الأخبار |
المرأة والتنمر الإلكتروني في ظاهرة على أرض الواقع.. بقلم: الأخصائية التربوية: خلود خضور  «درعا» أوان الحسم.. بقلم: محمد عبيد  بوادر خلاف مع عميلتها «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية … الاحتلال الأميركي يشكّل ميليشيا «جيش العشائر» كمنافسة لـ«قسد».. و«با يا دا» قلقة!  خوفاً من العنصرية.. سوريون يغيّرون أسماءهم في بلدان اللجوء  التربية تبدأ حملة تلقيح للكوادر التربوية ضد وباء «كورونا» … مديرة الصحة المدرسية: الحملة تستهدف 127 ألف معلم ومدرس وستنتهي مع بداية العام الدراسي  تجفيف السيولة لا يجوز أن يتحول إلى سلوك دائم … فضلية: إيداع 500 ألف ليرة لـ 3 أشهر في المصرف بلا فائدة إجراء غير مبرر!  البيضاء تقرّب الحسم في مأرب: طوق «الجنوب» نحو الاكتمال  هاوية الفقر تبتلع نصف الشعب: لا مكان للعيش في العراق  أمسك بزوجته تمارس الرذيلة مع السباك.. وهكذا كان رد الفعل!  واشنطن تأمر 24 دبلوماسيا روسيا بالمغادرة مطلع أيلول  فلاشات.. مشاهدات ومتابعات من دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2021  رئيس زامبيا ينشر الجيش في وجه «العنف الانتخابي»  الميليشيات تتحدّث عن دواعش داخل «درعا البلد» يرفضون التسوية واليوم آخر مهلة لإخراجهم  تيرانا تعيد 19 مواطناً من «مخيم الهول» … سفير ألبانيا: نشكر دعم سورية وتعاونها لإعادة رعايانا إلى ديارهم  الحرائق تلتهم غابات دول شرق المتوسط  مناورات عسكرية بمشاركة روسية في آسيا الوسطى لمواجهة تهديدات إرهابية     

أخبار سورية

2020-10-21 02:15:25  |  الأرشيف

تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟

تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟

شرعت القوات التركية، أمس، في الانسحاب من أكبر نقاط المراقبة التابعة لها في شمال غرب سوريا، بعد أكثر من عام على محاصرة تلك النقطة من قِبَل قوات الجيش السوري خلال هجوم شنّته الأخيرة في آب/ أغسطس من العام الماضي، ضدّ الفصائل المسلحة في المنطقة. وبعيد منتصف ليل الإثنين - الثلاثاء، بدأت القوات التركية تحرّكها من نقطة مورك في ريف حماة الشمالي، بمرافقة الشرطة العسكرية الروسية. وقد ضمّ الرتل المنسحِب قرابة 20 آلية ثقيلة، اتجهت نحو النقطة التركية الواقعة في معرحطاط جنوبيّ معرة النعمان، والمحاصرة أيضاً. وفي وقت لاحق، نُقلت الآليات التي أُخليت من نقطة مورك إلى نقاط تركية أخرى في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب. وتزامن ذلك مع إغلاق القوات التركية العديد من الطرقات التي تُوصل إلى الطريق الدولي حلب - اللاذقية ( M4)، تأميناً لنقل قواتها عبر الطريق نحو منطقة جبل الزاوية غرباً.
 
وكانت شبكة «المحرر الإعلامية»، التابعة لـ»فيلق الشام» المنضوي ضمن «الجيش الوطني» المدعوم من تركيا، والذي يرافق الأرتال التركية في إدلب، أعلنت قبل أيام، في 17 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، أن «نقطة المراقبة التركية التاسعة المتمركزة في مدينة مورك غربيّ حماه ستبدأ بالانسحاب».
 
انتقلت القوات المنسحبة إلى منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي
كذلك، تحدّثت مواقع إعلامية معارضة عن نية الأتراك سحب قواتهم من كلّ النقاط الموجودة في مناطق سيطرة الجيش السوري، مؤكدة أن القرار قد «اتُّخذ من قِبَلهم الخميس الماضي». ومن المحتمل أن يكون الانسحاب المذكور جزءاً من تفاهم روسي - تركي على إعادة انتشار القوات التركية في شمال غرب سوريا، إذ كانت موسكو قد طالبت أنقرة مراراً بالانسحاب من المنطقة. وتولّت القوات الروسية، طوال الفترة الماضية، مهمّة إيصال الدعم اللوجستي الى نقاط المراقبة التركية المحاصَرة، وهي تولّت، أيضاً، يوم أمس، مرافقة الأرتال التركية المنسحبة حتى خروجها من مناطق سيطرة الجيش السوري. ولم يَصدر أيّ تعليق من أنقرة حول انسحاب جنودها أو وجهتهم، خصوصاً أنها أكّدت مراراً «عدم رغبتها في الانسحاب من أيّ من نقاط المراقبة التابعة لها».
وبموجب اتفاق أبرمته مع روسيا في أيلول/ سبتمبر 2018 في مدينة سوتشي، تنشر تركيا 12 نقطة مراقبة في محافظة إدلب ومحيطها، طوّقت القوات السورية عدداً منها خلال هجومين شنّتهما ضد الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة في المنطقة.
 
عدد القراءات : 3883
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021