الأخبار |
مبعوث إيران في الأمم المتحدة: لا يمكن لطهران تحمل أعباء الاتفاق النووي وحدها  بوتين يقبل استقالة رئيس إنغوشيا  تعرض قاعدة حميميم الروسية لهجوم باستخدام طائرات مسيرة  أول مذكرة برلمانية لحجب الثقة عن الحكومة الأردنية بسبب مشاركتها في ورشة البحرين  الخارجية اليمنية: ورشة المنامة تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية  السودان: ناقلات توزع فصائل عسكرية ترتدي زي الدعم السريع في عدة مناطق  ترامب: لن ألتقي كيم خلال الجولة الآسيوية  الصادق المهدي يرفض الدعوة لمسيرات حاشدة في السودان يوم 30 يونيو  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: التعديل الذي يقترح حرمان روسيا من الصلاحيات غير مقبول  تل أبيب تكشف أنها أحبطت محاولة لـ"داعش" لتفجير طائرة إماراتية  تعهدات بدعم (أونروا) بأكثر من 110 ملايين دولار  شويغو: الغرب يريد إخضاع روسيا والعالم أجمع  إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم  بعد تصريحات كوشنر في ورشة المنامة... فلسطينيون: مؤامرة أمريكية مكشوفة ورشوة مرفوضة  إحباط أكثر من 25 ألف هجوم سيبراني على موارد القوات المسلحة الروسية  اعتقال مسؤول استخبارات "داعش" في محافظة كركوك العراقية  التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية  الأمن المصري يشتبك مع مسلحين قدموا من جهة البحر في المساعيد بسيناء  السفير آلا: النظام التركي يستغل الشأن الإنساني للتغطية على دبلوماسية دعم الإرهاب التي يمارسها  حزب السعادة التركي: نتيجة انتخابات اسطنبول تؤكد فشل أساليب أردوغان     

أخبار عربية ودولية

2018-09-14 04:20:10  |  الأرشيف

مساعي توحيد «الدعوة»: مبادرات «ميتة» لن تمنع الخروج

قبيل يوم من الجلسة البرلمانية المقرّرة غداً السبت، تتكثف الاتصالات السياسية من أجل اختيار مرشح لرئاسة البرلمان، في وقت تتواصل محاولات توحيد جناحَي «الدعوة»، من دون أن يظهر أي مؤشر لنجاحها
 
بعد استشعارها حتمية خسارتها منصب رئاسة الوزراء، بدأت قيادة «حزب الدعوة الإسلامية» تكثيف مساعيها إلى حلّ كفيل بترتيب بيتها الداخلي، وإعادتها مجدّداً إلى ساحة المفاوضات مع القوى الأخرى، حفاظاً على حضور الحزب في قلب العملية السياسية، وسعياً لإبقائه فيها أطول مدة ممكنة. أحاديث متعددة عن سيناريوات الحل، كان آخرها أمس حول إمكان توحّد الجناحَين المتخاصمَين بقيادة الأمين العام للحزب نوري المالكي، ورئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، وانتخابهما شخصية وسطية تحظى بقبول بقية المكونات، في وقت أشارت مصادر أخرى، في حديثها إلى «الأخبار»، إلى وجود حراك «جدّي» لدمج كتلتَي «دولة القانون» (المالكي) و«النصر» (العبادي) في «كتلة نيابية وازنة»، تمثّل «الدعوة»، وتعمل على فرض رؤية الحزب المهيمن على مفاصل الحكم منذ عام 2005.
معلومات عن نية «القوى السنية» الاختيار بين محمد الحلبوسي وأحمد الجبوري
 
 
لكن تلك المبادرات تبدو نتائجها محسومة لغير مصلحة الحزب؛ إذ تصفها مصادر مطلعة، في حديث إلى «الأخبار»، بأنها «ميتة قبل ولادتها»، لجملة من الأسباب تبدأ من «انتهازية الحزب وقيادته المتمسّكة بالحكم، ولا تنتهي بافتقاده قاعدة شعبية حقيقة، عدا عن مناخات النجف (مقر الحوزة الدينية) الداعية إلى البحث عن وجوه جديدة لتحكم البلاد». وبذلك، لن تفلح مبادرات توحيد «الدعوة» في إيقاف التحول التاريخي في المشهد السياسي، والذي سيُخرج الحكم من قبضة الحزب، في انتظار استقراره على وجه جديد تكنوقراطي أو توافقي. وفي هذا الإطار، تلفت مصادر متابعة إلى أن زعيم «التيار الصدري»، مقتدى الصدر، رشّح عادل عبد المهدي لمنصب رئاسة الوزراء باعتباره وجهاً تكنوقراطياً، مُهدِّداً في الوقت ذاته، في بيان، بالانتقال إلى صفوف المعارضة إن أصرّت القوى السياسية على المضي بخيارات تعيد العراق إلى مربّع المحاصصة، في حين أفادت مصادر «الأخبار» بأن تحالف «الفتح» ــ «القانون» أبقى على خيار فالح الفيّاض، في انتظار ما ستؤول إليه الاتصالات الجارية بين «سائرون» و«الفتح»، وما يمكن أن تسفر عنه من اختيار مرشح لمنصب رئيس الحكومة المقبلة. 
الحديث عن رئيس الوزراء المقبل، والاتصالات الحثيثة بين القوى والكيانات المختلفة الساعية إلى انتخاب الشخصية التوافقية، يتوازى مع الحديث عن اختيار رئيس مجلس النواب في الجلسة البرلمانية المرتقبة غداً، وانتخاب رئيس الجمهورية لاحقاً. وتنبئ المعطيات المتداولة، في هذا الصدد، بأن قوى «البيت السني» تتّجه نحو الاستقرار على مرشّح واحد من بين مرشّحَين اثنين هما محافظ الأنبار محمد الحلبوسي، ومحافظ صلاح الدين أحمد الجبوري، غير أن «ربع الساعة الأخير» قد يفرض اسماً توافقياً آخر، خصوصاً أن النقاشات بين تلك القوى لا تزال قائمة. أما بالنسبة إلى رئاسة الجمهورية، فتؤكد مصادر «الأخبار» أن القوى الكردية، وتحديداً «الاتحاد الوطني» و«الحزب الديموقراطي»، متفقة على أن تكون الرئاسة للأول، على أن تذهب رئاسة «الإقليم» لمصلحة الأخير عقب الانتخابات النيابية المتوقع إجراؤها في الخريف الجاري. وعلى هذا الصعيد، تتوقع مصادر كردية إمكان الاندماج بين «الاتحاد الوطني» و«تحالف الديموقراطية والعدالة» برئاسة برهم صالح، مقابل نيل صالح منصب رئاسة الجمهورية العراقية. 
 
عدد القراءات : 3291
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019