الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة     

أخبار سورية

2021-07-17 23:52:40  |  الأرشيف

جدل بين الطلاب والعمادة حول الامتحان التعجيزي لدكتوراه اللغة الانكليزية؟!

لينا عدرة
أثارت طبيعة الأسئلة الامتحانية التعجيزية حفيظة الطلاب المتقدمين لامتحان القيد بالدكتوراه للغة الانكليزية في المعهد العالي للغات بجامعة دمشق، ما أثار جدلاً بين عميد المعهد العالي للغات والطلاب الذين وصفوا الأسئلة بالصعبة للقواعد المطلوبة التي هي -على حد قولهم- شواذ اللغة الانكليزية، إضافة إلى صعوبة النصوص والكلمات، حسب ما جاء في الشكوى التي أوضح فيها الطلاب أنها، باعتراف بعض أساتذة المعهد نفسه، تناسب مستوى ماجستير باللغة الانكليزية، مطالبين بإنصافهم ووضع منهاج محدد للدراسة منه، إضافة إلى النظر في إمكانية فصل الفروع العلمية عن غيرها، والاهتمام باللغة الانكليزية لكل اختصاص بمعزل عن بقية الاختصاصات كامتحان يركز على المصطلحات والأمور الطبية التي لها علاقة باختصاص الصيدلة والطب على سبيل المثال.
وتحدث عدد من الطلاب لـ “البعث” عن نسب النجاح المتدنية التي لم تتجاوز في الامتحان الأخير الذي صادف بتاريخ 6/7/2021، 27%، بينما لم تتجاوز نسبة النجاح في دورة أيار32%، مؤكدين أن عدداً كبيراً منهم تقدم للامتحان عدة مرات ورسب، رغم تحضيرهم واتباعهم دورات من قبل أساتذة المعهد نفسه، ليضطر عدد منهم لإعادة الامتحان لأربع أو خمس مرات، ما جعلهم في حالة استغراب وإحباط، خاصة مع تحقيق نسب نجاح جيدة في معاهد اللغات العليا في محافظات أخرى؟!.
وبالمقابل يرى الدكتور علي اللحام، عميد المعهد العالي للغات في جامعة دمشق، أن ما تضمنته شكوى الطلاب عن صعوبة الأسئلة، ونسب النجاح المتدنية، مناف للحقيقة جملة وتفصيلاً، مقدماً عرضاً عن نسب النجاح في آخر ست دورات امتحانية، والتي كانت نسبة النجاح في آخر دورة فيها المصادفة بتاريخ 6/7/2021، 27%، لتصل في أيار إلى 32%، وفي الدورات الأربع السابقة لدورة أيار على التوالي: 44%، و40%، و53%، وصولاً لـ 44% لدورة أيلول 2020، موضحاً أن نسب النجاح في حال تجاوزت 20% تعتبر نسباً ممتازة، لأنهم غير ملزمين بنسب نجاح محددة، مبيّناً أن الامتحان غير موحد بين معاهد اللغات العليا في الجامعات السورية، توصيفه فقط هو الموحد، أما ما يخص فصل الفروع العلمية عن غيرها من الاختصاصات فهو مُحقق من خلال نظام الشرائح المعمول به وفق قرار مجلس التعليم رقم 1020/لعام 2013، ليتساءل اللحام: كيف سيتمكن طالب الدكتوراه الذي يعتبر مشروع باحث من إكمال بحثه ونشره خارجاً إذا كان لا يجيد اللغة الانكليزية؟
أما التفصيل المتعلق بصعوبة الأسئلة قواعدياً، والكلام مازال للحام، فهي أساسيات القواعد التي يدرسها الطلاب في المدرسة، ومن ثم يعيدون مراجعتها في المرحلة الجامعية، وليست حالات شاذة تخص طلاب الماجستير، كما ورد في الشكوى، وربما تكمن المشكلة حسب رأيه في تجاهل الكثير من الطلاب لأهمية اللغة، في حين أنهم لا ينتبهون إلى أهميتها إلا عند اضطرارهم لتقديم امتحان المقدرة العلمية للتسجيل في الماجستير، أو اختبار القيد في درجة الدكتوراه، لتبقى هذه الشكوى مقتصرة على طلاب لا يجيدون اللغة، ولم يولوها اهتماماً خلال سنوات دراستهم؟!
أما عن آلية الاختبار الذي يجريه المعهد فهو عبارة عن 65 سؤالاً بطريقة الاختيار من متعدد، يُوزع على أربع شرائح رئيسية في اللغة، شرائح تم الاتفاق عليها مع عمداء معاهد اللغات تحقيقاً لرؤيتهم للمستوى اللغوي المناسب المطلوب من الطلاب الراغبين بالتسجيل في درجة الدكتوراه، لذلك وبانتظار الوصول لقرار نهائي لهذه الشكوى نترك البت بالأمر لوزارة التعليم العالي ورئاسة جامعة دمشق لتحقيق العدالة المطلوبة، بما يتناسب مع الرؤية العلمية والمنهجية المناسبة.
البعث
عدد القراءات : 4263

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021