الأخبار |
موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  حربُ تهويلٍ أميركية - روسية: فُرص التسوية الأوكرانية غير معدومة  قبل أسبوعين من الألعاب الأولمبية.. الصين تعيد فرض اختبار المسحة الشرجية  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  سلسلة منخفضات قطبية تضرب البلاد  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  لا سؤال في الحب.. بقلم: سوسن دهنيم  تحويل الرواتب السبت.. وتأجيل الامتحانات الجامعية.. وقضاة النيابة والتحقيق مناوبون  هل تنجح محافظة دمشق في تنظيم موضوع الأكشاك مع مراعاة خصوصية ذوي الشهداء والجرحى …؟  حروب الحدائق الخلفية.. بقلم: د. أيمن سمير  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  الإدارة الأميركية ستعلق 44 رحلة لشركات طيران صينية  طهران تطالب واشنطن برفع العقوبات وقبول "مسار منطقي" إن كانت جادة في التفاوض  الحسكة.. الاشتباكات بين «قسد» والتنظيم تواصلت بمحيط «سجن الصناعة» ومقتل العشرات ونزوح 4 آلاف عائلة  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها  أزمة السجون تنفجر بوجه «قسد»: غزوة «داعشية» في الحسكة     

أخبار سورية

2021-08-31 03:20:26  |  الأرشيف

التصعيد الإرهابي يتواصل في درعا وأربعة شهداء للجيش باستهداف لحواجزه … لا مهل جديدة للإرهابيين والدولة ستفرض سيادتها على كامل المحافظة

واصل دواعش منطقة «درعا البلد»، أمس، تصعيدهم الإرهابي ضد الأحياء الآمنة وحواجز الجيش العربي السوري ما أدى لاستشهاد عدد من عناصره، ليردّ الجيش بقوة على مصادر الاعتداءات بضربات مركزّة عبر سلاحي المدفعية والراجمات على النقاط التي تنطلق منها قذائف الإرهابيين.
مصادر وثيقة الاطلاع في مدينة درعا ذكرت لـ«الوطن»، أنه بعدما أفشلت ما تسمى «اللجنة المركزية» في «درعا البلد» المفاوضات مع اللجنة الأمنية في المحافظة، برفضها الالتزام ببنود التسوية، صعّد الدواعش المتحصنون في المنطقة من وتيرة اعتداءاتهم بالصواريخ وقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة ورصاص القنص على الأحياء الآمنة وحواجز الجيش ما أدى إلى استشهاد 4 عناصر وإصابة 15 آخرين بجروح، إضافة إلى إصابة الطفلة نرجس قتيبة درغام (9 سنوات) ووالدتها زهرة حسن عبود بجروح متفاوتة وهما من أهالي «درعا البلد» وقاطنتان ضمن مدينة درعا، وذلك جراء قذائف الإرهابيين التي استهدفت حي السحاري فجر أمس وعند ساعات الليل، في حين أصيب المواطن مصطفى حامد خليل (75 سنة) بقذائف استهدفت الحي ذاته، والشاب عصام خليل كوسى وهو مهجر من ريف دمشق بقذائف استهدفت محيط ساحة 16 تشرين بدرعا المحطة.
وأوضحت المصادر، أن وحدات الجيش المنتشرة في محيط «درعا البلد» ردّت على اعتداءات الإرهابيين، مشيرة إلى أن عمليات الرد شملت ضربات مركزة عبر سلاحي المدفعية والراجمات على النقاط التي تنطلق منها قذائف الإرهابيين، وقالت: «هناك وجهاء من المحافظة طلبوا لقاء مع اللجنة الأمنية والعسكرية من أجل الوساطة وفرض التسوية وتم اللقاء، حيث كانوا موضع ترحيب اللجنة الأمنية، لكن سرعان ما تبين أن طلباتهم غير مقبولة».
وأوضحت المصادر، أن الوجهاء طالبوا بـ«هدنة» مدتها ما بين ٤٨ و٧٢ ساعة، إلا أن اللجنة الأمنية رفضت منح هذه المهلة إذ سبق أن منحت عشرات المهل سابقاً من دون جدوى، مضيفة: إنه «تم منحهم مهلة بضع ساعات لدخول درعا البلد والتوسط إلا أنهم رفضوا الأمر»، وقالت المصادر: «المهلة الطويلة بكل تأكيد ليس هدفها الوساطة بل بناء مزيد من التحصينات وتنظيم صفوف تنظيم داعش داخل منطقة درعا البلد وخاصة بعد الضربات الموجعة التي وجهها الجيش العربي السوري لهم في الساعات الأخيرة، وهذا أمر مرفوض».
وأكدت المصادر، أن اللجنة الأمنية بإمكانها تحقيق التسوية في أي لحظة وتتعامل مع المسلحين تعامل الأب مع ابنه المُضلّل، ولكن هم لا يملكون قرارهم ويواصلون اخذ التعليمات من الخارج، وأضافت: «لا يريدون أن يرفع العلم الوطني، ولا يريدون أن يدخل الجيش العربي السوري إلى المنطقة، ويريدون بقاء السلاح معهم، وظهر أن لديهم أسلحة ثقيلة بينها صورايخ ثقيلة يستهدفون بها المدنيين وحواجز الجيش».
وسلّمت اللجنة الأمنية في المحافظة في 14 الشهر الجاري «خريطة طريق» لـ«اللجنة المركزية»، وتهدف إلى تسوية الأوضاع في «درعا البلد» وكافة المناطق التي تنتشر فيها ميليشيات مسلحة في المحافظة، وبالتالي فرض الدولة لكامل سيادتها في المحافظة، إلا أن «اللجنة المركزية» والإرهابيين يواصلون رفض تنفيذها.
الوطن
عدد القراءات : 3953

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022