الأخبار |
أدلة جديدة تشير إلى أن الأرض كانت مائلة منذ 84 مليون عام  حاخام اسرائيلي يتجوّل في أرض الحرميْن!  طرابلس تستضيف اليوم مؤتمرا دوليا حول دعم استقرار ليبيا  موسكو وطهران تدينان التفجير الإرهابي: لن يقوض عزيمة سورية في مكافحة الإرهاب  إيران تكشف عن شرطها للعودة لمباحثات فيينا  الصين.. 3 قتلى وعشرات الجرحى بانفجار في مطعم  شهد برمدا تعلن خطوبتها من لاعب منتخب سورية أحمد صالح  الإقبال على «اللقاح» ضعيف وخجول بينما الفيروس قوي وجريء … حسابا: الإشغال في دمشق وريفها واللاذقية 100 بالمئة وحلب وطرطوس في الطريق  مدير مشفى: مراجعة الأطباء أفضل من تلقي العلاج بالمنزل … فيروس كورونا يتفشى بحماة.. والجهات الصحية: الوضع خطير وينذر بكارثة  جلسة تصوير غريبة في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة عراة كما خلقهم الله- بالصور  العلاقات الأمريكية الصينية وتأثيرها في مستقبل العالم.. بقلم: فريدريك كيمب  تراجع النفط وسط جهود الصين لاحتواء أزمة الفحم  طي ملف المحافظة يقترب أكثر … انضمام ثلاث بلدات وقرى جديدة بريف درعا الشرقي إلى التسوية  «الدستورية الألمانية» تثبت أحكاماً بحق إرهابيين ارتكبوا جرائم ضد الجيش في الرقة  فقدان عدد من المضادات الحيوية والأدوية من الصيدليات يخلق سوقاً سوداء للدواء الوطني …رئيس مجلس الدواء: الصناعة الدوائية في خطر  ارتباك في البحوث حول سياسات أميركا.. بقلم: دينا دخل اللـه  بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء  «حلفاء سورية ينفّذون وعدهم: قاعدة التنف الأميركية تحت النار!  «الطاقة الأميركية»: انخفاض مخزونات النفط والوقود     

أخبار سورية

2021-03-04 09:25:35  |  الأرشيف

إبراهيم لـ الأزمنة: البطاقة الحالية مازال معمولاً بها وسارية المفعول وسيتم استبدالها عندما تتوفر الامكانات والظروف المناسبة.

كثيرة هي التساؤلات التي تنتظر الإجابة عنها بخصوص قانون الأحوال المدنية السوري الجديد، الذي أقره مجلس الشعب ، لا سيما تلك المتعلقة بإمكانية تجديد السوريين في دول الاغتراب لبطاقاتهم الشخصية في ظل إغلاق السفارات، عن هذا الموضوع التقى موقع مجلة الأزمنة المقررة في لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس الشعب( النائب ) السيدة غادة إبراهيم فكان لنا معها الحوار الآتي :

بعد أن اقر مجلس الشعب قانون الاحوال المدينة.. يسأل الكثيرون لماذا الان ..؟

في ظل ما تعرضت له سورية من حرب كونية أثرت على كافة البنى ومفاصل العمل ومنها وثائق سجلات أمانات السجل المدني الذي تعرض الكثير منها للتخريب، فأصبحت الحاجة ماسة لإصدار قانون جديد يعالج الثغرات ويواكب التطورات الجديدة وخاصة أننا نسير باتجاه الحكومة الالكترونية ونظام الأتمتة ، لأننا مقبلون على مرحلة إعادة الإعمار بكل ما تحتاجه من متطلبات وأولها تطوير القوانين وتبسيطها لخلق بيئة قانونية تشريعية تنعكس بشكل إيجابي لمصلحة الوطن والمواطن وتقديم الخدمات بأسهل الطرق وهذا المشروع يصب في هذا المجال.لا يتوفر وصف.

يشير البعض الى ان القانون سيكون لمرحلة قادمة وليس للمرحلة الراهنة ؟

إن القوانين لها صفة الاستمرار والديمومة وهي حاجة ماسة وفق رؤى واستراتيجية تؤسس لها من خلال القوانين واستجابة لضرورة التأسيس لمرحلة قادمة وخاصة وأن تخص القوانين والتشريعات المعمول بها حالياً أصبحت معيقة وعاجزة عن مواكبة التطورات الجديدة التي تحتاج إلى قوانين أكثر دقة ومرونة .

سأل العديد من المغتربين عن مصيرهم كيف سيتم استبدال هوياتهم الشخصية في ظل اغلاق السفارات؟

بكل تأكيد القوانين تصبح نافذة من تاريخ صدورها، لكن هذا لا يعني أننا ملزمين باستبدال البطاقة الشخصية مباشرة فالقانون لم ينص على ذلك .

والبطاقة الحالية مازال معمولاً بها وسارية المفعول وسيتم استبدالها عندما تتوفر الامكانات والظروف المناسبة .

أشار البعض الى ان مشروع القانون يجب ان يؤجل للمرحلة المقبل بعد الانتهاء من الازمات التي يعيشها المواطن ؟

في ظل الحرب والأزمات يكثر الفساد وتطوير القوانين وتحديثها وفق المتطلبات الراهنة من شأنه الحدّ من الفساد وتجفيف منافذه وهذا مطلب كل مواطن لذلك أتى هذا القانون في التوقيت المناسب ، ولا يمكن أن ننتظر انتهاء الأزمة وخاصة أننا نعيش حرياً متعددة الجوانب والأوجه وخاصة الحرب الاقتصادية الحالية، فتحن دولة قانون ومؤسسات ونعمل وفق رؤية ومنظور استراتيجي متطور لما فيه مصلحة الوطن والمواطن من خلال القوانين المتطورة التي تحقق هذه الغاية .

احدى التعليقات تسأل لماذا لم تجري اللجنة الدستورية ندوات تلفزيونية للتعريف بالقانون الجديد ؟

هذا من مهمة الاعلام ولم تتم دعوتنا إلى أي لقاء أو ندوات لإلقاء الضوء وشرح مضمون هذا القانون المتطور .

بعيداً عن الرسمية ..شخصياً كيف وجدتِ هذا القانون ؟

يعتبر القانون الأحوال المدينة الجديد قانون متطور وحضاري وهو يمس كل مواطن ويتلاءم مع التطورات الجارية والمتطلبات الأساسية في تبسيط الإجراءات وتحقيق ميزات كبيرة أهمها :

( مبدأ الأمانة الواحدة ) أي جعل أمانات السجل المدني المنتشرة في سورية أمانة واحدة وبالتالي هي قاعدة بيانات وطنية حيث يمكن لكل مواطن أن يحصل على الخدمات ويسجل الوقعات في أي مركز سجل مدني في الدولة حيث كانت سابقاً من السجل المدني التي فيها قيده حصراً .

كذلك يحقق هذا القانون ميزة هامة وهي الرقم الوطني الذي يمنح للمواطن بمجرد تسجيله في السجل المدني وهذا يؤدي لحل الكثير من مشكلات التشابه بالأسماء .

وأيضاً يهدف القانون إلى تنفيذ كافة الأعمال الكترونياً من تسجيل وأرشفة وبالتالي الانتهاء من الورقيات .

دمشق_ الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 4047

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021