الأخبار |
انتهاء المهلة الأخيرة لتشكيل حكومة إسرائيلية والكنيست يبدأ في حل نفسه  تعليقا على تصريحات الرئاسة التركية بشأن إرسال قوات إلى ليبيا .. مجلس النواب الليبي سيدعو لجلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة هذا الأمر  وزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباً  الباكسي ستحل بدلاً عن السيارات في دمشق القديمة  اليوسفي... أقوى فاكهة لزيادة المناعة ومفتاح الصحة والجمال في الشتاء  جونسون يختبئ داخل ثلاجة هربا من الصحفيين  لافرينتييف: التواصل بين تركيا وسورية صعب لكن لدى روسيا رغبة في تحسين العلاقات بينهما  إصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال في مدينة البيرة بالضفة الغربية  سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي  دوري أبطال أوروبا.. رونالدو يقود يوفنتوس لإسقاط ليفركوزن في عقر داره  بوغدانوف يبحث مع الأمينة العامة لحزب الشباب الوطني للبناء والتغيير الوضع في سورية  بوتين وأردوغان يؤكدان الحاجة للتنفيذ الكامل للاتفاقيات الروسية التركية بشأن سورية  دوري أبطال أوروبا.. بايرن ميونخ ينتصر على توتنهام بثلاثية ليحقق العلامة الكاملة في مجموعته  تعليقا على تصريحات الرئاسة التركية بشأن إرسال قوات إلى ليبيا .. مجلس النواب الليبي سيدعو لجلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة هذا الأمر  دوري أبطال أوروبا.. أتلتيكو مدريد يحجز مقعده في ثمن نهائي بتغلبه على لوكوموتيف موسكو  دوري أبطال أوروبا .. باريس يستعرض بخماسية في جالطة سراي  الإضرابات في فرنسا تجبر الحكومة على تعديل النظام التقاعدي  الشيوخ الأمريكي يلزم وزير الخارجية بتقرير ما إذا كان ينبغي إعلان روسيا كدولة راعية للإرهاب     

أخبار عربية ودولية

2019-08-27 04:47:29  |  الأرشيف

مطارات عربية في خدمة (تل أبيب)

في اطار الحرب الذي تأخذ اشكالا مختلفة بين اسرائيل وتدعمها وتشارك فيها الولايات المتحدة وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، التي لم تصل الى درجة المواجهة المباشرة، يمكن تناول الغارات الاسرائيلية على مواقع ومعسكرات في مناطق بالعراق.
ويلاحظ أن هناك صمت عراقي رسمي على هذا القصف الذي يستهدف منظمات وحركات عسكرية داعمة للموقف الايراني اتجاه القوى والجهات والدول المعادية لطهران وفي مقدمتها أمريكا واسرائيل والمملكة الوهابية السعودية ومشيخات خليجية.
مصادر واسعة الاطلاع كشفت لـ (المنـار) أن القيادة العراقية تتعرض لضغوط من دول عربية من بينها السعودية ومصر، حتى لا تعلق على مسألة الاعتداءات الاسرائيلية، لأن هذه الغارات هي جزء من الحرب بين امريكا واسرائيل من جهة وبين ايران من جهة ثانية، وهذا يعني أن الجهات الضاغطة على بغداد مشاركة في هذه الحرب غير المباشرة بأشكالها المتعددة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وتقول هذه المصادر أن واشنطن وتل أبيب وعواصم عربية تدرك تماما أن فصل العراق عن التأثير الايراني ودفعه الى حضن ما يسمى بمحور الاعتدال المتحالف مع امريكا واسرائيل هو أمر شبه مستحيل، وأن ما تقوم به الولايات المتحدة واسرائيل من نشاط عسكري ضد أهداف ومواقع في العراق لن يشطب هذه الحقيقة بل مجرد تأحيل للمصير المحتوم، أي أن التواصل بين ايران والعراق وسوريا الى جنوب لبنان لن ينقطع تحت تأثير هذه الغارات الاسرائيلية وما تقوم به واشنطن على الساحة العراقية، فالمسار البري بين طهران وحتى البحر المتوسط قائم ومفتوح وسالك.
وتضيف المصادر أن ما يطرح اليوم في العديد من الدوائر في المنطقة هو: من أين انطلقت الطائرات الاسرائيلية المغيرة وكيف قطعت هذه المسافة، هل هي من الاردن، أو من مطار دولة خليجية كالسعودية أو من حاملة للطائرات في مياه هذا المحيط أو ذاك.
عدد القراءات : 3726
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019