الأخبار |
15 بالمئة أصيبوا بكورونا رغم اللقاح لكن حالتهم لا تستدعي المشفى .. مدير مشفى ابن النفيس: نحن في مرحلة الذروة المسطحة و65 بالمئة نسبة الإشغال العام في الخطة B  مشافي التعليم العالي تطلب «الاستقلالية» من الصحة بشراء الأدوية … وزير التعليم: تفعيل مجالس الإدارة والالتزام بقرارات وإجراءات الفريق الحكومي  تواصل الاشتباكات بين «النصرة» وشقيقاتها في «القاعدة» بجبل التركمان … النظام التركي يوجه الأنظار من تل رفعت غرب الفرات إلى عين عيسى شرقه  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  انطلاق معرض الكتاب السوري لعام 2021 … وزيرة الثقافة: رغم الحرب والإرهاب فإن الثقافة لم تتوقف بل بقيت حاضرة  ظاهرة عجيبة: أمريكية تلد 3 بنات كل 3 سنوات وفي اليوم نفسه!  الإبراهيمية اسمٌ لا ديانة  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  استقالة اللورد بوتنام: جرس إنذار في وجه الكارثة  سورية تشارك في منتدى موسكو الدولي السنوي السابع للسلام والدين  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية     

أخبار سورية

2021-05-31 06:56:52  |  الأرشيف

تجارة الخطف في السويداء تطور نفسها.. والطعم.فتيات وفيزا إلى كندا

غالباُ ما سمع الناس أو قرأوا عن إطلاق سراح مخطوف دون أن يتجرأ أحد على ذكر تفاصيل عملية الاستدراج أو المقايضة، وطريقة
الإفراج. حيث تصطدم هذه المعلومات بالخوف الذي تبثه عصابات الخطف، ويقتنع كافة الأطراف أنهم يريدون العنب، وليتكفل أحد
آخر قتل الناطور.
ولكن الناطور مع الوقت بات نواطير لطرق الربح السريع على حساب الناس ودمائهم، وحكاية شابين استدرجا عن طريق فتاتين
إلى السويداء، تكفي لكي يتنبه بعض الناس من الطرق الساذجة التي توقعهم في التهلكة على الرغم من تعليمهم العالي
ونضوجهم العقلي.
بعد عشرين يوماً من التعذيب الجسدي والنفسي؛ افرجت عصابة في السويداء عن الشاب “محمد ك” بفضل أحد المشايخ الذي
حمل القضية على عاتقه من ألفها ليائها.
يقول تاجر معروف من مدينة السويداء: تواصل معي زميل لي من دمشق يطلب المساعدة بالإفراج عن المخطوف “محمد”، و
أخبرني أن العصابة تطلب فدية كبيرة، وترسل فيديوهات تعذيب لعائلته من جواله الخاص، وتهدد بقتله إذا لم تدفع الفدية المطلوبة
البالغة ٤٠ مليون ليرة. مضيفاً أن لا أحد من عائلته يغامر بالمجيء إلى السويداء، وليس من طريقة لإرسال المال. فقرر على الفور
وضع قادة إحدى فصائل السويداء بالحادثة؛ وهو شيخ معروف بنزاهته و رجولته في أغلب المعارك التي خاضها ابناء الجبل ضد
التنظيمات الارهابية، وأخبره أنه مستعد لدفع أي مبلغ تطلبه العصابة مقابل موقف كرامة يسجل لأبناء السويداء، فحصل الشيخ (ع
. ج) على رقم الجوال الذي ترسل منه العصابة فيديوهات التعذيب، وأرسل لهم رسالة من رقمه الخاص رسالة يعلمهم أنه
المسؤول عن المخطوف، والمفوض من عائلته لدفع الفدية واستلامه.
ويضيف التاجر أنه خلال ساعات استجابت العصابة لطلب الشيخ، وبدأت تفاوضه على المبلغ الذي أصبح ٥ مليون حيث اعتقد
الجميع انها عملية نصب من العصابة ولن تسلم المخطوف، فكان عليهم المغامرة والحذر الكبير.
يوم الاربعاء ١٩ أيار الماضي الثامنة مساء طلبت العصابة من الشيخ التوجه غرباً باتجاه محافظة درعا، ثم شمالاً باتجاه قرية
“المسيكي “، وهي ضمن قضاء السويداء، ويقطنها العشائر، و في منطقة ترابية معزولة تمت المقايضة بحضور انتشار عدد من
رجال الطرفين؛ بعد التأكد من هوية المخطوف الذي شعر أنه في عالم آخر لم يستوعبه بعد.
وصل “محمد ك” إلى مدينة “السويداء” بعد معاناة دامت عشرين يوماً، وقد استضافته عائلة من المدينة، حيث قال عن طريقة
خطفه: أتيت إلى السويداء لتقديم أوراقي للسفر إلى كندا بعد أن قرأت إعلاناً على الفيسبوك، و قد استدرجتني صاحبة الإعلان
بعد عدة اتصالات، واقنعتني بضرورة توقيع أوراق لدى المحامي، وتابعتني من لحظة ركوبي البولمان في دمشق؛ للحظة تسليمي
للعصابة من خلال زميل لها كان بانتظاري في سيارته ” لانسر زرقاء”، وقادني إلى طريق فرعي، ثم سلمني لحاجز ادعى أنه
حاجز أمني. ويضيف “محمد”: هنا بدأ التعامل معي بقسوة وبلهجة مختلفة، حتى أدركت خلال هذه الفترة أنها عصابة مشتركة. و
في أقل من ساعة كنت في قبو تحت الأرض بجوار مخطوف آخر من دمشق اسمه ” أسامة س ” وهو وحيد لأسرته، وقد استدرج
بطريقة مشابهة، وعن طريق فتاة، وخرج قبلي بأيام بعد أن دفعت أسرته فدية المالية قدرها ٤٥ مليون ليرة. مشيراً أنه عايش
العصابة عشرين يوماً وهو مغمض العينين؛ حيث كانوا على خلاف دائم فيما بينهم، ويحقدون على مشغّلهم “المعلم”، ويكيلون له
الشتائم في غيابه، و في أكثر من مرة سمعهم يهددون بقتله أو بحرق أرضه، مؤكداً أنه بدا عليهم الغضب والتوتر عندما علموا أن
مشايخ من السويداء تولت أمر القضية.
و يختم: لي أصدقاء كثر من السويداء عاشرتهم في الإمارات العربية، وكذلك في دمشق. إنهم لا يشبهون هؤلاء الحثالة الذين لا
يمثلون سوى أنفسهم، وإني أكن كل الشكر والعرفان لمن ساهم في إطلاق سراحي وأخص بذلك العرفان الشيخ ورجاله.
عدد القراءات : 3668
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021