الأخبار |
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعيين المهندس معتز أبو النصر جمران محافظاً لمحافظة ريف دمشق  مصر.. مصرع 6 أشخاص في انهيار عقار بالإسكندرية  المقداد يتلقى اتصالاً هاتفياً من نظيره العماني بحثا خلاله سبل تعزيز التعاون الثنائي  ظريف: دول الجوار ستسعى للمفاوضات مع إيران بمجرد خروج ترامب من السلطة  العالم يحتفل اليوم باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة  وزير الدفاع الأمريكي الأسبق: إجبار كوريا الشمالية على التخلي عن "النووي" مهمة مستحيلة  عام 2020.. من ربح من كورونا ومن خسر؟  إيفانكا ترامب وزوجها يخضعان للتحقيق  بعد يوم على إعفائه.. الحجز على أموال محافظ ريف دمشق السابق علاء إبراهيم  الاتحاد الأوروبي يأمل في إعادة إطلاق الاتفاق النووي الموقع مع ايران في إطار شامل  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الإعلام… الوزير سارة: نعمل على تكريس تضحيات الجيش العربي السوري وتعرية الإرهاب وداعميه  تسابق بين المعارك والوساطات: قوّات صنعاء تقترب من ضواحي مأرب  إسرائيل على طريق انتخابات مبكرة رابعة: منافسة يمينية تؤرق نتنياهو  لينا محمد: أطمح أن تكون لي بصمة واضحة في عالم تدريب الجمباز  إصابات كورونا المسجلة في سورية تتجاوز الـ 8 آلاف حالة  السيدة أسماء الأسد ترفق رسالة بخط يدها مع كل غرسة زيتون  لقاحات كورونا.. أين وصل العالم؟ ومتى يبدأ الخلاص من الكابوس؟  إدارة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  خلال 48 ساعة.. سوريا تودع عدد كبير من اطبائها بسبب كورونا  شباب: تكاليف الزواج باهظة والإقدام عليه مغامرة خاسرة     

أخبار سورية

2020-07-18 08:35:27  |  الأرشيف

الوزيرة عاصي لـ الأزمنة: معظم النساء في مجلس الشعب السوري يأتون بفضل الكوتا التي تعطيها الدولة لهنّ.

شهد مجلس الشعب نشاطاً تشريعياً غير مسبوق في ظل مسيرة التطوير والتحديث بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد تجلى في ممارسة المجلس لصلاحياته كاملة بموجب الدستور, ووصل الأمر إلى حد ممارسة حق حجب الثقة سواء عن بعض أعضاء المجلس كما حدث في عام 2009 عندما تم رفع الحصانة عن أحد الأعضاء، أو عن الوزراء, وجرت الانتخابات لمجلس الشعب في كل الأدوار السابقة في ظل إصلاحات سياسية هامة وكبيرة من أبرز معالمها التعددية الحزبية الواسعة.وتشهد سورية غداً الأحد 19_7_2020 _ انتخابات جديدة لمجلس الشعب السوري – كيف ترى الوزيرة السابقة في الحكومة السورية لمياء عاصي هذه الخطوة- فكان لنا معها الحوار الآتي :

كيف تقرأ اليوم الوزيرة لمياء عاصي ما يجري من تحضيرات للانتخابات البرلمانية 2020؟

التحضيرات التي تجري اليوم شبيهة بما جرى في السنوات الماضية لا جديد اليوم بالإضافة للظروف الصعبة إلا (الاستئناس الحزبي) بالنسبة لحزب البعث العربي الاشتراكي ,الذي كان المأمول منه , معرفة رأي القواعد الحزبية بالمرشحين البرلمانين، الفكرة جيدة جدا , ولكن في الواقع , شابها في أكثر المحافظات , تدخل القيادات الحزبية لإنجاح فلان واستبعاد علان,  وفق قوائم أسماء "مسبقة الدفع " أو فيها تبادل منافع , مما أساء إلى الفكرة ولم تأت بالنتائج المرجوة .

الجميع يؤكد بأن الشعارات التي ترفع اليوم هدفها فقط الوصول لـ قبة البرلمان ؟

الشعارات التي يرفعها الناخبون عادة , تمثل الكلام الذي يحب أن يسمعه الجمهور ليس إلا , أما تنفيذ ما ورد في تلك الشعارات فيحتاج إلى مشروع عمل , من خلال كتل برلمانية فاعلة و يجب أن تكون هذه الكتل متجانسة الاتجاهات والمصالح يوحدها خارطة طريق باتجاه الهدف ... أي شيء ماعدا ذلك سيبقى شعارات و مجرد حكي .... للتسويق في موسم الانتخابات، ثم ينسى المرشح وعوده وشعاراته، وينسى الجمهور المجلس كله ,

الى متى برأي سيادتك ستبقى الثقة بين المواطن والبرلمان مفقودة وماهي الخطوات الفعلية التي يجب أن تؤخذ لإعادتها ؟

الثقة هي أساس العمل السياسي أو الاقتصادي وهي للأسف اليوم مفقودة أو ضعيفة جدا , سواء بين المواطن و الحكومة أو بين المواطن والبرلمان , نتيجة الوعود التي لا تنفذ أو يجري عكسها تماما , مثل الوعود بتحسين الوضع المعيشي ويشعر المواطن أنه ينحدر من الفقر إلى الفقر المدقع , وغير ذلك من الوعود , إن إعادة الثقة ممكنة في حالة واحدة فقط وهي أن يشعر الناس بأن ما يقال لهم هو تماما ما يجري العمل له في الكواليس , وليست التصريحات الحكومية او البرلمانية مجرد شعارات أو ابر مسكنة بأحسن الأحوال , وتعود الثقة عندما يشعر الناس بنتائج جيدة تنعكس على حياتهم .

برأيك من يتحمل مسؤولية عدم إظهار البرلمان إعلامياً ؟

إن ظهور الجلسات البرلمانية  إعلاميا , فكرة لها نقاط إيجابية ولها سلبيات أيضا, من الإيجابيات أن الناس تعرف تماما الأمور والقضايا التي تجري مناقشتها تحت القبة, ولكن من سلبيات بث جلسات البرلمان على الإعلام بأنه قد يعزز فكرة الخطابات النارية وتبني السياسات الشعبوية عند الكثير من أعضاء البرلمان الذين يحاولون كسب ثقة الشعب عبر الظهور الإعلامي أكثر من العمل الحقيقي , الأمر الذي لا يؤدي إلى مشاريع حقيقية لبناء ونهضة البلد .

أنتِ وزيرة سابقة بالحكومة ، كيف كانت علاقتك مع البرلمان وأعضاء مجلس الشعب ؟

بالرغم من الحديث عن عدم كفاءة العمل البرلماني وبأنه لم يقدم شيئا في الحياة التشريعية, وأن القوانين تأتي من الحكومة ثم تجري مناقشتها في مجلس الشعب , لا بد من إنصاف أعضاء مجلس الشعب والقول , بأنهم  يعملون بدون كوادر تساعدهم , وليس لديهم أي إحصائيات أو معلومات تفيدهم في اقتراح قانون مؤثر في المجتمع السوري  بل يعتمدون على المؤسسات الحكومية , بالنسبة لتجربتي مع أعضاء مجلس الشعب , عندما كنت وزيرة ,  وصلتني من أعضاء بالبرلمان بعض المعلومات والاقتراحات المهمة عن وزارة الاقتصاد  وعملت على معالجتها .... التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية مفيد جدا أحيانا ولكن ليس على حساب استقلال مجلس الشعب كجهة تراقب وتقيم وتحاسب الحكومة .

لو أنتِ اليوم نائب بالبرلمان ماهي الخطوات التي ستقومين بها لإنقاذ الاقتصاد السوري ؟

لا يمكن التعويل على شخص واحد سواء كان برلمانيا أو وزيرا في الحكومة , بأنه يستطيع أو لديه القدرة على  انقاذ الاقتصاد السوري , لأن ذلك يحتاج  للعمل الجماعي من خلال كتل برلمانية , وتبني مشروع اقتصادي شامل لنهضة سورية يحتوي على مكونات عدة منها ,  إعادة بناء المؤسسات  و الوظيفة العامة وإعادة هيكلة الإيرادات إضافة إلى العمل على الجانب التشريعي لخلق بيئة جاذبة لقطاع الأعمال , مرة بعد مرة نكتشف أن شخصا ما  غير قادر على فرض أجندة معينة , التغيير يلزمه عمل جماعي أولا , والفريق الذي سيعمل , يجب أن يتمتع بذهنية منفتحة  ويحمل رؤى للإصلاح الاقتصادي متناغمة .

برأيك هل يعمل مجلس الشعب مع الحكومة بسياسة التناغم ( مرقلي لمرقلك )؟

موضوع تبادل المصالح بين النواب والحكومة موجود في كل الحكومات , قد لا يكون سيئا بشكل مطلق , إلا إذا غلبت عليه تفضيل المصالح الخاصة على قضية مصلحة عامة , وللأسف شاهدنا وعايشنا الكثير من أعضاء المجلس الذين يسعون للحصول على استثناءات أو منافع شخصية  معينة , حتى لو كان المقابل يؤثر على عن دورهم الفعال في المجلس .

هل أخذت المرأة السورية حقها بالتمثيل البرلماني ؟

إن تواجد المرأة في مجلس الشعب ما زال بنسبة 12% , وهذه النسبة لا تعبر عن مشاركة المرأة وانخراطها في مختلف مجالات الحياة, من المعروف أن معظم النساء في مجلس الشعب السوري يأتون بفضل الكوتا التي تعطيها الدولة للنساء وبدون هذه الكوتا يكون عدد النساء اقل, وهذه الكوتا لم ترتفع  بل حافظت على ثباتها كقانون كوني, الواقع يقول أنه ما زال وجود المرأة في المجلس التشريعي محدودا لأن الانتخابات تحتاج لمهارات في التشبيك والتحالف مع  المرشحين الآخرين  ولأن التقاليد الاجتماعية مازالت تحد من حرية المرأة في خوض هذه التحالفات والتشبيك , إضافة إلى تاريخ طويل من خوض الرجل منفردا غمار السياسة والانتخابات , شخصيا :  لا أعتقد أن الكوتا والآليات الحالية الموجودة لاختيار مرشحي قوائم الوحدة الوطنية ستكون لصالح زيادة نسبة تواجد المرأة في مجلس الشعب إلا إذا زادت الكوتا النسائية بقانون أو تم تبني هذه الزيادة من قبل السيد رئيس الجمهورية  .

كيف وجدتِ خطوة وجود سيدة تقود البرلمان السوري لأول مرة منذ تأسيسه ؟

بالمبدأ , شيء عظيم  وتاريخي أن تتولى امرأة رئاسة مجلس الشعب لأول مرة في سورية و البلاد العربية , ولكن لا يمكن تقييم تجربة السيدة (هدية عباس ) كرئيس لمجلس الشعب التي  لم تستمر لأكثر من عام واحد 2016-2017 , بعدها جرى تحالف أغلب النوب ضدها وبغض النظر عن الأسباب التي ذكرت , تمت إقالتها, بكل الأحوال , عندما يفشل رجل في منصب ما فيقال أن فلانا فشل , أما عندما تفشل سيدة ما في منصب فيجري التعميم ويقال ان امرأة  فشلت , شخصيا , لا اعتبر السيدة هدية عباس فشلت لأنها امرأة , ولا يمكن تقييم تجربتها كتجربة نسوية لأنها لم تصل بفضل دعم النساء لها بل بفضل المؤسسة الحزبية التي كانت تمثلها ,

أسئلة كثيرة تجول في بالي – ولكن سأتركها للقاءات أخرى لاحقة – شكراً لاستجابتك لنا سريعاً معالي الوزيرة – وكل التحية والتقدير لشخصك الكريم – أترك لكِ الكلمة الأخيرة تقوليها لكل من يتابعك عبر موقع مجلة الأزمنة؟

ما أود فعلا قوله , بأن الانتخابات التشريعية تمثل حدثا هاما في أي بلد , ولكن لدينا إحساس بأن المجلس سيعمل بالطريقة نفسها وسيعيد انتاج نفسه لأن لا شيء جوهري قد تغير , فالذهنية التي تم فيها التحضير لهذه الانتخابات هي نفسها ,واعداد القوائم تم بنفس العقلية و الطرق القديمة , إن الكلمة الأخيرة التي أود قولها , بأننا تأخرنا جدا عن مثيلاتنا من الدول النامية , و لا يمكن أن نعمل بنفس الذهنية وننتظر نتائج مختلفة .

دمشق_ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

https://www.facebook.com/mohamad.almasre.90


 

عدد القراءات : 4981


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020