الأخبار |
زيادة الرواتب تتطلب عودة الاقتصاد إلى النمو الحقيقي  لقاء روحاني ترامب والسم الزعاف.. بقلم: رفعت البدوي  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  كيف تحذف ستة ملايين برميل: عن ضربةٍ غيّرت كلّ شيء  قلب السعودية يحترق!  انكشاف المرشّحين العرب في انتخابات «الكنيست»: طلب المقاعد ولو بـ«الأسرلة»!  ضبط حالات «مخيفة» للحوم غير صالحة للبشر … «التموين» تلوم التجار: رفعوا الأسعار بشكل عشوائي وغير مبرر!  حزب هولندي يتهم النظام التركي بتجنيد دواعش للقتال في عفرين  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  الميليشيا تمعن بانتهاكاتها بحق الأهالي.. والاحتلال الأميركي يرسل إليها مزيداً من الدعم! … أنباء عن إرسال الجيش تعزيزات إلى خطوط التماس مع «قسد»  اليمن يهزّ عالم البترودولار  الردّة الاقتصادية..!..بقلم: زياد غصن  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

أخبار عربية ودولية

2019-08-27 04:47:29  |  الأرشيف

مطارات عربية في خدمة (تل أبيب)

صحيفة المنار
في اطار الحرب الذي تأخذ اشكالا مختلفة بين اسرائيل وتدعمها وتشارك فيها الولايات المتحدة وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، التي لم تصل الى درجة المواجهة المباشرة، يمكن تناول الغارات الاسرائيلية على مواقع ومعسكرات في مناطق بالعراق.
ويلاحظ أن هناك صمت عراقي رسمي على هذا القصف الذي يستهدف منظمات وحركات عسكرية داعمة للموقف الايراني اتجاه القوى والجهات والدول المعادية لطهران وفي مقدمتها أمريكا واسرائيل والمملكة الوهابية السعودية ومشيخات خليجية.
مصادر واسعة الاطلاع كشفت لـ (المنـار) أن القيادة العراقية تتعرض لضغوط من دول عربية من بينها السعودية ومصر، حتى لا تعلق على مسألة الاعتداءات الاسرائيلية، لأن هذه الغارات هي جزء من الحرب بين امريكا واسرائيل من جهة وبين ايران من جهة ثانية، وهذا يعني أن الجهات الضاغطة على بغداد مشاركة في هذه الحرب غير المباشرة بأشكالها المتعددة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وتقول هذه المصادر أن واشنطن وتل أبيب وعواصم عربية تدرك تماما أن فصل العراق عن التأثير الايراني ودفعه الى حضن ما يسمى بمحور الاعتدال المتحالف مع امريكا واسرائيل هو أمر شبه مستحيل، وأن ما تقوم به الولايات المتحدة واسرائيل من نشاط عسكري ضد أهداف ومواقع في العراق لن يشطب هذه الحقيقة بل مجرد تأحيل للمصير المحتوم، أي أن التواصل بين ايران والعراق وسوريا الى جنوب لبنان لن ينقطع تحت تأثير هذه الغارات الاسرائيلية وما تقوم به واشنطن على الساحة العراقية، فالمسار البري بين طهران وحتى البحر المتوسط قائم ومفتوح وسالك.
وتضيف المصادر أن ما يطرح اليوم في العديد من الدوائر في المنطقة هو: من أين انطلقت الطائرات الاسرائيلية المغيرة وكيف قطعت هذه المسافة، هل هي من الاردن، أو من مطار دولة خليجية كالسعودية أو من حاملة للطائرات في مياه هذا المحيط أو ذاك.
عدد القراءات : 3716

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019