الأخبار |
الرئيس اللبناني ميشال عون يقترح إلغاء التوزيع الطائفي للوزارات السيادية  مقتل 10 أشخاص على الأقل في انهيار مبنى غربي الهند  الاتحاد الأوروبي يعاقب مزيدا من الشركات لخرق حظر السلاح على ليبيا  الصين تعتزم إطلاق مسبار جديد إلى القمر نهاية العام الجاري  3 دول أوروبية تقترح وضع حزمة مساعدات لبيلاروس تشمل إلغاء نظام التأشيرات  التعليم العالي تصدر مفاضلات القبول الجامعي.. و72 مركزاً معتمداً بالجامعات لقبول الطلبات  مسؤول صحة سوري يحذر  وسائل إعلام: اعتقال مشتبه فيه بإرسال طرد سام إلى ترامب عند الحدود الأمريكية-الكندية  “كوفيد – 19” يعيد إغلاق أوروبا والصحة العالمية “تحذر” من ارتفاع الوفيات  الرئيس الجزائري: كنا على علم باستقالة السراج وليس عندنا أي مشاكل مع المغرب  القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم  التوتر التركي - اليوناني: مرونة فرنسية في انتظار قمّة بروكسل  جيمس جيفري في زيارة مفاجئة إلى الشمال السوري  النفط الليبي ..الورقة الصعبة في المعادلة الليبية.. بقلم: روعة قاسم  أبوظبي تستضيف اجتماعا حاسما للتطبيع بين إسرائيل والسودان  السلطات الصحية البريطانية: البلاد عند نقطة حاسمة في مواجهة كورونا وتسير باتجاه خاطئ  خفايا وموبقات تشبث “مصنعي الدواء” بالعباءة العائلية…والتكافؤ الحيوي مغيب منذ 30 عاماً  أهي حرب ضد الإنتاج الزراعي لمصلحة الاستيراد ..؟  المعارضة في ساحل العاج تدعو لعصيان مدني لمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة  وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا     

أخبار سورية

2020-08-10 04:22:26  |  الأرشيف

مجلس عسكري للعشائر برعاية دمشق: إطلاق المقاومة الشاملة بوجه الأميركيين!

مجلس عسكري للعشائر برعاية دمشق: إطلاق المقاومة الشاملة بوجه الأميركيين!

لم تتأخّر دمشق في تلقّف الغضب الذي ولّدته عمليات الاغتيال المتكرّرة لشيوخ العشائر العربية في المنطقة الشرقية، إذ سارعت إلى إطلاق خطوات تنفيذية لاغتنام ما ترى أنها فرصةُ «إطلاق مقاومة شعبية» بوجه الاحتلال الأميركي. وهو ما بدأت بوادره أمس، بإعلان قبيلة العكيدات تشكيل جناح عسكري لها بالتنسيق مع الجيش السوري
 
أثبتت التطوّرات التي رافقت حادثة اغتيال أحد أبرز شيوخ قبيلة العكيدات، مطشر الهفل، أن هذه الحادثة ستشكّل محطّة تأسيسية في مسار استعادة العشائر وزنها في المنطقة الشرقية، وهو ما برز أولاً في التضامن العشائري اللافت مع العكيدات بوجه الأميركيين الذين وُجّهت أصابع الاتهام إليهم بالوقوف وراء عمليات الاغتيال الأخيرة. هكذا، بدأت العشائر العربية تستردّ حضورها ومكانتها، بعد تهميش امتدّ منذ سيطرة مسلّحي «الجيش الحر»، ومن ثمّ «جبهة النصرة» و»داعش»، على مناطقها، وصولاً إلى انتشار الأميركيين و»قسد» في أرياف دير الزور خاصة. يأتي ذلك بعد مطالبات كثيرة من قِبَل العشائر لقوى الأمر الواقع بمنح أبنائها دوراً سياسياً وعسكرياً، في ظلّ استمرار غياب الحكومة السورية، ليأتي الردّ على تلك المطالبات بعمليات اغتيال طالت شيوخها ووجهاءها.
 
وعلى رغم أن من غير المحسوم هوية الجهة التي تقف وراء الاغتيالات، فضلاً عن إمكانية أن تكون لـ»داعش» يدٌ فيها، إلا أن وقوعها في مناطق سيطرة «قسد» و»التحالف» يجعل الكشف عن مرتكبيها من مسؤوليتهما. لكن، وبدلاً من بذل جهد جدّي وحقيقي في هذا الإطار، سعت «قسد» إلى لصق التهمة بدمشق، وهو ما قوبل برفض عشائري. وكانت دمشق، التي تعتقد أن من واجبها الوقوف مع أبناء العشائر في ما يتعرّضون له، رأت في الاغتيالات فرصة «لاستنهاض همّة العشائر لإطلاق مقاومة شعبية»، تُعوّل عليها في طرد الأميركيين من المنطقة، واستعادة سيادتها على ثرواتها النفطية والزراعية. وانطلاقاً من ذلك، رعت الحكومة السورية، أمس، بشكل غير مباشر، اجتماعاً لأبناء قبيلة العكيدات في مدينة دير الزور، أطلقت من خلاله القبيلة رسمياً «مقاومة شعبية ضدّ الوجود الأميركي في المنطقة»، إذ أعلن المجتمعون تأسيس مجلسين سياسي وعسكري للقبيلة، في محاولة لاستعادة حضورها ودورها في حزام المناطق النفطية في دير الزور. وأصدرت العكيدات بياناً أعلنت فيه «تشكيل جيش العكيدات، كجناح عسكري مسلّح لتحقيق التحرير الشامل للأراضي السورية بالتنسيق مع الجيش السوري، وللقضاء على الإرهاب». كما أعلنت «بدء المقاومة الشعبية ضدّ المحتلّ الأميركي وأدواته ومرتزقته، واعتبارهم هدفاً مشروعاً للمقاومة»، داعيةً «شيوخ ووجهاء العشائر المرتبطين بالمحتلّ وأعوانه من أبناء القبيلة والمنطقة إلى العودة إلى حضن الوطن»، ومُوجّهةً التحية إلى «الجيش السوري وحلفاء وأصدقاء سوريا والرئيس بشار الأسد». اللافت في البيان هو حرص القبيلة على التأكيد أن تحرّكها مدعوم من الجيش السوري، إضافة إلى رفضها ضمناً أيّ اتّهام لروسيا أو لإيران بالوقوف وراء حوادث الاغتيال. من جانبها، أرادت دمشق إشهار دعمها لهذه المقاومة، والذي سيعني حتماً إمدادها بالعتاد والسلاح.
 
أرادت دمشق إشهار دعمها لهذه المقاومة، والذي سيعني حتماً إمدادها بالسلاح
 
وفيما يُتوقع أن يشهد يوم غدٍ الثلاثاء اجتماعاً لشيوخ قبيلة العكيدات ووجهائها في ديوان القبيلة في بلدة ذيبان بعد الانتهاء من مراسم العزاء بالشيخ مطشر الهفل، دعت قبيلة الشرابيين «أبناءها وكافة القبائل إلى مقاطعة قسد والتوحّد لمقاومة الأميركيين القَتَلة وأذنابهم في سوريا». وكانت «قسد» بدأت، في محاولة لامتصاص الغضب العشائري ضدّها، برفع حظر التجوال عن بلدات ذيبان والحوايج والشحيل، بعد أربعة أيام من فرضه، وسمحت بعودة الحركة التجارية إلى هذه البلدات. كما أفرجت عن عدد من المدنيّين الذين اعتقلتهم خلال الأيام الماضية، بينما أبقت على عدد كبير من الحواجز في المنطقة لمواجهة أيّ هجمات جديدة على قواتها. جاء ذلك في وقت نشرت فيه مواقع كردية، مقرّبة من «قسد»، تصريحاً لأحد قيادات «قوات سوريا الديموقراطية» اتهم فيه «خلايا تابعة للنظام السوري باستهداف نقاط للأسايش في ريف دير الزور، بهدف زعزعة المنطقة ونشر الفتنة بين العشائر وقوات قسد». وأكدت وسائل إعلام سورية رسمية، من جهتها، «تدمير 3 آليات لقسد في مدينة الشدادي جنوب الحسكة، خلال توجّه رتل لها إلى حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي»، فيما شنّ مسلّحون مجهولون هجوماً بالأسلحة الخفيفة على مقرّات «قسد» المنتشرة على ضفاف نهر الفرات، في بلدة جديد العكيدات في ريف دير الزور الشرقي.
في هذا الوقت، تداول ناشطون معارضون لـ»قسد» مقطعاً صوتياً لرئيس «مجلس دير الزور العسكري»، أحمد أبو خولة، يهاجم فيه العشائر ويقلّل من قدرتها على حكم مناطقها، وهو ما لاقى غضباً واسعاً في أوساط العشائر. ووفق المقطع الصوتي، قال أبو خولة إن «العشائر لن تنجح في إدارة مناطقها حالياً بوجود قسد والتحالف الدولي هناك، خصوصاً بعد فشلها إبّان سيطرة قوات المعارضة وداعش على تلك المناطق». وتابع: «عشائركم تريد أن تدير دولة، وهي قسم يُشبّح لأردوغان، وقسم يُشبّح للأسد (...) الآن الشوايا تريد أن تدير دولة».
عدد القراءات : 2343

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020