الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  ضابط مخابرات أمريكي يكشف عن خطة بولندية لضم جزء من أوكرانيا  أميركا تزعج السعودية: دور نفطيّ أكبر للعراق  المقاومة تنذر العدو: تغيير قواعد الاشتباك ممنوع  على ضوء قرار حماية المستهلك.. منشآت حرفية تغلق أبوابها واتحاد الحرفيين: “أزمة وبتمر!!”  رسائل روسيا وأميركا تكبح الغزو التركي وأردوغان متمسك به  أيام حاسمة في سياسة الإنفاق الأميركية.. تسليح أوكرانيا ومشاريع عسكرية قد تتوقف  بولندا.. البديل القوي لأوكرانيا.. بقلم: هديل محي الدين علي  باب السريجة وسوق الجمعة أكبر أسواق بيع اللحوم بدمشق … تهريب الخراف يرفع أسعار اللحوم  اتهامات بولندية لأوكرانيا بالنفاق بعد إعلان كييف أنها ردت الدين لوارسو  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية     

أخبار سورية

2022-11-20 02:50:08  |  الأرشيف

لا ضوء أخضر في اجتماع «أستانا» المقبل.. وبمعزل عن واشنطن … خبراء يستبعدون شن نظام أردوغان عدواناً على الأراضي السورية من دون موافقة روسيا

استبعدت مصادر متابعة لسياسة نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيال سورية، أن يلجأ الأخير إلى شن عدوان عسكري جديد على الأراضي السورية، ردّاً على تفجير اسطنبول الأخير، من دون موافقة روسيا على العملية وبمعزل عن ضوء أخضر أميركي تذهب تكهنات بأنه حصل عليه.
 
وبينت المصادر في تصريحات لـ«الوطن»، أن نظام أردوغان سيطرق خلال الأيام القليلة القادمة أبواب موسكو للحصول على موافقتها بشن عدوان داخل الشريط الحدودي السوري، سبق أن توعد به منذ أيار الماضي واصطدم بـ«فيتو» مزدوج روسي- إيراني حال من دون تنفيذه.
 
وتوقعت المصادر، أن ترفض موسكو، وكذلك طهران، الاستجداء التركي لعملية عسكرية داخل الأراضي السورية خلال الاجتماع المقبل للدول الضامنة لمسار «أستانا» بشأن سورية في 22 و23 الشهر الجاري في العاصمة الكازاخستانية أستانا، وحتى بعد الاجتماع، على اعتبار أن تنفيذ مطامع أردوغان باقتطاع أراض سورية جديدة مرفوض راهناً ومستقبلاً، تحت أي مسمى أو ذريعة.
 
واعتبرت المصادر أن توصية وزارة الخارجية الأميركية أخيراً لمواطنيها بعدم السفر إلى شمال سورية والعراق بسبب احتمال شن عمل عسكري محتمل من جانب النظام التركي هناك في غضون أيام مع تجنب المناطق الحدودية، ليس بمثابة ضوء أخضر من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لتنفيذ العدوان التركي باتجاه المناطق الحدودية شمال شرق سورية وإنما تحسباً لتهور نظام اردوغان بشن العدوان من دون الأخذ بالحسبان مواقف واشنطن الرافضة له خاصة بعد اتهامه أميركا بدعم ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» في شمال سورية وتحميله مسؤولية العمل الإرهابي في اسطنبول لـ«حزب العمال الكردستاني- PKK» الذي يصنفه النظام التركي بأنه منظمة إرهابية و«قسد» التي يعتبرها فرعاً للحزب في سورية.
 
المصادر لفتت إلى أنه ليس بوسع نظام أردوغان تنفيذ عملية عسكرية في مناطق نفوذ قوات ما يسمى «التحالف الدولي»، الذي تقوده واشنطن بزعم محاربة الإرهاب، شمال شرق سورية خشية الاصطدام معها، إنما ينصب مجهوده العسكري وخططه المحتملة في مناطق النفوذ الروسي شمال البلاد، وبالتحديد في تل رفعت ومنبج، اللتين سبق لأردوغان أن هدد باجتياحهما بعد عيد الأضحى الماضي، كهدف أولي لطموحاته وأجندته الخاصة باقتطاع أراض سورية جديدة بعمق 30 كيلو متراً داخل الشريط الحدودي بزعم توطين اللاجئين السوريين بتركيا فيه.
 
وأكدت المصادر موقف موسكو الرافض لشن عدوان نحو مناطق نفوذها شمال سورية، أو باتجاه أي منطقة سورية، خصوصاً في ظل مساعيها للتقريب بين دمشق وأنقرة وفتح باب الحوار للمصالحة بين البلدين لحل المشاكل العالقة بينهما، ومن بينها المشاكل الأمنية وهواجس أنقرة من وجود «قسد» على حدودها الجنوبية.
 
التفجير الذي حدث في شارع الاستقلال في قلب اسطنبول بداية الأسبوع اتخذ منه النظام التركي حجة للحديث مجدداً عن عدوان جديد على الأراضي السورية، ألمح إليه أردوغان ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو في تصريحاتهما الإعلامية الأخيرة، ورفضه وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، الذي حذر من استغلال مثل هذه الحوادث والتذرع بها «للقيام بنشاطات أو خطوات قد تزيد من الوضع القائم حدة وتفجراً» في سورية، لأنهم «يعرفون بأنهم هم من أرسلوا الإرهابيين إلى سورية»، وذلك في معرض رده حول نية استغلال النظام التركي تفجير اسطنبول لتنفيذ عدوان داخل الأراضي السورية.
عدد القراءات : 2708

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022