العزب بعد أن كثرت شكاوى الفلاحين من فساد لقاح مرض التهاب الجلد العقدي الذي يصيب الأبقار وبأنه المسبب لحالات نفوقها تم تشكيل لجنة من قبل المحافظ بتاريخ 20/4/2020/ للتحقق من الأمر، مؤلفة من دكاترة مختصين في كلية الزراعة وأطباء بيطريين، قاموا بأخذ عينات من المربين بعد الاستماع إليهم وكشفوا حالات النفوق وأسباب الإصابة.
وأضاف: من خلال تقرير اللجنة تبين أن اللقاح لم يلعب أي دور في المرض أو زيادة نسبة النفوق – كما اعتقد أغلب الفلاحين- أي إن اللقاح غير مسؤول عن ظهور مرض التهاب الجلد العقدي الذي أصاب الأبقار أو زيادة نسبة نفوقها، إلا أنه لم يؤمن الحماية الكافية لها، مشيراً إلى أن انتشار المرض في المنطقة وبشكل واسع يتناسب طرداً مع ارتفاع درجات الحرارة, حيث ينشط وينتقل عن طريق الحشرات ، لذا فمن الممكن إصابة الأبقار الملقحة وغير الملقحة حتى بعد فترات وجيزة من التلقيح، مضيفاً: المربون يعتقدون أن اللقاح هو سبب نفوق أبقارهم وذلك لتزامن توقيت اللقاح مع فترة ارتفاع الحرارة وانتشار الحشرات الناقلة للمرض.
وأكد العزب أن اللقاح لا يعطي مناعة كافية إذا ظهرت الإصابة فالأهم من اللقاح الرعاية الصحية- بما أن الحشرات هي الناقل الأساس للعدوى- والاهتمام بنظافة الأبقار وتقوية جهازها المناعي.
وأشار العزب إلى أن المشكلة الأساسية في انتشار هذا المرض تكمن في تقصير المربين في موضوع نظافة أبقارهم ومكافحة الحشرات فهذا آخر اهتماماتهم، إضافة لعدم تطبيق الشروط والتدابير الصحية البيطرية الواجب اتخاذها وعدم تعاونهم مع السلطات الصحية البيطرية من ناحية التبليغ والحجر والتخلص من جثث الحيوانات النافقة ما زاد رقعة التفشي، مشيراً إلى أن بث شائعة واحدة في أن اللقاح هو سبب النفوق، بعد حادثة نفوق واحدة في البلدة منع أغلب الفلاحين عن تلقيح أبقارهم، ما جعل الإصابات تكثر واللقاح لا يجدي نفعاً في الأبقار المصابة بل يزيد من حرارتها وسوء حالتها.
ورأى العزب أن زيادة تكاليف المعالجة دفعت المربين للجوء إلى الوصفات الشعبية (العشبية) والاستعانة ببعض مدعي الخبرة ما زاد نسبة النفوق، ناهيك باستغلال البعض للمربين كي يبيعوا حيواناتهم بأسعار رخيصة خوفاً من نفوقها.
وبيّن العزب أن هذا المرض يدعى داء (الجلد الكتيلي) فهو يصيب الجهاز المناعي لدى الأبقار ويرفع من درجة حرارة جسمها فتظهر على جلدها كتل وبثور تنتفخ وتقيح وأحياناً تدمي لتغطي كامل جسمها ما يسبب لها النفوق في بعض الحالات، مشيراً إلى أن هذا الداء مازال منتشراً منذ 10 سنوات تقريباً وأول انتشاره كان في القنيطرة ومن ثم انتقل إلى المحافظات الأخرى، اللاذقية وجبلة وحماة، وإلى اليوم لا يزال لقاحه غير قوي ولا يؤمن الحماية الكافية للقطعان, لذا أوصت اللجنة المشكلة بضرورة عزل العترة الحقلية المسببة لداء (الكتيل الجلدي) وبأسرع ما يمكن، إضافة لدراسة مدى ونسبة المناعة التصالبية بين عترة اللقاح المنتج والعترة الحقلية لتصنيع لقاح من العترة الحقلية، ناهيك بإعادة النظر باللقاح الحالي لأنه من خلال الاطلاع الميداني وجد أنه لا يؤمن الحماية الكافية للأبقار والبحث عن بدائل سريعة من اللقاحات المثبتة فعاليتها وتأمينها من الدول الصديقة ريثما يتم إنتاج لقاح وطني فعال أو مكافئ.
ورأى العزب أن هنالك تهويلاً في أرقام نفوق الأبقار من قبل المربين, فمثلاً في 8 قرى في اللاذقية التي تصل فيها عدد الحيازة إلى 1160 كانت أعداد الإصابة فيها 103 وعدد النفوق 23 حالة أي بلغت نسبة الإصابة 8.7 ونسبة النفوق العامة 1.98.
تشرين
عدد القراءات : 5065

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020