الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

أخبار سورية

2021-12-23 03:26:59  |  الأرشيف

500 طبيب النسبة الأكبر منهم على وجه التقاعد والحاجة إلى 1500 لسد جزء من النقص … رئيسة رابطة التخدير تدق ناقوس الخطر: إذا لم يعد هناك أطباء تخدير فلا يمكن إجراء عمليات جراحية

محمد منار حميجو
دقت رئيس رابطة التخدير وتدبير الألم في نقابة الأطباء زبيدة شموط ناقوس الخطر حول النقص الحاصل في أطباء التخدير في البلاد وأن هناك استنزافاً في أعدادهم بشكل كبير حتى إن هناك مشفيين حكوميين وهما مشفى الزهراوي وكذلك التوليد الجامعي في دمشق ليس فيهما أطباء تخدير وأنه يتم تخديمهما عبر مناوبات من مشفيي المواساة والأسد الجامعي.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضحت شموط أنه حالياً في سورية 500 طبيب تخدير أغلبهم يعملون في مشافٍ عامة وخاصة على حين البلاد بحاجة على أقل ما يمكن إلى 1500 طبيب لتغطية جزء من النقص، مؤكدة أنه لا بد من إيجاد حلول جذرية لتحسين وضع أطباء التخدير في سورية.
وكشفت شموط عن بعض الحلول المقترحة منها تم اقتراح زيادة تعويض الاختصاص لأطباء التخدير إلى 300 بالمئة، منوهة بأن ذلك يدرس حالياً في اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء كذلك فصل وحدات التخدير عن الوحدات الجراحية.
وأشارت إلى أنه يجب أن يتم تحسين وضعهم في المشافي الخاصة لأن هناك مشافي هي عبارة عن حيتان تمتص دم طبيب التخدير الذي يعيش تحت رحمتها، وبالتالي فإن هناك أطباء يغادرون البلاد وهذا ما ينذر بخطر كبير.
ولفتت شموط إلى أن النسبة الكبرى من أطباء التخدير هم بين 55 إلى 65 عاماً وهم في مرحلة التقاعد على حين يوجد فقط ثلاثة أطباء هم تحت الـ30 عاماً إضافة إلى أنه لا يوجد مقيمون منهم سوى أربعة أطباء وكل من سيتخرج حالياً من المتوقع أن يغادر البلاد وبالتالي نحن في تدهور مستمر.
وبينت أن طبيب التخدير هو أساس كل عمل جراحي ولا يمكن الاستغناء عنه فهو البداية والنهاية لكل عمل جراحي وبالتالي لولاه لا يمكن إجراء أي عملية بمعنى أنه في حال لم يعد يوجد أطباء تخدير في سورية فإنه لا يمكن إجراء أي عمل جراحي فيها لأن كل الجراحات مربوطة بالتخدير.
واعتبرت أن هناك انخفاضاً في الوفيات نتيجة الأعمال الجراحية بسبب جودة عمل أطباء التخدير وهذا يدل على أهميتهم بشكل كبير باعتبار أن طبيب التخدير مسؤول عن كل الجسم، مشيرة إلى أنه من الممكن أن تنخفض جودة العمل نتيجة الضغط الذي من الممكن أن يحصل بسبب استمرار انخفاض عدد أطباء التخدير في سورية، معتبرة أن الحلول الجزئية تعطي نتائج سيئة لأنها تسبب نوعاً من الإحباط، ومن ثم لابد من حلول جذرية لأن ذلك يدفع الخريجين لدخول الاختصاص وهم مرتاحون.
وبينت شموط أنه وضع بروتوكول خاص بأطباء التخدير في حال تم تطبيقه فإنه من المتوقع أن يحصل الطبيب على حقه، موضحة أن الهدف منه حماية طبيب التخدير والمريض في الوقت ذاته عندما يكون هناك شكاوى حتى إنه يلعب دوراً في تصنيف المشفى.
وأكدت أن نسبة الأخطاء عند أطباء التخدير قليلة جداً وهذا يعود إلى تميز طبيب التخدير في سورية حتى إن الطبيب السوري مرغوب في العديد من الدول العربية والأوروبية.
ولفتت إلى أن عدد طبيبات التخدير في سورية أكثر من الأطباء باعتبار أن أغلب الأطباء الشبان غادروا البلاد.
 
عدد القراءات : 3758
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022