الأخبار |
اختتام ورشة العار: فاتحة التطبيع الشامل  صحيفة روسية لا تستبعد وقوف تركيا أو أميركا وراء تخريب أنابيب النفط الواصلة إلى بانياس … إرهابيو الشمال يصعّدون من اعتداءاتهم والجيش يسحق العديد منهم  حتى كنيس المنامة فُتح لأجل «الضيوف»  كاراكاس تحبط محاولة انقلاب جديدة  ترامب لا يستبعد مواجهة «محدودة».. الاتفاق النووي يحتضر  أردوغان في النفق: ما العمل؟  ترامب: لن ألتقي كيم خلال الجولة الآسيوية  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: التعديل الذي يقترح حرمان روسيا من الصلاحيات غير مقبول  المُفتاح أميركي.. والقِفل إيراني.. بقلم: جوني منير  تفجيرات تحصد مزيداً من مسلحيه … «با يا دا» يواصل انتهاكاته بحق أهالي شرق الفرات  «محروقات»: توزيع مازوت التدفئة خلال آب والمخازين جيدة … عودة مصفاة بانياس للعمل خلال أيام قليلة  إحباط أكثر من 25 ألف هجوم سيبراني على موارد القوات المسلحة الروسية  وزير الاتصالات : لا زيادة على تسعيرة وأجور الاتصالات والانترنت حالياً ولا مستقبلاً  التهويل بالحرب من أجل الابتزاز.. بقلم: دينا دخل الله  روسيا تكشف عن صفقة ضخمة لبيع مدرعات عسكرية  قوات حكومة الوفاق الليبية تستعيد بلدة غريان الاستراتيجية غربي العاصمة  سائق التاكسي يربح 70 ألف ليرة شهرياً دون أن يحرك سيارته  اعتقال مسؤول استخبارات "داعش" في محافظة كركوك العراقية  التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية  الأمن المصري يشتبك مع مسلحين قدموا من جهة البحر في المساعيد بسيناء     

أخبار عربية ودولية

2019-05-22 06:07:41  |  الأرشيف

"القمم السلمانية" في مكة هي الأخطر على القضية الفلسطينية

 تستضيف المملكة الوهابية السعودية نهاية الشهر الجاري 3 قمم في مدينة مكة، الأولى لمنظمة التعاون الاسلامي والثانية لمجلس التعاون الخليجي والثالثة قمة عربية، واختيار النظام السعودي لمدينة مكة لعقد هذه القمم ليس صدفة، بل يسعى للظهور بمظهر المعتدى عليه، مع أنه مقاول الحروب البربرية والهمجية التي تقف وراءها اسرائيل وأمريكا، والاجرام الوهابي الوحشي واضح تماما في الساحة اليمنية. ومن بين أهداف "القمم السلمانية" اظهار ايران على أنها العدو الأول للعرب وليس اسرائيل، التي تقيم معها الرياض تحالفا خطيرا يستهدف ضرب قضايا الامة.
وتقول دوائر مطلعة لـ (المنـار) أن قمم مكة هي الأخطر استراتيجيا على القضية الفلسطينية، لا سيما أنها تعقد في ظل توترات اقليمية كبرى وانشغال العالم العربي بالكثير من الازمات بدءا من السودان وليس انتهاء في ليبيا.
وتضيف الدوائر، قد تعمد قمة مكة الاسلامية لتقديم الدعم للشعب الفلسطيني عبر "الورشة الاقتصادية"،ولكن، هذه الورشة الاقتصادية هي مقدمة طبيعية لورشة سياسية اخرى تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، وتطبيق صفقة القرن التي ستصطدم بواقع الشعوب، حتى وان عمدت الأنظمة الى دعمها.
ولا نستبعد اطلاق الخطابات الرنانة في قمة مكة دعما للقضية الفلسطينية، ولكن ما يجري تحت الطاولة هو العكس تماما، وبالتالي فان المستفيد الأول والأكبر على هذا الصعيد هو اسرائيل.
هذه القمم التي تعقد في أطهر الأراضي الاسلامية تصب بشكل رئيس في صالح الاسرائيليين والامريكيين، ومهمتها اضفاء شرعية على الاحتلال الامريكي للخليج وتغطية صفقة القرن بشكل كامل، والاستمرار بتأجيج الصراع مع ايران واعتبارها عدوا أساسا للعرب.
ويرى المراقبون أن هذه القمم تأتي في ظل انتشار عسكري امريكي في الخليج، لحوالي ثلاثين ألف جندي في السعودية والامارات والبحرين وهناك ضغوط على الكويت لتقبل الفكرة، وهنا يكون دونالد ترامب الرئيس الامريكي قد أمسك مع القواعد الامريكية المنتشرة في الخليج بأهم "خط نفط" متحما في اقتصاده وسياساته لمدة طويلة من الزمن، وربما الى مرحلة نفاذ النفط أما سبل تمويل الاتفاق على الاحتلال الامريكي للخليج، فهذه بديهية يتولاها ال سعود وزايد ويضيفون عليها تكاليف الحملة الانتخابية لترامب، ويشير المراقبون هنا، الى أن الرساميل الخليجية والاحتلال الامريكي هما من ضرورات تمرير صفقة القرن، ولهذا السبب دعا الملك الوهابي الى قمة عربية تتقاطع مع قمة أخرى خليجية تحت رعاية جامعة الدول العربية وهي من أكبر المؤسسات الداعمة للانهيار العربي.

عدد القراءات : 3782
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019