الأخبار |
بايدن و«إرث ترامب».. بقلم: وليد شرارة  بعد عريقات.. إصابة مسؤولين فلسطينيين كبيرين بكورونا  غانتس يوقع بيانا تتعهد فيه واشنطن بالحفاظ على تفوق إسرائيل الأمني بالشرق الأوسط  استراتيجيّة لندن لمنع استقلال اسكتلندا: فرِّق تَسُد  هدنة غير معلَنة في مأرب: الحرارة تعود إلى الوساطات  حريق السيارات على اتوستراد المزه ناجم عن “بيدون” بنزين  روسيا تؤكد تشجيع أميركا للأكراد على الانفصال عن الدولة السورية  البنزين يعود... بأسعار «خيالية»!  حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  إخلاء محطة قطار في ليون بفرنسا بعد تلقي تهديدات بوجود قنبلة  تنديداً بالاحتلالين الأمريكي والتركي وميليشيا (قسد).. وقفتان احتجاجيتان في القامشلي والحسكة  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل     

أخبار سورية

2020-08-02 03:42:47  |  الأرشيف

أعباء كورونا “فوق موتة المعيشة عصّة المعقمات” ..و”المالية” تتبرأ: “ليصرف المواطن راتبه كما يشاء”!

البعث
سنابل عدنان سلمان
تتزاحم الأعباء المادية على المواطن محدود الدخل، ولا تتوقف عند الطعام والشراب، بل انضمت أزمة كورونا، لتشكل العبء المستجد والأكبر مادياً ونفسياً وصحياً، حيث بات المواطن يقف عاجزاً أمام صعوبات الحياة التي لا تعد ولا تحصى دون أي زيادة على الراتب الخجول، أو أي تعويض يخفف عنه، وما زاد الطين بلة النفقات الإضافية التي فرضها الواقع على المواطن من كحول وكمامات ومعقمات منزلية، ونتيجة لغياب أية آلية رقابية على الأسواق أصبحت الأسعار حرة محلقة عالياً، فكيف يمكن للمواطن محدود الدخل أن يلتزم بهذه الأعباء في ظل هذه المعركة الخاسرة حكماً؟! فبدون مصاريف كورونا كان مردود العمل لا يكفي، فكيف الحال مع هذا العبء الجديد، وكيف يمكن لمن هو غير موظف ولا دخل ثابتا عنده وبيته مستأجر أن يبقى واقفاً ليقاوم هذه الجائحة…؟
نصيحة!!
وفي هذا السياق، أكدت الخبيرة الاقتصادية نسرين زريق رخص مواد التعقيم والوقاية في الأسواق وأنها غير مكلفة للدرجة التي وصفها المواطنون، معتبرة الاستدانة حلاً منطقياً لمن لا يملك ثمن هذه المواد “الرخيصة” لحماية نفسه ومن حوله! ونصحت زريق باتباع الوقاية الصحية كونها أكثر جدوى من العلاج بالنسبة للناحية المادية كما هي بالنسبة للحالة الصحية، ومن الممكن اعتبار مصروف كورونا ضريبة جديدة لسلامة المواطن وعائلته.
تجاهل يتجدد
يمكن مواجهة الأزمات بأدوات التصدي لها ما يعني تأمين الإنفاق اللازم لاستحضار هذه الأدوات، وعلى اعتبار أن وزارة المالية هي بيت المال فقد حاولت “البعث” التواصل معها، لكن الحظ العاثر جعل طريقنا عبر المكتب الصحفي، وعلى ما يبدو أثار الموضوع المطروح حفيظة مديرة المكتب الصحفي التي كان ردها مليئاً بالانفعال والعصبية ونفاد الصبر، نافية أي صلة لوزارة المالية بسوية المعيشة التي يعانيها المواطن واصفة العلاقة بين الوزارة والمواطن بصرف الراتب فقط  “نعطيه  الراتب وما دخلنا بأي شي تاني”، وأملت علينا نصيحتها بأن نتوجه بالأسئلة والنقاش إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل!
الراتب والاحتياجات
في ظل هذه الأزمة التي لم ترأف بمعيشة المواطن قامت “البعث” باستطلاع آراء المواطنين من مختلف الشرائح، حيث أكد البعض أن مصاريف الوقاية مع مصاريف الطعام والشراب قد تصل إلى ٤٠٠ ألف.. “من أين سيأتي هذا المبلغ والراتب لا يتجاوز ٥٠ ألف ليرة في حال بلغها!؟”، في حين وجد البعض أنه إذا ما بقيت الأسعار ترتفع والأعباء تتزايد على هذا المنوال، فحتما ستنعدم قدرة المواطن على تأمين أبسط احتياجاته، كما  اشتكى البعض من فوضى التباين في سعر المعقمات ومواد الوقاية بين محل وآخر، مع استغلال حاجة المواطن، مطالبين بتفعيل دور الرقابة لحماية المستهلك من فوضى الأسعار وجشع التجار.
تجار الصيدليات
للصيدليات حصة من مسببات معاناة المواطنين الذين أكدوا أن العديد من الصيدليات تحولت إلى مراكز تجارية تبيع الدواء بمنطق الربح فقط بعيداً عن أخلاقيات المهنة، وأن عدداً كبيراً منهم يخفي الأدوية بحجة انقطاعها، بهدف زيادة سعرها، متناسيين الوضع الصحي والمعاشي العصيب للمواطن.
في ظل هذه الجائحة وسنوات الحرب العجاف واجتماع الأعباء والأزمات على المواطن في ظل ضعف دخله، هل ستتمكن الجهات ذات الصلة من القيام بمبادرة جريئة فاعلة تساعد المواطن على تخطي هذه الجائحة الصحية وغيرها من الجائحات السعرية والمعاشية؟
 
عدد القراءات : 2075

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020