الأخبار |
أسعارها ارتفعت 1000 %.. السيارات “حلم للمواطن”.. لمحة عن الأسعار بعد شرط فتح الحساب البنكي  واشنطن: روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط على حسابنا  دواء متوفر منذ 40 عاما مرشح للعلاج والوقاية من كورونا  الكاظمي يتعهد بإعادة مليارات الدولارات المهربة لخارج البلاد  قمّة «شنغهاي» تمتدّ إلى الغد: هل تنضمّ إيران إلى المنظّمة؟  صناعيون يبحثون عن فسحة من المرونة داخل القرارات غير المجدية  إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية  «أوروبا أولاً».. فكرة للتداول.. بقلم: محمد خالد الأزعر  محلل سياسي: الموقفان الروسي والأمريكي يلتقيان لحل المسألة السورية  تصدر إلى 110 دول.. أبرز أسواق المنتجات السورية  “ذوي الدخل المهدود” يتخلّون عن حلم حياتهم: سوريون يبيعون حصصهم في الجمعيات السكنية  أغرب القوانين حول العالم  تعرف إلى أطول مراهق في العالم  أعراض الزائدة عند النساء وطرق التشخيص الصحيح  لاميتا فرنجية تطل بالمنشفة.. وتخطف الأنظار بجمالها الطبيعي  إليك مزايا وسلبيات الحمام البارد والساخن.. وأيهما أفضل؟     

أخبار سورية

2021-05-11 04:19:59  |  الأرشيف

مليون ليرة سورية وأكثر هي احتياجات الأسرة السورية في العيد

بات قدوم العيد ثقيلاً على كاهل الأسر السورية بعد عشر عجاف مرت على البلاد، ولم تستطع الحكومات المتعاقبة الحد من ارتفاع الخط البياني لمعدلات التضخم وانقاذ الليرة السورية من الانهيارات التي لحقت بها، لتسقط السلع من قوائم احتياجات الأسرة السورية الواحدة تلو الأخرى، ولتحل بعض السلع في خانة الكماليات بعد أن كانت من الضروريات، فيما الضروريات خرجت نهائياً من قائمة الحسابات، وما ينتظر الأسر السورية في الأيام القادمة بات شبحاً يحتار المواطن السوري كيف سيتعامل معه أو سيحتال عليه!..
حسب خبراء اقتصاديين أن حاجة الفرد من اللباس تعادل 150 ألف ليرة سورية، أي أن حاجة أسرة مكونة من 5 أشخاص هو 750 ألف ليرة سورية لشراء ألبسة من نوعيات عادية، والازدحامات الحاصلة في الأسواق لا تدل بشكل أو بآخر عن حقيقة حجم القوة الشرائية لهذه السلعة، فحسب أناس سألناهم عن تواجدهم في أسواق الألبسة أفادوا أنهم يشترون بديل ما تقطعت به السبل لستر أجسادهم، فمنهم سيشتري بنطالاً فقط، وآخر قميص، وثالث حذاء، بعد أن كان العيد هو الموسم لشراء كل ما هو جديد، فكان المواطن وأرباب الأسر يشترون لكل فرد من أفراد الأسرة كساء كامل، أي كما يقول المثل الشعبي الشامي “من البابوج للطربوش”
إذا سيكون القسط الأكبر من مصروف العيد للألبسة..
لن نذهب بخيالنا بعيداً لشراء الحلويات ذات النوعيات الممتازة، أو شراء كميات كبيرة منها، وسنكتفي بشراء 25% فقط من الكميات التي كنا نشتريها في السابق، ومن النوعيات العادية، وهي تكلف اليوم حوالي المئة ألف ليرة سورية بأقل تقدير، ومن المحلات الشبه شعبية، أي بعيداً عن المحلات التي أعلنت أن سعر كيلو الحلويات في محالها هو 80 ألف ليرة سورية..
لا بد من الإستعداد لأيام العيد ببعض الطبخات التي غابت عن موائدنا طوال العام، وبجردة حساب صغيرة نجد أن تكلفة الطبخة الواحدة اليوم تكلف حوالي 25 ألف ليرة سورية، ولن نقترب هنا من اللحوم البيضاء، لأنها أصبحت محرمة على الفقراء بعد أن وصل سعر الفروج البروستد أو المشوي في الأسواق إلى 23 ألف ليرة سورية، وكيلو الشاورما 24 ألف ليرة سورية، و لا يمكن في العيد الإستغناء عن بعض المشروبات كالقهوة الحلوة والمرة.. العصير.. بعض أنواع الفاكهة..
ومع ذلك سيعمل المواطن السوري وأرباب الأسر على الخروج من أيام العيد بأقل التكاليف، إذا أن شهر أيار مازال في منتصف العمر، وريثما يولد الشهر الجديد لا بد من تدبر الأمور بشكل جيد، وإلا سيكون الغرق في بحر الديون هو النتيجة الحتمية لخوض غمار أيام العيد المقبل…
المشهد
 
عدد القراءات : 4144

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021