الأخبار |
المعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب… وزير الخارجية الصيني: سنواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب  إبن سلمان يبيع جزيرة العرب ويشتري أوهاماً! .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  مهجرات تعرضن للتحرش: المساعدات مقابل الجنس! … أنباء عن مواصلة لبنان ترحيل سوريين دخلوا بطرق غير شرعية  روسيا تنهي اختبار طائرة «صياد الليل» في سورية بنجاح  تصدى لـ«داعش» في السخنة ولـ«النصرة» في ريف حماة … معلومات عن مزيد من التعزيزات للجيش لحسم معارك الشمال  هل تنقذ دول الخليج نفسها من الحرب؟.. بقلم: تحسين الحلبي  روحاني: العالم يشيد بإيران في خلافها مع أمريكا  الرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقاني في الجهات العامة من دون إعلان أو مسابقة  المعادلة قد تنقلب رأساً على عقب… ترامب مصدوم وبايدن في الصدارة!  جهانغيري: استراتيجية إيران في مواجهة الضغوط هي المقاومة  ترامب: أعرف من يقف وراء هجمات 11 سبتمبر  مجلس الدوما الروسي يعتمد قانونا بشأن معاهدة الصواريخ مع أمريكا  حال ترامب بعد الإتفاق النووي كحال من ضيعت في الصيف اللبن  أهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهم  قوات الاحتلال تعتقل تسعة فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة  تفكيك خلية إرهابية موالية لـ"داعش" بالمغرب  «محروقات»: لم يتم إلغاء ترخيص أي محطة وقود سابقاً … محطات خاصة تخلط البنزين بمواد رخيصة الثمن مثل «النفتا»  دفن جثمان مرسي في مقبرة شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه  مسؤولون: إدارة ترامب تدرس شن هجوم تكتيكي مكثف على إيران  الكرملين يدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس على خلفية خطط واشنطن في الشرق الأوسط     

أخبار عربية ودولية

2019-04-15 03:07:57  |  الأرشيف

تسارع التحضيرات للاستفتاء: السيسي باقٍ حتى 2030

استقرّ البرلمان المصري على تمديد ولاية عبد الفتاح السيسي عامين لتنتهي في 2024، على أن يحق له الترشّح مجدداً لولاية واحدة فقط لا اثنتين، فيما وعد رئيس البرلمان بوضع دستور جديد للبلاد خلال أقلّ من عشر سنوات
 دخلت الدولة المصرية في سباق مع الزمن لإنجاز التعديلات الدستورية قبل بداية رمضان المقبل، على رغم المعوّقات اللوجستية التي بدأت تظهر أمام «الهيئة الوطنية للانتخابات». ومن المقرر أن يُصوّت مجلس النواب على التعديلات بصورة نهائية في جلسته غداً (الثلاثاء)، في الوقت الذي يأمل فيه أن تتمكن «هيئة الانتخابات» من إنجاز الاستفتاء في المواعيد المقترحة الأسبوع المقبل. لكن هذا الموعد يرى كثيرون أنه «شبه مستحيل»، لأسباب لوجستية لها علاقة بطباعة أوراق الاستفتاء وتسليمها للسفارات في الخارج، خاصة مع الإعلان عن أن تصويت المقيمين خارج البلد سيكون على مدار ثلاثة أيام في السفارات.
وعلمت «الأخبار» أن «الهيئة الوطنية للانتخابات» تدرس للمرة الأولى، منذ منح المصريين في الخارج حق التصويت، أن يكون هناك تزامن بين التصويت في الداخل والخارج لتوفير الوقت، لكنها ستعلن قرارها النهائي بعد مخاطبتها رسمياً من رئيس البرلمان. ولإنجاز ذلك كله، فاجأت اللجنة التشريعية البرلمانية، المصريين، أمس، بتعديلات على مدة الرئاسة لتكون ست سنوات، على أن يتضمن النص الانتقالي تطبيق هذه المدة شاملاً الولاية الجارية للرئيس عبد الفتاح السيسي، مع ضمان أحقيته في الترشح لولاية أخرى مرة واحدة فقط، وهكذا يتمكن من البقاء في السلطة حتى 2030، إذ إن الولاية الحالية ستنتهي بموجب التعديلات الجديدة عام 2024، ثم سيترشح لولاية بست سنوات.
المادة نفسها نصّت ـــ بعد التعديل ـــ على «أن ينتخب رئيس الجمهورية لست سنوات ميلادية تبدأ من اليوم التالي لانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز أن يتولى الرئاسة أكثر من مدتين متتاليتين». أما المادة 241 مكرر، فتنص على «أن تنتهي مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء ست سنوات من تاريخ إعلانه رئيساً للجمهورية في 2018، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية». وقال رئيس مجلس النواب، علي عبد العال، إن هذه المادة في المقترح الأول للتعديلات كانت تسمح ببقاء الرئيس في منصبه حتى 2034، مشيراً إلى أن التغيير «جاء استجابة للحوار المجتمعي والمناقشات». وتابع عبد العال: «صغناها صياغة مريحة للجميع... لا تمديد أو توريث، وهناك أثر فوري في كل المراكز القانونية يستفيد منه الرئيس الحالي بالمد سنتين، وبدلاً من حقه في مدتين أصبح واحدة»، مستطرداً: «ما تم من حوار لم يكن القصد منه التنفيس، ولكن المجلس منفتح على الجميع، ولا صياغات معلبة».
رئيس البرلمان قال إنه لن يُمرر أي نص يتعارض مع الاتفاقات الدولية، لكن «النص الذي كان يثير اللغط هو أكثر ما شهد توافقاً في المادة 140، وما نال الجدل الأكبر كان النصوص المتعلقة بالمرأة واستقلال القضاء». وأضاف: «الحكم الانتقالي لا يمكن مع أحكام دائمة، فكان لا بد من أن يوضع في موضع آخر، هو المادة 241 مكرر... مصر بحاجة إلى دستور تجري صياغته، وهو ما سيتم خلال عشر سنوات». لكن هذه التصريحات فسّرتها أوساط عديدة بأنها ستكون ممهدة لبقاء السيسي في الحكم مدى حياته، خاصة أن تعديل مدة الرئاسة وفتحها استثنائياً لـ«الجنرال»، بل تمديد ولايته الحالية، كان كله الهدف الأول للتعديلات.
 
عدد القراءات : 4666
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019