الأخبار |
لافرنتييف: كنا وسنبقى إلى جانب الشعب السوري ونعمل ما بوسعنا للتخفيف من معاناته  حصل على أغلبية أصوات مجلس النواب … ميقاتي مكلفاً للمرة الثالثة بتشكيل الحكومة اللبنانية  إيجارات طرطوس تحلق عالياً.. وكلف البناء والإكساء المتهم الأول … أجرة المنزل تتجاوز 350 ألف ليرة بالشهر وأجرة محال تصل إلى مليون ليرة  وزير المالية: السوق العقارية كانت واجهة لغسل الأموال..والفترة القادمة ستحمل مشهداً عقارياً مختلف  أمل كلوني تشيد بمحكمة ألمانية لإدانتها عضوة سابقة في تنظيم "داعش"  شبكات الجيل الخامس تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية  زاخاروفا تقترح على واشنطن "إزالة آثارها" من العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا  أهالي حلب ينفقون حوالى 24 مليار ليرة ثمن “أمبيرات” شهرياً رغماً عنهم..!  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  في اللقاح حياة..بقلم: أمينة خيري  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  تونس: قيس سعيّد يربح الجولة الأولى... و«النهضة» تمدّ يدها للشراكة  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  ضلوع إسرائيلي.. كاد المريب أن يقول خذوني.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  اعتباراً من اليوم الشاحنات والبرادات السورية تدخل الأردن باتجاه دول الخليج من دون المبادلة مع سيارات أردنية … اتصال بين وزيري الداخلية يفتح الحدود بشكل أوسع بين دمشق و عمّان  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

أخبار سورية

2021-06-14 04:37:23  |  الأرشيف

وزير الزراعة يدق ناقوس الخطر … الحسكة فقدت البذار اللازمة للموسم القادم ومشكلة حقيقية في تأمين الأعلاف

الوطن

تفقد وزير الزراعة حسان قطنا ووزير الدولة لشؤون مجلس الشعب ملول الحسين أمس مركز الثروة الحيوانية لتسويق القمح والشعير بريف مدينة القامشلي، كما اطلعا على واقع الثروة الحيوانية في عدد من القرى في ريف المدينة والوقوف على احتياجاتها من المقنن العلفي واللقاحات البيطرية.
وطالب الفلاحون والمربون خلال اللقاء بضرورة تأمين وتوفير مستلزمات كامل الإنتاج الزراعي ورفع ديون الفلاحين المترتبة بذممهم وتبييض الصفحة تجاه المصارف الزراعية التعاونية، بفعل ظروف الجفاف التي ألحقت بالمزارعين والفلاحين خسائر مالية كبيرة، كما طالبوا برفع سعر شراء محصولي القمح والشعير لتشجيع الفلاحين والمزارعين على التسويق، وتأمين حاجة المربين من المقنن العلفي وزيادة الكميات الممنوحة ضمن الدورة العلفية، مؤكدين تأمين اللقاح البيطري المجاني لمواشيهم ضد الجائحات والأوبئة المرضية.
ووصف وزير الزراعة في تصريح للصحفيين أن الظروف الزراعية التي تمر بها محافظة الحسكة بالظروف الاستثنائية نتيجة موجة الجفاف التي أثرت بشكل كبير في إنتاج المحافظة من مختلف المحاصيل الزراعية، ولاسيما الإستراتيجية منها، نتيجة لخروج المساحات البعلية الواسعة الانتشار عن الإنتاج وتدني إنتاجية المساحات المروية التي تراجع إنتاجها نحو 50 بالمئة بفعل الجفاف، وبالتالي فقدت المحافظة البذار اللازمة للموسم القادم وفقدت كامل إنتاج الشعير منها وبالتالي هناك مشكلة حقيقية في تأمين الأعلاف اللازمة للثروة الحيوانية.
وأكد قطنا الحرص على تشجيع الفلاحين على تسويق محاصيلهم من القمح المنتج من المساحات المروية إلى مراكز الحبوب، وتم التركيز خلال الاجتماع مع مراكز الحبوب على وضع كل التسهيلات أمام الفلاحين لتسليم أكبر كمية ممكنة من الأقماح، وذلك لمصلحة السكان والمحافظة.
وأشار الوزير إلى أنه تم تعديل مواصفات شراء الأقماح ورفع معدلات الأجرام من 16 إلى 23 بالمئة على أن تتم غربلته بعد استلامه من الفلاحين.
وبالنسبة لما يتعلق بواقع الثروة الحيوانية الآن في مأزق حقيقي وتحتاج لدعم ونحن جاهزون لتأمين كل اللقاحات اللازمة وفتح دورة علفية جديدة لتحقيق الاستقرار لهذه الثروة، وجولتنا للاطلاع على المشاريع الحيوية في المحافظة لكل القطاعات ومناقشة المشاريع وتتبع تنفيذها وما الاقتراحات لاستكمالها أو لإحداث مشاريع جديدة.
وأشار إلى العمل على تأمين حاجة المحافظة من البذار المخصص من القمح والشعير للخطة الزراعية المقبلة خلال العام الزراعي القادم، داعياً مديرية الزراعة إلى إحداث وحدات زراعية في القرى التي يوجد فيها مهندس زراعي وطبيب بيطري وفني زراعي بهدف تأمين الخدمات المختلفة للمواطنين في أماكن سكنهم.
بدوره أوضح الوزير ملول أنه سيتم نقل مطالب أهالي المحافظة التي تحتاج إلى تدخل مركزي إلى رئاسة مجلس الوزراء للعمل على حل الصعوبات التي تعترض الواقع الخدمي وتوفير الاحتياجات وفق الإمكانات الممكنة وفق عمل كل وزارة.
من جانبه أشار محافظ الحسكة غسان خليل إلى الظروف الاستثنائية لمحافظة الحسكة التي فيها المحتل الأميركي والميليشات التابعة له والمحتل التركي والمليشيات التابعة له، كل ذلك يكبد المزارعين أعباء كبيرة في تسويق محصولهم إلى مراكز الدولة أو في وصولهم إلى حقولهم وريها في كثير من المواقع.
ولفت المحافظ إلى وجود مشكلة في الكهرباء والمياه في مستلزمات الحياة الأساسية لوجود هذه المواقع خارج سيطرة الدولة، نقوم بكل ما يجب أن تقوم به الدولة من مسؤوليات لنقدم للفلاحين ما يحتاجون ضمن الإمكانيات المتاحة.
عدد القراءات : 3549

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021