الأخبار |
بوتين لن يُحرق الجسور مع الغرب: من يُرِد التصعيد فلْينتظرْ ردّنا  البنزين بخمسة آلاف والمازوت بأربعة والغاز يتخطى أربعين ألف ليرة في «السوداء» … حركة النقل في حلب شبه مشلولة ووسائطها تضاعف التسعيرة!  أميركا: لا نريد أن نكون مراقبين في مسار أستانا  وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بين التشريع والتنفيذ  التنظير الواقعي.. بقلم: سامر يحيى  ليبيا تفتح أبوابها أمام العمالة المصريّة  لماذا لم تنخفض الأسعار مثلما انخفض الدولار؟  الجراد ليس مقلقاً على القمح بل شح الأمطار … وزير الزراعة: الوضع تحت السيطرة والمراقبة.. والجراد جاء من السعودية والأردن  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق وتسقط معظم الصواريخ المعادية  «حجّ» جماعي إسرائيلي إلى واشنطن: محاولة أخيرة لعرقلة إحياء «النووي»  اليونان تعلن عن عودة السياحة بحلول 15 مايو المقبل  الولايات المتحدة: سنواصل تقديم السلاح لأوكرانيا  بوتين: حقّقنا نقلة صحية نوعية... واحذروا الخطوط الحمراء!     

أخبار سورية

2020-10-10 05:10:13  |  الأرشيف

بعد أشهر من افتتاحها.. السوق الشعبية لم تحقق الغاية المرجوة!

دعاء الرفاعي
لحقت السوق الشعبية التي أُحدثت مؤخراً في مدينة درعا بركب الأسواق الأخرى، ولم تعد تحقّق الهدف الذي وِجَدِت لأجله، وتهاوت القشة التي تعلّقَ بها الناس خوفاً من الغرق في ارتفاع الأسعار الجنوني، من أجل توفير مشترياتهم من خضار وفاكهة بأقل الأسعار، حيث لم تختلف أسعار المواد عمّا كانت عليه في الأسواق العادية في حي الكاشف، أو محال المفرّق المنتشرة، بل على العكس تجاوزت في الارتفاع تلك المواد الموجودة في الأسواق، مع غياب شبه تام لأي رقابة أو محاسبة على تجاوزات أصحابها!
وعلى الرغم من أن هذه الأسواق فتحت باباً للمزارعين والتّجار لتصريف منتجاتهم بأسعار جيدة (من الفلاح إلى المستهلك، كما ذكر المعنيون) إلا أن هذه الأسواق بغالبيتها لا تحوي نوعية جيدة من البضاعة، إضافة لعدم تنوع محتوياتها، ما يدفع المواطنين للعودة إلى سوق الخضار بحي الكاشف ليشتروا حاجياتهم، لأن الخيارات هناك أكثر والتشكيلة أوسع، ولا فرق في السعر إلاّ في النوعية والجودة، لطالما السعر في السوق الشعبية نفسه في غيرها من الأسواق، مع اختلاف جودة ونوعية المادة فيها، فهم يدفعون ثمن النوع الثالث بسعر جودة النوع الأول والثاني.
بعض المواطنين قالوا لـ “البعث”: حبذا لو تتمّ إزالة السوق من وسط الكورنيش لما تسبّبه من ضجيج وانتشار للأوساخ من خلال بقايا الخضار والفواكه، ما زاد الروائح الكريهة المنبعثة منها والتي سبّبت الإزعاج للمحيط.
يُذكر أن السوق الشعبية شهدت إقبالاً جيداً من المواطنين مع أول أيام افتتاحها، نظراً لانخفاض الأسعار فيها نسبياً عن باقي الأسواق، إضافة إلى نوعية الخضار والفواكه الجيدة، التي يباع قسم كبير منها من المزارع إلى المستهلك مباشرة، ولكن سرعان ما فقدت سمتها ما أدى لعزوف المواطنين عن ارتيادها والتبضع منها.
البعث
عدد القراءات : 3837

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021