الأخبار |
اختتام ورشة العار: فاتحة التطبيع الشامل  صحيفة روسية لا تستبعد وقوف تركيا أو أميركا وراء تخريب أنابيب النفط الواصلة إلى بانياس … إرهابيو الشمال يصعّدون من اعتداءاتهم والجيش يسحق العديد منهم  حتى كنيس المنامة فُتح لأجل «الضيوف»  كاراكاس تحبط محاولة انقلاب جديدة  تعرض قاعدة حميميم الروسية لهجوم باستخدام طائرات مسيرة  ترامب لا يستبعد مواجهة «محدودة».. الاتفاق النووي يحتضر  أردوغان في النفق: ما العمل؟  ترامب: لن ألتقي كيم خلال الجولة الآسيوية  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: التعديل الذي يقترح حرمان روسيا من الصلاحيات غير مقبول  المُفتاح أميركي.. والقِفل إيراني.. بقلم: جوني منير  تفجيرات تحصد مزيداً من مسلحيه … «با يا دا» يواصل انتهاكاته بحق أهالي شرق الفرات  «محروقات»: توزيع مازوت التدفئة خلال آب والمخازين جيدة … عودة مصفاة بانياس للعمل خلال أيام قليلة  إحباط أكثر من 25 ألف هجوم سيبراني على موارد القوات المسلحة الروسية  وزير الاتصالات : لا زيادة على تسعيرة وأجور الاتصالات والانترنت حالياً ولا مستقبلاً  التهويل بالحرب من أجل الابتزاز.. بقلم: دينا دخل الله  روسيا تكشف عن صفقة ضخمة لبيع مدرعات عسكرية  اعتقال مسؤول استخبارات "داعش" في محافظة كركوك العراقية  التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية  الأمن المصري يشتبك مع مسلحين قدموا من جهة البحر في المساعيد بسيناء     

أخبار عربية ودولية

2019-05-22 03:12:30  |  الأرشيف

اتفاق مُعدَّل لاستمالة المعارضين: ماي تطلب دعماً لـ«الفرصة الأخيرة»

تسعى تيريزا ماي إلى كسب تأييد البرلمان لخطتها في شأن «بريكست» بأي ثمن كان، حتى لو وصل الأمر بها إلى وضع مستقبلها السياسي على المحكّ. وأمس، طرحت ماي خطة جديدة تضمّنت تنازلات للمشرّعين، بما في ذلك تصويت برلماني على استفتاءٍ ثانٍ، لكن ذلك لم يفلح في دفع المعارضة إلى تغيير موقفها الرافض للاتفاق
في محاولة أخيرة للحصول على موافقة النواب البريطانيين على خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية أنها ستقدّم اتفاقاً جديداً للخروج، يتمتع بـ«أرضية مشتركة» مع الأحزاب كافة، وذلك بعد إفشال البرلمان ثلاث مرات تمرير خطتها في شأن «بريكست». وبعد اجتماع مع حكومتها أمس، قالت ماي، في مؤتمر صحافي، إنها بعد الاستماع إلى مخاوف الأطياف السياسية كافة، وفعل ما باستطاعتها للتعامل معها، «قررت تقديم اتفاق جديد وجدي للخروج». وفي هذا الإطار، أعلنت سلسلة مبادرات للبرلمان، بينها إمكانية تنظيم استفتاء ثانٍ حول «بريكست»، والبقاء في اتحاد جمركي مؤقت مع الاتحاد الأوروبي. وشددت ماي على أن هذه هي «الفرصة الأخيرة لإيجاد وسيلة تلبي رغبة البريطانيين الذين صوّتوا للخروج في استفتاء 2016».
ويتضمن الاتفاق الجديد عدة تعديلات كانت محور خلاف بين الأفرقاء البريطانيين سابقاً. إذ إنه يعطي ضمانات إضافية في شأن حقوق العُمال وحماية البيئة، وهو ما كانت تطالب به المعارضة «العمالية» التي انخرطت في مفاوضات مع حزب «المحافظين» من أجل إيجاد حلّ للخروج، لكنها فشلت. كذلك، بحسب الاتفاق، ستقع الحكومة تحت إلزام قانوني للتوصل إلى بديل لـ«خطة الأمان» بحلول كانون الأول/ ديسمبر 2020، لإلغاء الحاجة إلى تفعيل تلك الخطة. كذلك سيُحظَر المقترح الذي ينصّ على إمكانية أن تقوم حكومة مستقبلية بفصل إيرلندا الشمالية عن الأراضي الجمركية لبريطانيا. ووفقاً لرئيسة «المحافظين»، فسيخوّل الاتفاق، بموجب قانون، البرلمان «الموافقة على أهداف لندن من المفاوضات حول العلاقة المستقبلية مع الاتحاد، وكذلك المعاهدات التي تحكم تلك العلاقة قبل أن توقعها الحكومة». وأشارت ماي إلى تحقيق تقدم في عدد من النقاط نظراً لعدم إمكانية التوصل مع المعارضة إلى اتفاق شامل. ولفتت إلى أن الاتفاق سيحافظ على قواعد مشتركة مع الاتحاد في شأن الغذاء والبضائع بهدف حماية آلاف الوظائف في مجالات سلاسل التوريد. يُذكر أنه سواء أقرّ النواب مشروع القانون الذي ستعرضه أو رفضوه، سيكون على تيريزا ماي أن تستعد لمغادرة منصبها. في المقابل، بعدما انتهت ماي من تقديم عرضها الجديد، أعلن زعيم حزب «العمال»، جيرمي كوربين، أن حزبه لن يؤيد خطة رئيس الوزراء الأخيرة، وفق ما نقلته عنه وكالة «بلومبيرغ» الأميركية.
في غضون ذلك، كشفت صحيفة «ذي إندبندنت» أن ملكة بريطانيا، إليزالبيث الثانية، أعربت خلال اجتماع تاريخي مع دبلوماسيين ألمان دعمها لاندماج الدول الأوروبية، وفق محضر سري للاجتماع كُشف حديثاً. وكتب سفير ألمانيا في لندن، روديجر فرايهر فون فيشمار، بعد لقائه الملكة في عام 1988، برقية دبلوماسية قال فيها إن «جلالتها لم تدع مجالاً للشك في أن مستقبل بريطانيا يكمن في أوروبا». ويسلّط محضر الاجتماع، الذي نشرت مجلة «دير شبيغل» الألمانية تقريراً عنه، الضوء على الآراء الخاصة للملكة، في حادثة نادرة نظراً إلى أن الأخيرة دأبت على البقاء بعيداً عن السياسة، بما في ذلك النقاش الدائر حول«بريكست».
وتدور شائعات منذ فترة طويلة عن أن الملكة تدعم سراً الاندماج الأوروبي، وقد لفتت الأنظار عند افتتاحها البرلمان عام 2017، لأول مرة بعد استفتاء «بريكست»، عندما ارتدت معطفاً أزرق وقبعة تحمل أشكالاً بلون زهري في مظهر عام يُذكر بعلم الاتحاد الأوروبي. وأشار تقرير «دير شبيغل» إلى أن الملكة أبلغت السفير الألماني المنتهية ولايته آنذاك بأن «البعض لم يدرك» بعد أن بريطانيا تنتمي إلى أوروبا، وذلك في إشارة إلى رعاياها المناهضين للاتحاد. ولفت إلى أنها لاحظت أن الكثير من البريطانيين لم يفهموا بعد السوق المشتركة، قائلة إن «الوقت قد حان بالنسبة إلى الحكومة لتنظيم حملة تثقيفية لشرح الاتحاد للناخبين». وأوردت الرواية أن الملكة وجهت انتقادات شديدة إلى مارغريت تاتشر التي كانت رئيسة وزراء بريطانيا في تلك الفترة. فعندما قال السفير إن تاتشر بدت وكأنها تريد شكلاً مختلفاً من الاندماج الأوروبي غير الذي تدعمه الحكومة الألمانية، أجابته الملكة بأن «هذا سيتغير... إن بقيت (تاتشر) هنا».
 
عدد القراءات : 3711
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019