الأخبار |
جهانغيري: ليس من مصلحة أميركا التورط في حرب مع إيران  الجيش الجزائري يدمر وكرين للإرهابيين يحويان مواد كيميائية  الجيش اللبناني يوقف 4 إرهابيين في عرسال  الفوائد الصحية المدهشة والعديدة للبروكلي  الرئيس الفنزويلي: سنجري انتخابات مبكرة للجمعية الوطنية  رامون كالديرون: بيل لن يلعب مجددًا لريال مدريد  تناول الأسبرين يوميا يزيد من خطر النزيف في الدماغ  مبعوث المعارضة الفنزويلية يلتقي مسؤولين من البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية  "تك توك" يحقق انتشارا مذهلا وينافس التطبيقات العالمية!  قلق أممي بشأن وقف إمدادات المياه إلى العاصمة الليبية طرابلس  حماس تنفي اتفاق هدنة ٦ أشهر مع إسرائيل  "ناسا" تحذر من انهيار وشيك للقمر ينذر بـ"نهاية العالم"  بكين وموسكو تتفقان على تعزيز التعاون الاستراتيجي ودعم التعددية  رونالدو يريد مدرب ريال مدريد السابق لخلافة أليجري  مبابي: ميسي الأحق بالكرة الذهبية  روحاني: لست موافقا على التفاوض مع أمريكا الآن والظروف الحالية للمقاومة والصمود  بعد صدمة "غوغل"... "هواوي" تتلقى ضربة أوروبية موجعة  الأمن المصري يقتل 12 عنصرا من "الإخوان المسلمين"  فريق أممي يعثر على 12 مقبرة جماعية في العراق     

أخبار عربية ودولية

2019-04-20 15:43:26  |  الأرشيف

تفاصيل جديدة حول الجاسوسين الإماراتيين في تركيا

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، تفاصيل جديدة حول الجاسوسين الذيْن ألقت السلطات التركية القبض عليهما فياسطنبول بشبهة تورطهما في التجسس لصالح دولة الإمارات.
 
وكان مسؤول تركي، قال إن قوات الأمن التركي، ألقت في 15 أبريل/نيسان الجاري، القبض على كلّ من سامر سميح شعبان (40 عاماً) وزكي يوسف حسن (55 عاماً)، وهما مواطنان فلسطينيان ويحملان جوازي سفر فلسطينيين.
 
وفي التفاصيل التي كشفتها مصادر فلسطينية، حسب ما رصدت “وطن”، فإن أحد عناصر الاستخبارات الإماراتيين الذين ضبطهم الأمن التركي هو الفلسطيني  سامر سميح شعبان، مطلوب للداخلية في قطاع غزة التي تديرها حركة حماس.
 
وقال الناشط الفلسطيني معتز أبوريدة، إن شعبان مطلوب للداخلية بغزة بتهمة محاولة تفجير حجاج بيت الله في ملعب فلسطين قبل سنوات وهو هارب من العدالة.
 
ووجهت النيابة العامة التركية لكلٍ منهما، تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة التركية بغرض التجسس السياسي والعسكري.
 
وتشير التحقيقات وفقاً للائحة الاتهام التي أعدها المدعي العام الجمهوري في إسطنبول أن كلاً من المقبوض عليهما كانا على صلة بمحمد دحلان الذي يقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوجد أدلة على تورطه في محاولة 15 يوليو/تموز الانقلابية الفاشلة في تركيا عام 2016. الأمر الذي دفع قوات الامن التركية لمتابعة تحركاتهما واتصالاتهما حتى اعتقالهما يوم الإثنين الماضي.
 
وتوضح التحقيقات التي بدأت عقب تعقب اتصالات دحلان مع أفراد يقيمون داخل تركيا، أن زكي يوسف حسن كان أحد المسؤولين الكبار في جهاز الاستخبارات الفلسطينية، وانتقل بعد تقاعده عن العمل إلى بلغاريا مع عائلته قبل أن يتوجه إلى إسطنبول ويعمل في التجسس بتوجيهات من دحلان.
 
أما سامر سميح شعبان فقد انتقل، وفقاً للتحقيقات، من غزة إلى إسطنبول عام 2008 عقب اشتعال الأزمة بين حركتي فتح وحماس.
 
وتظهر التحريات التي تتبعت حساباته البنكية ورسائله الإلكترونية تواصله النشط مع دحلان والتورط في أنشطة تجسسية.
 
ووفقاً للتفاصيل الواردة حول مهمة الجاسوسين، فقد تركزت على متابعة أنشطة حركتي فتح وحماس في تركيا وأسماء منتسبيها ومسؤوليها، كما كان من بين المهام الموكلة للمتهمين الحصول على الهيكلية التنظيمية لجماعة الإخوان المسلمين في تركيا.
عدد القراءات : 4572
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019