الأخبار |
وزير الدفاع الأمريكي: نحاول غلق الباب أمام الصراع مع إيران  ظريف: بولتون يعد "مؤامرة" لشن حرب على إيران  روحاني: إيران لا تريد الحرب مع أمريكا  فوائد علاجية مذهلة لإسفنجات الجلي!  "غوغل" تتخلى عن إنتاج الحواسب اللوحية!  ماكرون لروحاني: فرنسا تسعى لإقناع أمريكا الالتزام بالاتفاق النووي  الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية  عبد المهدي: العراق لا يريد أي إجراء تصعيدي في المنطقة  ترامب يعين ستيفاني غريشام متحدثة باسم البيت الأبيض  ثلاثة معارض تخصصية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبناء بمدينة المعارض  فكر التطرّف  الأمن العراقي يضبط عناصر من "داعش" في شمال البلاد  الجعفري: تحسين الوضع الإنساني في سورية يقتضي التصدي للتدخلات السياسية والعسكرية والاقتصادية الخارجية في شؤونها  نائب وزير الدفاع السعودي: اعتقال زعيم تنظيم "داعش" في اليمن استمرار لنجاحاتنا فى دحر أعداء الدين والوطن  وحدات من الجيش تحبط هجوما لتنظيم "أنصار التوحيد" بريف حماة الشمالي  فتح: الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين زادت من طعناتها في ظهور الفلسطينيين  مساعد وزير الخارجية الإيراني: طهران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النووي  مادة في القهوة تحمل مفتاح القضاء على السمنة  تحديث واتس آب يمنع مستخدمي أندرويد من ارتكاب خطأ محرج     

أخبار عربية ودولية

2019-01-11 06:56:14  |  الأرشيف

وثائق سريّة تكشف نقل الاستخبارات التركية إرهابيين إلى سورية في العام 2014

كشفت وثائق سريّة حصل عليها موقع "نوردك مونيتور" أنّ وكالة الاستخبارات التركية "نقلت سراً مقاتلين جهاديين عبر الحدود التركية السورية"، وذلك للتأثير على الحرب في سوريا.
 
وتحدث الموقع عن أنّ "العملية السرية التي تمّت قبل 4 أعوام، تمّ الكشف عنها عندما تمّ استدعاء وحدات الشرطة التركية المحلية للبحث عن حافلتين تستخدمان في نقل المقاتلين الجهاديين المسلحين من نقطة على الحدود السورية إلى نقطة أخرى".
 
وكشفت الوثيقة السريّة المؤلفة من صفحتين، والتي تحمل توقيع نائب رئيس وكالة الاستخبارات التركية إسماعيل حقي موسى، والذي يتولى الآن منصب سفير تركيا لدى فرنسا، أنّ "المعلومات حول نقل الجهاديين إلى سوريا هي أسرار دولة، ينبغي أن لا تكون للنشر".
 
وتمّ نقل المقاتلين عبر الحدود مساء 9 كانون الثاني/يناير 2014، عبر حافلات متعاقدة مع وكالة الاستخبارات التركية (MIT)، والتي وصلت إلى البوابة الحدودية في بلدة "أكجا قلعة" التركية، ومرّت عبر البوابة الحدودية دون أن تخضع لأيّ تفتيش أو فحص. وانتهى تفريغ المقاتلين والأسلحة والذخيرة في حوالي الساعة الخامسة صباحاً، وأُمر السائقون بالعودة إلى تركيا.
 
وروت الصحيفة أنّه في اليوم التالي، تلقت الشرطة بلاغاً يزعم أن حافلتين، كانتا متوقفتين ليلة أمس في منطقة استراحة على طريق سريع، متورطتان في تهريب المخدرات. وبعد تفتيش الحافلات لم يتمّ العثور على أيّ مخدرات، بل على 40 صندوقاً من الذخيرة للرشاشات الثقيلة.
 
وجرى اعتقال السائقين، شاهين غوفينميز وإسات لطفي، بالإضافة مالك شركة الحافلات ميهراك ساري، الذين اعترفوا خلال التحقيق معهم، بأن الحافلتين استأجرتهما وكالة الاستخبارات التركية، وأنهم قاموا بمهمات مماثلة من قبل.
 
كما اعترف السائقون بأنهم "أوصلوا الذخيرة والمقاتلين الجهاديين إلى معسكر من الجانب السوري تديره الجماعات الجهادية"، معتبرين أنّهم "لم يكونوا على خطأ"، مبررين تورطهم في نقل المسلحين بدعوى أنهم "يقومون بواجبهم تجاه الدولة".
 
ووفقاً للبيانات التي أدلى بها المشتبه بهم فقد "نقلت الاستخبارات التركية 72 جهادياً إلى الحدود السورية لمساعدة الجماعات المتطرفة هناك".
 
وتحدثت موقع "نورديك مونيتور" عن أن المدعي العام التركي، مصطفى سرلي، الذي أدار التحقيق وأمر بإجراء فحص ميداني للأماكن التي تمّ فيها القبض على الجهاديين، جرى إعفاؤه من القضية لأسباب مجهولة"، موضحاً أنّه "يبدو أنّ حكومة الرئيس رجب طيّب إردوغان لم ترغب في أن يقوم المدعي العام بالتعمق أكثر في القضية والكشف عن تورط الاستخبارات التركية بإدارة هذه العملية السرية".
 
وأشار الموقع إلى أنّ المدعي العام الجديد في القضية، كومالي تولو، سارع إلى إسقاط القضية، وغلق الملف ضد جهاز الاستخبارات بتاريخ 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2014، قائلاً أنه "لا يوجد سبب لمواصلة ذلك".
 
عدد القراءات : 3326
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019