الأخبار |
توقيع اتفاق حول نقل الكهرباء بين مصر واليونان وقبرص  لتبرير استمرار وجود القوات الأميركية المحتلة … «التحالف الدولي»: داعش ما يزال يشكل تهديداً في سورية والعراق!  الصحفيون ينتخبون مجلسهم والزميل هني الحمدان يتصدر الأصوات … اجتماع اليوم في القيادة المركزية للحزب فهل نشهد وجوهاً جديدة تلبي الآمال؟  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة  هوامش ربح الألبسة كبيرة وغير مضبوطة … عقلية التجار «بأي سعر فيك تبيع بيع»  موسكو وطهران تدينان التفجير الإرهابي: لن يقوض عزيمة سورية في مكافحة الإرهاب  مؤتمر الصحفيين ..المشكلة فينا ..!!.. بقلم: يونس خلف  زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسورية وتركيا  إعلام إسرائيلي: خطاب نصر الله أمس من أهم الخطابات في السنوات الأخيرة  سقوط "رؤوس داعش".. كيف يؤثر على الإرهاب في العراق؟  الإقبال على «اللقاح» ضعيف وخجول بينما الفيروس قوي وجريء … حسابا: الإشغال في دمشق وريفها واللاذقية 100 بالمئة وحلب وطرطوس في الطريق  مدير مشفى: مراجعة الأطباء أفضل من تلقي العلاج بالمنزل … فيروس كورونا يتفشى بحماة.. والجهات الصحية: الوضع خطير وينذر بكارثة  جلسة تصوير غريبة في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة عراة كما خلقهم الله- بالصور  العلاقات الأمريكية الصينية وتأثيرها في مستقبل العالم.. بقلم: فريدريك كيمب  بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء  الديمقراطية والرأسمالية  بايدن يحاول لمّ شمل «الديمقراطيين»: السعي لتنفيذ خطته قبل نفاد الوقت  المالكي والصدر على خطّ الصدع: معركة رئاسة الحكومة تنطلق  تحديات أفريقية جديدة بعد نهاية «برخان».. بقلم: د. أيمن سمير     

أخبار سورية

2021-07-29 09:08:36  |  الأرشيف

أريسيان: العلاقات السورية الروسية تحمل أبعاداً تاريخية وسياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية

شهدت العاصمة السورية دمشق خلال الأيام القليلة الماضية حركة دبلوماسية بدأها وزير الخارجية الصيني وتبعها انعقاد مؤتمر لعودة النازحين برعاية روسية ليكتمل المشهد السياسي بزيارة رئيس البرلمان الايراني، آمال لحظية للمواطن السوري بأن تعكس هذه الزيارات على تحسين الواقع المعيشي والاقتصادي ، كيف تقرأ عضو مجلس الشعب الدكتورة نورا أريسيان نتائج هذه الزيارات – موقع مجلة الأزمنة التقاها وكان معها الحوار الآتي :

سأبدأ مباشرة بأهم المستجدات الأخيرة- انعقاد مؤتمر لعودة النازحين برعاية روسية – ووفد برلماني ايراني يزور دمشق _وسبقها زيارة لوزير الخارجية الصيني أيضاً... كيف تقرئين هذا النشاط الدبلوماسي ؟

الاجتماع السوري الروسي الذي عقد قبل أيام لمتابعة المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين هو أحد أهم جوانب التنسيق عالي المستوى بين البلدين. وزيارة الوفد الروسي يعكس الدور الروسي المحوري في دعم سورية لجهة تأمين مستلزمات عودة اللاجئين بشتى الأشكال.

أرى أن الاجتماع المشترك السوري الروسي يأتي لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين والمهجرين السوريين. والعمل المشترك من خلال الهيئتين التنسيقيتين سيسهم في تنفيذ مجموعة من التدابير لعودة المهجرين، آخذين بعين الاعتبار التحسن الكبير بالأوضاع الأمنية على الأراضي السورية.

ومن نتائج ذلك الاجتماع العودة الطوعية والآمنة لملايين المهجرين، وتنفيذ المشاريع المتصلة بإعادة الإعمار في جميع المجالات.

وقد تزامن مع زيارة الوفد الروسي اجتماعات في قطاع الاتصالات لمناقشة سبل التنسيق المشترك والتعاون في مجال تطوير خدمات الاتصالات وتقانة وأمن المعلومات، بالإضافة الى تقديم مساعدات إنسانية لأهالي العديد من المناطق .

الى جانب مناقشة مشروع اتفاقيات متعلق بوزارة العدل، وكذلك في القطاع التربوي لجهة تطوير طرائق تدريس اللغة الروسية وغيرها من جوانب التعاون التربوي والثقافي حيث تم تسليم مجموعة من الكتب التربوية والمنهجية الروسية الى وزارة التربية.

وقد أعربت سورية عن امتنانها للمساعدات المقدمة من روسيا، وثمنت مواقف روسيا السياسية والدبلوماسية الداعمة لسورية. والدولة السورية ماضية في إنهاء العديد من الملفات وتأمين العودة الطوعية لأبنائها السوريين وتهيئة البيئة التشريعية المناسبة لانطلاقة إعادة الإعمار.

إن العلاقات السورية الروسية تحمل أبعاداً تاريخية وسياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية، والنضال المشترك ضد الإرهاب وحّد الرؤية بين البلدين، وأوصل العلاقات بين سورية وروسيا الى حد الشراكة الاستراتيجية.

برأيك هل ستنعكس زيارة الوفود الروسية والإيرانية والصينية لدمشق إيجاباً على حياة المواطنين السوريين وخاصة مع تصاعد الأزمات المعيشية ؟

انعكاس هذه الزيارات سيتجلى سياسياً من خلال الدعم السياسي لتلك الدول الصديقة والحليفة، لاسيما في تهيئة أمور عودة المهجرين، وسورية تقدر الدعم الذي تقدمه تلك الدول للشعب السوري في مختلف المجالات، والمواقف المهمة التي تتخذها في المحافل الدولية دعماً لسيادة سورية ووحدة أراضيها وقرارها المستقل.

ومن جهة أخرى، من الممكن أن يكون هناك انعكاساً معيشياً، وهذا ما ركزت عليه اللقاءات الثنائية بين الوزارات المعنية بين سورية وروسيا لتلبية تطلعات المواطن السوري.

واللقاءات مع الوفد الروسي ناقشت سبل التعاون المشترك في قطاع العدل والجمارك والاعلام والدفاع المدني والتربية واتفاقيات الطيران المدني.

أما زيارة الوفد الإيراني، فصرح الجانب الإيراني أن هذه الزيارة تهدف الى تطوير وتعميق الانشطة الاقتصادية والزراعية والتجارية بين البلدين. وفيما يتعلق بالصين، فزيارة وزير خارجية الصين والوفد المرافق كانت فرصة للتوافق على الانطلاق نحو مرحلة جديدة في تعزيز العلاقات وفتح آفاق أوسع للتعاون الثنائي في كل المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين. بالتالي، أرى أن الطابع الذي تتسم به زيارات تلك الوفود هو الطابع الاقتصادي الذي سيعود بمنفعته على المواطن السوري ومعيشته في ظل الأزمات الواقعة والعقوبات المفروضة على سورية.

دمشق_ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 3417

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021