الأخبار |
أسعارها ارتفعت 1000 %.. السيارات “حلم للمواطن”.. لمحة عن الأسعار بعد شرط فتح الحساب البنكي  واشنطن: روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط على حسابنا  دواء متوفر منذ 40 عاما مرشح للعلاج والوقاية من كورونا  الكاظمي يتعهد بإعادة مليارات الدولارات المهربة لخارج البلاد  قمّة «شنغهاي» تمتدّ إلى الغد: هل تنضمّ إيران إلى المنظّمة؟  صناعيون يبحثون عن فسحة من المرونة داخل القرارات غير المجدية  إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية  «أوروبا أولاً».. فكرة للتداول.. بقلم: محمد خالد الأزعر  محلل سياسي: الموقفان الروسي والأمريكي يلتقيان لحل المسألة السورية  تصدر إلى 110 دول.. أبرز أسواق المنتجات السورية  “ذوي الدخل المهدود” يتخلّون عن حلم حياتهم: سوريون يبيعون حصصهم في الجمعيات السكنية  أغرب القوانين حول العالم  تعرف إلى أطول مراهق في العالم  أعراض الزائدة عند النساء وطرق التشخيص الصحيح  لاميتا فرنجية تطل بالمنشفة.. وتخطف الأنظار بجمالها الطبيعي  إليك مزايا وسلبيات الحمام البارد والساخن.. وأيهما أفضل؟     

أخبار سورية

2021-05-12 04:46:25  |  الأرشيف

ارتفاع أسعار ألبسة الأطفال أزاحها من قوائم مشتريات العيد ..!

تشرين
منال الشرع
مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك تشهد أسواق ألبسة الأطفال إقبالاً ملحوظاً وربما يعود ذلك إلى ارتباط فرحة العيد لدى الأطفال بارتداء الألبسة الجديدة.. ورغم تأكيدات «حماية المستهلك» على ضبط الأسعار وفرض رقابتها على الأسواق إلا أن سيناريو ارتفاع أسعار ألبسة الأطفال لا يمكن تجاهله من قبل من اضطر للتسوق لإسعاد أطفاله.
السيدة نوال (أم لطفلين) تقول: على الرغم من ارتفاع أسعار ملابس الأطفال غير المعقول إلا أننا مضطرون لشراء بعض القطع منها لأطفالنا لإدخال بهجة العيد إلى قلوبهم، لافتة إلى أن أسعار ألبسة الأطفال خلال موسم العيد باتت ضرباً من الخيال حتى الموجود منها في الأسواق الشعبية أو التي تباع على (البسطات) فسعر أي قميص ولادي فيها يباع بما يزيد على عشرة آلاف ليرة، في حين يصل سعر البنطال الولادي إلى ما يزيد على 20 ألف ليرة، مطالبة «حماية المستهلك» بضرورة تشديد الرقابة على الأسواق ووضع تسعيرة مناسبة لألبسة الأطفال.
من جهتها السيدة سميرة (أم لثلاثة أطفال) تقول: لم تعد ألبسة الأطفال ضمن قوائم مشتريات العيد كما اعتدنا في السنوات الماضية، وذلك بسبب الارتفاع الكبير لأسعار تلك الألبسة ووجود أولويات في سلم الحياة المعيشية الأخرى، مضيفة: هل يعقل أن يصل سعر الطقم الولادي في سوق الحريقة اليوم، وهي سوق شبه شعبية، إلى ما لا يقل عن 30 ألف ليرة في حين وصل سعر «كنزة» الطفل «البيبي» إلى مابين 10- 15 ألف ليرة.
من جانبه يشير محمد وهو تاجر ألبسة في دمشق الى أنه على الرغم من ارتفاع أسعار ألبسة الأطفال فهناك إقبال مقبول من قبل الزبائن على الشراء، في حين يقل الإقبال على شراء الألبسة الأخرى، مضيفاً: تتوقف أسعار ألبسة الأطفال على نوعية المنتج، فالسلع ذات النوعية الجيدة تكون أسعارها مرتفعة والأخرى ذات النوعية الأقل يكون ثمنها أقل.
«تشرين» تواصلت مع مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي الخطيب الذي أكد أنه سيتم في فترة عيد الفطر التشدد على الأماكن التي تشهد طلباً أكثر على السلع والخدمات، وسيتم توجيه التجار للحد من ارتفاع الأسعار وما يتوافق مع بيانات التكلفة لكل قطعة، وهناك إجراءات مشددة لتنظيم الضبوط وذلك ضمن الأسواق المركزية التي يتم فيها البيع أو من خلال الجولات الرقابية على مختلف المناطق، وسيكون هناك تقسيم في كل محافظة إلى قطاعات بوجود مشرفين لهذا الغرض.
وعن أسعار الألبسة قال: إن أسعار الألبسة تحددها تكاليف المنتج، حيث قامت «التجارة الداخلية» بتحديد نسب أرباحها وليس تسعيرها، على حين أن الانتقال من حلقة تجارية إلى أخرى يكون بناءً على الفاتورة.
بدوره علي ونوس – مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عزا ارتفاع أسعار ألبسة الأطفال الى أن تشغيل الماكينات المختصة بإنتاج ألبسة الأطفال يأخذ كمية كبيرة من تشريح أو قص الأقمشة، الأمر الذي يؤدي إلى هدر القماش ما يجعل المنتج يرفع أسعاره، وحالياً تم التوجيه لجميع منتجي الألبسة لكل الأعمار بإعداد بيانات تكلفة لمنتجي الألبسة وتحديد هوامش الأرباح الخاصة بهم وتصنيف تحديد الأسعار لكل حلقات الوساطة التجارية الأمر الذي ينعكس على ضبط السوق.
عدد القراءات : 4447

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021