الأخبار |
اشتداد مواجهات مأرب: قوات صنعاء تقترب من الأحياء الغربية  عشرات القتلى والجرحى: تفجير عنيف يُدمي مقديشو  إيران.. الغرب يقرأ إشارات «مشجّعة»: نحو مفاوضات تحت سقف «النووي»؟  الصين تعلن موازنتها الدفاعية: لا رسائل تصعيد  سوق الذهب.. جمود يحاكي ارتفاع الأسعار وخسائر متزايدة في المدخرات  ضربات صاروخية عنيفة تستهدف مصافي النفط السوري شرقي حلب  بابا الفاتيكان في العراق.. بقلم: حسن مدن  الرمال المتحركة في شمال أفريقيا.. بقلم: جمال الكشكي  فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية النزاع بين "إيرباص" و"بوينغ"  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  الأمم المتحدة تطلب من إثيوبيا السماح بتحقيق دولي في "جرائم حرب" محتملة  كامالا هاريس لنتنياهو: أميركا ملتزمة بأمن إسرائيل  السياحة الطبية في زمن الكورونا.. هل لا تزال مستمرة؟  حقيقة وفاة الفنان الكبير صباح فخري  الزواج المبكر ظاهرة تعود إلى الواجهة.. لهذا السبب..؟  عشرة عصافير على الشجرة.. بقلم: موسى برهومة     

أخبار سورية

2020-10-07 08:45:51  |  الأرشيف

عاصي لـ الأزمنة : لا أعتقد وجود حلول للأزمات الحالية ... قريبا

ما يزال بيان الحكومة الذي قدمته تحت مجلس الشعب خلال الأسابيع الماضية _ يتصدر المشهد _ في ظل تصاعد الأزمات التي يعيشها المواطن السوري _ كيف قرأت الوزيرة السابقة بالحكومة السورية لمياء عاصي هذا المشهد –

برأيك ما هي ترتيب الأولويات في بيان الحكومة الذي قدمته أمام مجلس الشعب ؟

ما انطوت عليه الكلمة التوجيهية لسيادة رئيس الجمهورية فيه أولوية وتركيز كبير على القطاع الزراعي أولا , والإنتاج الصناعي ثانيا , هو تماما , ما نحتاجه للتعافي الاقتصادي , المستغرب , أن مشروع موازنة 2021  لم يعكس هذا التركيز على الإنتاج , خصوصا أن الشق الاستثماري في الموازنة هو الأقل بتاريخها ولا يتجاوز16% من الميزانية, ولا يكفي لإعادة تأهيل القطاع العام أو تقديم الدعم والبنية التحتية الضرورية للقطاعين العام والخاص , أما فرص العمل التي ستؤمنها الموازنة بحسب مشروع 2021 فإن معظمها في القطاع الإداري , و القرارات الجديدة للحكومة فقد أظهرت بعدا كبير عن هذه الأولويات بعد أن أوقف البنك الزراعي تسليم الأسمدة للمزارعين .... , هذه مؤشرات قوية  لضعف التماهي والتناسق بين الكلمة التوجيهية لسيادة الرئيس وسياسات الحكومة وموازنتها .

ضمن البيان .. اين تكمن حلول الأزمات التي يعيشها المواطن السوري؟

لا أعتقد بوجود حلول للأزمات الحالية ... قريبا ، لأن أسباب تلك الأزمات مختلطة منها بسبب العقوبات الاقتصادية والحصار على سوريا ومنها عوامل داخلية لها علاقة بحسن إدارتنا لشؤون حياتنا وتحديد أولوياتنا والبحث عن موارد جديد نملكها  واستثمار إمكانيتنا وثرواتنا الكامنة حتى تتمكن الحكومة  من  تمويل الأهداف التي تعد بها أو تسعى لتحقيقها  من نافل القول , أن واقعنا المرتبك بمشاكل كثيرة يحتاج للعمل وفق استراتيجيات معلنة وواضحة المعالم ,لا الوعود والتصريحات غير القابلة للتنفيذ. ,و طالما أن جل اهتمامنا أن نقول عبارات يحب أن يسمعها الناس ... أكثر من مقاربة المشاكل الجدية التي تعانيها البلد...سنبقى نراوح بالمكان بأحسن الأحوال.

البعض أشار إلى أن البيان الحكومي يفتقر الى التفاصيل ؟

البيان وكما هو حال الوثائق البروتوكولية، لا يحتوي على أهداف قابلة للقياس والمساءلة، ولا يوجد أي ذكر لإطار زمني أو  لمصادر التمويل للبنود التي اشتمل عليها ، هذه هي التفاصيل التي يقصدها الناس ويريدونها لمعرفة هل يصلح كخارطة طريق أم مجرد وعود و كلمات فضفاضة وعامة.

في مقال لكِ معالي الوزيرة وصفتِ البيان بـ بيان المتاهة .. على ماذا استندتِ لوصفه ؟

لأنه عادة في المتاهة هناك طرق كثيرة مسدودة و طريق واحد سالك يوصلنا  للهدف أو المخرج ...ولكن , بقراءة البيان نجد الكثير من العناوين البراقة والأمنيات الجميلة, ولكنه يفتقر للوضوح في كل شيء,  وليس فيه أهداف قابلة للقياس لمساءلة الحكومة المسؤولة عن محتويات هذا البيان , نكتشف أن كل الطرق مسدودة فهو ليس متاهة عادية بل مغلقة .

في نهاية المقال ..  ويبقى السؤال .... هل سنبقى ندور في دوامة الفقر والبؤس وننتقل من أزمة إلى أخرى، وأنا بدوري سأطرح على حضرتك نفس السؤال – الى منى سنبقى؟

سأبدأ من الكلمة التوجيهية لسيادة الرئيس، والتي ركز فيها على القطاعين الزراعي والصناعي ..... وتحديدا الإنتاج المحلي , وتعتبر رسم لطريق واضح للتعافي الاقتصادي .... ، ولكن هذا التوجه لم ينعكس على مشروع الموازنة العامة لعام 2021 , كذلك مشروع الموازنة ليس لها علاقة بالبيان الوزاري ، وما لم يحصل تغيير جذري في الذهنية التي تقارب فيه الحكومة مشاكلنا ...فإننا سنبقى ندور في فلك الأزمات المتزايدة، من فقر إلى فقر أشد، ومن بطالة مرتفعة إلى معدلات اعلى ...وهكذا,

برأيك لماذا لا يتم تشكيل مجلس اقتصادي وطني اجتماعي  بالرغم أن الفكرة لهذا المجلس ولدت منذ عام 2013 ولم تنفذ كما أم منذ قرابة عشر سنوات أو اكثر تم إصدار مرسوم بتشكيل "مجلس استشاري أعلى" يمارس مهام ،لكن ما لبث أن اختفى قبل أن يتم إقلاعه  ؟

فكرة مجلس وطني للإصلاح الاقتصادي طرحت من قبل الخبراء الماليزيين عام 2006 ,وسأذكر بعض ملامح هذا المجلس  بشكل مختصر، كانوا يروا أننا في مسيرتنا لإصلاح الاقتصاد ,نحتاج إلى كيان خاص يقوم باقتراح خارطة طريق للإصلاح الاقتصادي كما يقوم بتقييم السياسات والإجراءات الإصلاحية وكيفية انعكاسها على الاقتصاد الوطني والمجتمع , و يناقش كل القضايا التي يفرضها الإصلاح الاقتصادي و يتألف من شخصيات مجتمعية ممثلة للأحزاب والجامعة والنقابات والاقتصاديين ومستقلين ووزراء من الحكومة هذا المجلس يتبع لرئيس الجمهورية, والجدير بالذكر , أنه تم تشكيل مثل هذا المجلس في مرحلة التحول الاقتصادي في ماليزيا وسنغافورة, ولكن في سورية هذا المقترح لم يلقى قبولا من الحكومة و لم يرى النور .

دمشق_ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 809


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021